الحوار المتمدن - موبايل



فيما مضى

كيفهات أسعد

2017 / 3 / 4
الادب والفن


فيما مضى
كنتُ أعلّق قفلاً
على جسر الأمنيات
وأشعلُ كل يوم شمعةً
في كنيسة
أسافر من غير عنوان
احفظ جميع الطرقات الى بيتك
وأقلمُ أشجارها . اجزأعشابها
أصادقُ طيورها أيضا
فيما مضى
كنت اشعر أني سأصلك
بكل هزائمي احلامي دخاني
وزجاجات الأنيقة
التي تشعر لوحدها
نعم لوحدها
إني أحبك







اخر الافلام

.. مدير أمن القاهرة يتفقد تأمين دور السينما والمتنزهات بوسط الع


.. لقاء الفنان والمخرج ماجد الدرندش على قناة الحرة عراق وهموم و


.. ...موسيقى الفرقة العراقية -بروجيكت ناين هاندرد فور-.. دع




.. يسرا: تقييم الفنانين يعتمد على «السوشيال ميديا» وليس التاريخ


.. شاهد أخطر ألعاب السيرك داخل حديقة الحيوان فى ثالث ايام العيد