الحوار المتمدن - موبايل



** أغنية للشهيد

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 2 / 25
الادب والفن


يا شَهيدَ الحَقِّ حَلِّقْ
فالمَدى رَهْنُ جَناحِكْ

اطْوِ مجْداً وخُلوداً
فَهُما مِنْ صُنْعِ راحِكْ

فَجْرُنا لاحَ بَهِيّاً
مِثْلَ ألْوانِ كِفاحِكْ

والثَّواني ثَمِلاتٌ
مِنْ شَذا عِطْرِ أَقاحِكْ

وَأَغانِينا تَهادَتْ
كَصَدَى صَوْتِ سِلاحِكْ

وَارْتَمى الزَّهْوُ حَيِيّاً
مِثْلَ خالي البالِ ضاحِكْ

ليسَ يَظْما رَوْضُ عِزٍّ
وَهْوَ مُسْقَىً مِنْ جِراحِكْ

أَنْجُمُ اللَّيْلِ تَمَنَّتْ
لَوْ حَصَىً صارَتْ بِساحِكْ

وَالصَّباحاتُ تَشَهَّتْ
لَوْ تَزَيّتْ بِوِشاحِكْ







اخر الافلام

.. الدعاية السياسية من خلال وسائل الإعلام الإخبارية الناطقة با


.. فنانون سوريون يحاولون الحفاظ على الإرث الثقافي السوري على طر


.. منوعات الآن | تعرف على الممثلات الأعلى أجراً لسنة 2017




.. هشام عباس: لم أدرس الغناء وكانت هواية بالفطرة


.. خلوق السينما المصرية -حسين صدقى-دفنه شيخ الأزهر ..ولم يحضر ج