الحوار المتمدن - موبايل



اللقيطة

رشيده الفاسي

2017 / 3 / 8
الادب والفن


اسموها بنت الحرام
وبنت الخطيئة
واللقيطة
ونسبوها لامها
وسموا أمها الزانية
فاجرة
وكلمات مخجلة اخرى
هي جزء من الحقيقة
لكن أين هي كل الحقيقة
من كان وراء ميلاد اللقيطة
من اغرى أم اللقيطة لتلتقط برحمها اللقيطة
انه هو
هو ..........وهي شركاء
فلماذا توجهون السهام القاتلة للمولودة
وتنسوا أداة الجريمة
انه هو
هو ابو اللقيطة
وهو الشريك في جريمة الزنا ........التي انجبت بريئة .....ألصق بها اسم قاتل لكل المشاعر الطيبة
تعز علي تلك الصبية التي نسب اليها اسم مدمر ....بسبب نزوة .......بسبب لحظة ......بسبب ليلة ........وتبعتها ليالي الالم .....ليالي الندم ......التي لا ينفع معها ندم
هو ........وليس غيره
من يقدر ان ينتشل تلك الصبية من العار الذي يلحقها ولم تشارك ....في الليلة
ولم تعلم شيئا عن الليالي التي كانت تنتظرها بسبب تلك الليلة
هو من يستطيع ان ينقدها من اسم مشبوه ليست لها شبهة فيه ...سوى انها كانت التقطت برحم امراة شاركت معه تلك الليلة ...لتنجبها بسبب لحظة رذيلة
هو وليس غيره
من عليه ان يعطيها اسمه العائلي لتعيش هي كباقي العائلات
هو من عليه ان لا يظل صامتا عن ظلم بريئة لم تشاركه الرذيلة بل فقط تحملت غلطة ليلتها المشؤومة
اعتذر عن كلامي القاسي لك ولها
ابكتني بنت ليلة ...وجعلتني اكتب هذه الليلة







اخر الافلام

.. هذا الصباح- اختتام النسخة التاسعة من المهرجان الدولي للموسيق


.. بتحلى الحياة – عازف القانون الموسيقي محى الدين غالي


.. شرح الجزء الأول من UNIT1 -Le club- في مادة اللغة الفرنسية لل




.. أحلام يونس تسلم شهادات تقدير للمشاركين في مهرجان المسرح النس


.. حسن يوسف لطلاب أكاديمية الفنون الخسارة لا تعني نهاية الطريق