الحوار المتمدن - موبايل



لحجرة الرأس أولى...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 3
الادب والفن


أمض..
أمض..
إلى حيث حجرة رأسي
واتبعني،
خيالك يتبعك مثل قط أليف.
أنت متعب مثلي.
تستظلك رامبو الكلمات
ويسكن الليل بين أصابعك
ويمر كالهواء
في حنجرتك اللوزية.
نعم هكذا
أنقر على وسادتي
أنقر..
أنقر،
عوّد أصابعك
على الامتثال لنوتة قلبي
موسيقاك عناق
لا يبلُ من كثرة الضجيج.
مخيلتك عميقة
وبئرك غائر في حجرة الرأس،
وهذا الذهان يخترق الأخيلة
يصيب أصابعي بالصداع.
أمض..
أمض ،
بعزف انشودتك الغريقة..
لا تلق الحبل لها
فالهواء الساخن يسيء الظن أحيانا.
أيها المستلقي في رأسي
للتو دخلت في عالم مختلف
عالم القرى الواسعة التي تناسب كوخك.
أنت تشبه خميرة الخبز
لا تفتقر لأمور كثيرة
لتصبح رغيفا بدائيا.
وأنت بدائي لا تصلح للتعسف
مثل فكرة خالدة.
أيها الحارس في عمق عقلي
حين يلوكك النعاس
أحملني مثل رضيع
وضعني على وسادتي المملة
لا تتركني لهذا الصحو القاتل
لا أستطيع الاستمرار بهذا السوء
أكثر من هذا !!







اخر الافلام

.. الشاعر العراقي القدير عريان سيد خلف يحيي أمسيتين شعريتين في


.. -العموم البريطاني- يدعم الرواية التركية بخصوص الانقلاب


.. بالفيديو.. مصطفى طالب بدرجة فنان -اورجامى-.. يحول الورق لتحف




.. هذا الصباح-قماش البازين جزء من الهوية الثقافية في مالي


.. كل يوم جمعة: الفنانة أصالة تغني -سامحتك- بتوزيع جديد رائع