الحوار المتمدن - موبايل



** أغنية للشهيد

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 2 / 25
الادب والفن


يا شَهيدَ الحَقِّ حَلِّقْ
فالمَدى رَهْنُ جَناحِكْ

اطْوِ مجْداً وخُلوداً
فَهُما مِنْ صُنْعِ راحِكْ

فَجْرُنا لاحَ بَهِيّاً
مِثْلَ ألْوانِ كِفاحِكْ

والثَّواني ثَمِلاتٌ
مِنْ شَذا عِطْرِ أَقاحِكْ

وَأَغانِينا تَهادَتْ
كَصَدَى صَوْتِ سِلاحِكْ

وَارْتَمى الزَّهْوُ حَيِيّاً
مِثْلَ خالي البالِ ضاحِكْ

ليسَ يَظْما رَوْضُ عِزٍّ
وَهْوَ مُسْقَىً مِنْ جِراحِكْ

أَنْجُمُ اللَّيْلِ تَمَنَّتْ
لَوْ حَصَىً صارَتْ بِساحِكْ

وَالصَّباحاتُ تَشَهَّتْ
لَوْ تَزَيّتْ بِوِشاحِكْ







اخر الافلام

.. عمرو سعد في صباح العربية : محمد رمضان لا ينافسني وأجور الفنا


.. هذا الصباح-عاصم الطيب.. مناهضة الحرب بالموسيقى


.. عبد الجليل الرازم.. فنان تشكيلي مقدسي متعدد المواهب




.. هذا الصباح-فنان فلسطيني يقدم عروضا كوميدية بلندن


.. فنانة سورية تتفنن في رسم البورتريه واللوحات الزيتية في طرابل