الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة

كيفهات أسعد

2017 / 2 / 11
الادب والفن


ان قرأت نعوتي يوما
ورايت فيها وردا وياسمين :
ابتسم
فهذا انا أولد في نعوتي من جديد
إن رأيت صورتي مرسومة فيها
من حيث انتهى الطريق الى بيتك
وكان إسمك موجودا
بين الذين يقبلون العزاء في
ابتسم
فهذا انا اولد في نعوتي من جديد
إن حضرت عزائي وقدمت لك القهوة بنفسي
إبتسم
فلن يراني في العزاء غيرك
وانت جالسة هناك ورن هاتفك المحمول
فهذا انا المتصل أقدم لك العزاء في نفسي واشكر قدومك المتاخر الي

لا تتعجبي ان سألوك اهلي عني
فقد تشاهدت باسمك
قبل ان اموت :
بحبك !!؟







اخر الافلام

.. معهدُ سيدني للموسيقى


.. حسن دريعي يصف عذابات أمهات ضحايا السينما - حكاية سورية


.. لقاء حصري مع الفنان ناصيف زيتون




.. هذا الصباح- الثقافة الإسلامية حاضرة بمعرض بلندن


.. تشويقة لقاء الممثلة Park Min Young على العربية