الحوار المتمدن - موبايل



لماذا يوم المرأة؟؟؟!!!...

غسان صابور

2017 / 3 / 8
ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة


لــمــاذا يــوم المــرأة؟؟؟!!!...
أتساءل... أتساءل لماذا يوم المرأة؟.. أو لماذا عيد المرأة.. أو حقوق المرأة... اعتقد لو أننا نطبق وثيقة مبادئ حقوق الإنسان التي اتفقت عليها, إثر نهاية الحرب العالمية الثانية, بمنتصف القرن الماضي, جميع الدول المتحضرة.. وحتى الغير متحضرة, بما فيها الدول العربية والدول التي تسمي نفسها إسلامية.. لما احتجنا, للتذكير والمطالبة بالدول العربية والإسلامية.. ضرورة إلغاء أنظمتها التعسفية اللاحضارية واللاإنسانية.. ضد المرأة.. وضد الرجل.. بما معناه عامة وبكل صراحة.. ضد الإنسان...
هل يكفي تذكير هذه الدول, أن عدم تطبيق الشريعة الأممية, التي تنص على مساواة المرأة بالرجل بجميع الحقوق الطبيعية الإنسانية.. جـريـمـة ضـد الإنــســانــيــة؟؟؟... هنا تكمن عقدة العقد.. لأن كل تذكير عادي تجاه هذه الدول. ليست سوى صرخة ضائعة بـوادي الــطــرشــان.. وأضيف بوادي العربان.. بوديان الربع الخالي... لأن هذه البلدان أو هذه الممالك الكراكوزية تحتمي وراء شريعتها الدينية.. وآبــارهــا البترولية.. والدول التي تسمى حضارية.. تتعامي وراء مصالحها البترولية والرأسمالية الأنانية البعيدة عن كل مبدأ إنساني.......
ماذا فعلت هذه الدول الحضارية الغربية, عندما كانت تبيع داعش وحلفاء داعش وأبناء داعش وحاضنات داعش, بأسواق العبودية والجنس والنخاسة النساء والفتيات والطفلات الأيـزيـديات... عندما كانت تقطع رؤوس المحاربات الكرديات بعد اغتصابهن... عندما كانت تجلد أمهاتنا وأخواتنا السوريات لأن حجابهن غير شرعي؟؟؟... لا شــيء... لا شـــيء... لأن هذه الدول الغربية التي كانت ــ تدعي اليوم ــ محاربة داعش.. كانت تشتري بترول داعش المسروق من العراق ومن سوريا.. عن طريق أبناء عمنا أولاد المسؤولين الأتراك.. والذين يدعون اليوم حماية الديمقراطية بالعراق وفي سوريا!!!...
عندما نسمي القطة قطة.. بكل بلداننا العربية والإسلامية... ونتذكر ونــذكــر ونـحـدد ونعلن بقوة وصراحة ضرورة الدفاع عن حقوق الإنسان وكل مبادئ الإنسانية والعلمانية... وفصل الدين عن الدولة.. لسنا بحاجة لا إلى عيد المرأة.. ولا إلى يــوم المــرأة... لأننا ندافع عن الإنسانية كلها, بمبادئها الراديكالية التي تــحــمــي الإنسان, كل إنسان.. يعني المرأة والرجل متساويين بالحقوق والواجبات والكرامة والحرية الطبيعية.........
بــــالانــــتــــظــــار...
للقارئات والقراء الأحبة الأكارم... هـــنـــاك و هـــنـــا.. وبكل مكان بالعالم.. وخصة للنادر القليل من الأحرار الذين ما زالوا يقاومون ويناضلون ــ على حساب حياتهم وأمنهم ورزقهم ــ للدفاع عن الكلمة الحقيقية والحريات العامة ومساواة المرأة بالرجل, دون أية استثناءات مطاطية... لـــهـــن و لـــهـــم.. كل مودتي وصداقتي وتــأيــيــدي واحترامي ووفائي وولائي... وأصدق وأطيب تحية مهذبة.
غـسـان صــابــور ـــ لـيـون فـــرنـــســـا







اخر الافلام

.. أخبار خاصة | فتاة #سورية مرشحة لنيل جائزة دولية بفضل جهودها


.. الأمن المصري يواصل مطاردة خلية الواحات الإرهابية.. ومجموعة أ


.. الوطن اليوم | انخفاض حوادث المرور في جدة 24% ووفياتها 33%




.. بنادق ورشاشات إماراتية الصنع بمعرض البحرين العسكري


.. ترويج بلا حدود- هاينز غارتنر