الحوار المتمدن - موبايل



فيما مضى

كيفهات أسعد

2017 / 3 / 4
الادب والفن


فيما مضى
كنتُ أعلّق قفلاً
على جسر الأمنيات
وأشعلُ كل يوم شمعةً
في كنيسة
أسافر من غير عنوان
احفظ جميع الطرقات الى بيتك
وأقلمُ أشجارها . اجزأعشابها
أصادقُ طيورها أيضا
فيما مضى
كنت اشعر أني سأصلك
بكل هزائمي احلامي دخاني
وزجاجات الأنيقة
التي تشعر لوحدها
نعم لوحدها
إني أحبك







اخر الافلام

.. دويك ... فنان يجسد اللحظة


.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. وفاة الفنانة السورية المعارضة فدوى سليمان في باريس




.. محافظ الإسماعيلية: مهرجان الفنون الشعبية يوجه رسالة أن مصر ب


.. هذا الصباح- جولة في متحف خاص لتاريخ السينما