الحوار المتمدن - موبايل



ما جدوى الفلسقة؟

داود روفائيل خشبة

2017 / 3 / 3
الادب والفن



الفلسفة فى أبسط مفهوم لها هى إصرار العقل على إخضاغ كل شىء للمساءلة وتمحيص كل المُسَلـّمات الموروثة والسعى الدائب للوضوح الفكرى. وهذا شىء نحن أحوج ما نكون إليه فهو شرط لكل تقدم للمجتمع الإنسانى. والفلسفة بمفهومها الحديث نشأت منذ نحو ستة وعشرين قرنا فى اليونان، وإن كانت جذورها تمتد إلى أول بزوغ وعى الإنسان بذاته، حين وجد الإنسان نفسه محاطا بعالم لا يدرك كنهه. وقبل نشأة الفلسفة اليونانية كان فى الصين والهند وفى بابل ومصر وفى بلاد الفرس، كثير من العلم وكثير من الحكمة. لكنْ فى أيونيا، فى شمال شرق البحر الأبيض المتوسط امتلك بعض الأفراد الجرأة والقدرة على التفكير لأنفسهم وبأنفسهم، متحررين من كل قيد إلا الرغبة فى إرضاء عقولهم والسعى لوضوح الرؤية الفكرية، وفى حين أنهم لم يحتفظوا بأفكارهم سرّا يضنـّون به على الغير فإنهم لم يطلبوا من أحد التسليم بأفكارهم يل طرحوها ليرى فيها كل إنسان ما يرى.
أقدم ما وصل إلينا من شذرات من كتابات الفلاسفة الأوَل يدزر حول تكوّن وكينونة الطبيعة، لكننا سرعان ما نرى كسينوفانيس (570-470 ق.م.) يعارض التصوّر الموروث للآلهة فيقزل: "لو كان للخيل والماشية والسباع أيادٍ وكانت تستطيع أن ترسم بأيديها وتبدع كما يفعل البشر لصوّرت الخيل آلهتها على هيئة الخيل ولصوّرتها الماشية على هيئة الماشية، ولجعلت أبدان الآلهة كأبدان كلِ منها."
بلغت الفلسفة تمام نضجها حين فصل سقراط (470-399 ق.م.) بين البحث فى الطبيعة من جهة والبحث فى المعانى والقيم والغايات من جهة أحرى. كان أكثر مفكرى اليونان الذين سبقوا سقراط يبحثون فى الطبيعة وأحوالها وتحولاتها، يطلبون معرفة ماهية الأشياء وعلاقاتها ببغضها البعض، إلا أن سقراط نبذ كل ذلك فقد كان معنيّا فى المكان الأول بفهم ذاته والبحث فى المعهنى والمُثل والقيم التى تشكل إنسانية الإنسان. ورأى سقراط أن هذه المعانى والمُثل والقيم تنشأ فى العقل الإنسانى ولا مكان لها فى عير عقل الإنسان. (انظر محاورة "فايدون" 95-102 .)
للأسف فإن هذا الفهم السقراطى لحدود الفكر الفلسفى لم يستوعبه غير أفلاطون ، استوهبه وأضاف إليه. (وآمل أن أتحدث عن سقراط وأفلاطون فى شىء من التفصيل قى مقالين تاليين.) ومضى أكثر مَن تلا من الفلاسفة يسعون لمعرفة واقع الكون والطبيعة على مثال العلوم الطبيعية أو يحاولون الوصول لمقولات يقينية على مثال الرياضيّات. ومضى نحو ستة وعشرسن قرنا لم تحقق جهود الفلاسفة فيها لا علما موضوعيّا ولا مقولات يقينية. وكان من الطبيعى أن يسود الاعتقاد بأن الفلسفة ليست إلا لغوًا من القول. وتشرزمت الفلسفة الأكاديمية وانحصرت فى تخصصات موضوعية لا علافة لها بحياة الإنسان وقضايا الحياة الإنسانية. (كان هذا هو الوضع الذى سعيت لمعالجته فى كتاباتى العديدة.)
الوظيفة الحقة للفلسفة هى النظر فى داخلنا، لنتبيّن ونستوضح المفاهيم والغايات التى تشكل كياننا الإنسانى، ونزيل ما يعتريها من تشوّش وعتامة، ونحلّ تشابكاتها ونغالج تناقضاتها. فكل واحد منّا يصنع ذاته بمنظومة المفاهيم والقيم والغايات التى يتبناها. وإذا كنا فى الأساس نخضع فى مسيرة حياتنا لقوى لا نتحكم فيها، فإننا باختيارنا الواعى لمُثلنا وقيمنا نشكل حقيقتنا الداخلية ونمتلك أنفسنا، وهذه وحدها هى الحرية المناحة للإنسان فى مواجهة القوى الخارجية التى تتحكم فى حياته وأقداره. ولا أريد فى هذا المقال الوجيز أن أمضى لأبعد من هذا.
داود روفائيل خشبة
3 مارس 2017
https://philosophia937.wordpresscom
حيث يمكنكم الاطلاع على مدوّنتى وتنزيل كل كتبى بالإنجليزية.







اخر الافلام

.. شرح الجزء الأول من درس البدل في مادة اللغة العربية للصف الثا


.. شرح الجزء الثاني من درس البدل في مادة اللغة العربية للصف الث


.. الأقصر تشهد افتتاح أسبوع الثقافة التونسى




.. عين لندن... مهرجان سينمائي يعنى بحقوق الانسان


.. فيلم “المسافر” يستعرض الازمة السورية و مشاكل اللاجئين في مهر