الحوار المتمدن - موبايل



ماوصلك من الحقيقة...

سلام كاظم فرج

2017 / 3 / 2
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


ماوصلك من الحقيقة (المرارة التي افسدت حياتي )
سلام كاظم فرج..
الحكمة التي خرجت بها بعد عمر حافل بالآلام إن المرء مهما كان واسع الأفق بعيد النظر تفوته حقائق جمة تجعل من بعد نظره وسعة افقه محل شك.
بل قد يكتشف بعد فوات الأوان انه كان مغفلا من الطراز الأول.
فما وصلني من حقائق ومعطيات ربما يأخذني إلى دروب تختلف تماما عن دروبك. رغم إننا نعيش في بلد واحد وتحت سقف واحد.. من هنا تأتي أهمية المكاشفة.. وليتحمل بعضنا بعضا..
في مطلع يفاعتي قيل لي وخير جليس في الزمان كتاب..فرحت التهم ما يقع بين يدي من كتب.. وقيل لي أن الماركسية اللينينية هي خلاصة الفلسفات. وان ماركس هو الذي جعل الفلسفة تمشي على قدميها بعد أن كانت تمشي على رأسها..فأتعبت عيني الغضتين في التنقيب في بطون الكتب عما جادت به عبقرية ماركس وانجلز ولينن...وما فاتني أن أعرج قليلا صوب ترو تسكي..تارة.. وصوب ماو. وهتسياو بنغ تارة أخرى..
ولانني اقتنعت أن الماركسية هي خلاصة ما سمت به الفلسفة والعلوم آنذاك. وانها لا تستحي من الخوض في أي موضوع بما فيه نقد نفسها هي.. فهي نظرية أساسها الايمان بالتطور. والديالكتيك.. وهذا الديالكتيك ينطبق على كل شيء بما فيه النظرية نفسها..
الماركسية علمتني ان اعشق الحقيقة..والحقيقة لها بحران .. بحر الحياة العامة وتجاربها. وبحر الكتب والقراءة.. ومن بين اهتماماتي التي أججتها الماركسية
الاهتمام بالتأريخ الإسلامي وسيرة الخلفاء ومعارضيهم والحركات الفكرية الإسلامية من معتزلة ومتكلمين ومتصوفة وتقليديين.. والماركسية وكما عرفت منها لاتمنعني من قراءة الكتب الدينية.. وتدبر مضامينها بشكل موضوعي امين مقترنا بشك ديكارتي مفيد .. فما انقطعت عن جذوري..بل رحت ابحث عن وشائج قربى..لا عن أسباب قطيعة..
وعرجت أيضا على ابن خلدون وابن رشد وعشت أياما لذيذة بصحبة التحولات الاجتماعية للمدن ومؤثرات البداوة.. وصراعات الحضارة وجعلت من كتاب مقدمة ابن خلدون نبراسي الأثير.. وأبحرت مع الثورة الفرنسية ..روبسبير وميرابو واليعاقبة والجيرونديين..
وعاصرت قياصرة الروس وكأنني واحد من مواطنيهم فثرت مع البلاشفة ضد أل رومانوف وكيرنسكي!!.ومتاعب البناء السوفيتي. ومن يعش كل ذلك
سيجد نفسه غارقا إلى أم رأسه في شؤون بلده.. فذلك تحصيل حاصل..فأبحرت مع علي الوردي وتحليلاته للشخصية العراقية.. وما طرحه من لمحات اجتماعية وسياسية وفكرية لقرون عدة. وما فعله العثمانيون في بلاد ما بين النهرين ثم الانكليز.. كل ذلك جعلني ثمرة
يانعة تلقفها الحزب الشيوعي العراقي ليكسبني عضوا في صفوفه!!..
لقد بدأنا طلاب معرفة وقراء فلسفة وانتهينا طلاب نضال وسجون وللحديث شجون.. وما سيأتي حديث عابر .. وشجن واحد من عشرات الشجون..
................







اخر الافلام

.. الدول الأربع: نهاية الأزمة القطرية رهن بتلبية المطالب ال 13


.. الحصاد- السيسي ونتنياهو إلى العلن بعد السرية


.. السعودية تدرس رفع أسعار البنزين بنحو 80%




.. الحصاد- البنزين بالسعودية.. زيادة متوقعة بـ80%


.. أخبار عالمية - السبب وراء تلاعب القاعدة بشأن صحة الظواهري