الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة(فتنةُ عينيكِ)

جاسم نعمة مصاول

2017 / 3 / 11
الادب والفن


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فتنةُ عينيكِ
أخطبُ في الريحِ
غادرتُ انكساراتي ... أوهامي
اتلمَّسُ من ضوئِكِ
نوراً
يسافرُ بي خلفَ ايقاعاتِ
الأزمنةِ
أنتِ اميرةُ قصورِ النارِ
تشبهينَ ولادةَ الفجرِ
والسحبَ اللامعةِ في ضوءِ الشمسِ
تمتدُ يدُكِ الى مساحةِ قلبي
تَختفي أحزاني
بينَ طياتِ السُحبِ
وتَمنحُني رائحةَ الازهارِ
وتضيءُ لي قناديلَ الفناراتِ
تجلسينَ كراهبةٍ في قداسٍ
يخلو من التراتيلِ
لا تنأي عن عُشاقكِ
فَهُمْ ينتظرونَ تحتَ نافذتكِ
فِتنةُ عينيكِ
حلمٌ يشتعلُ في روحي
يبددُ ضبابَ الليلِ
ينثرُ آمالاً في مقاهي المنفى
لَنْ يَنطفأَ قنديلٌ
يستوعبُ بهاءَكِ
ودموعُكِ تغسلُ آثامي
نوافذي تلتحفُ بقصائدكِ
وموسيقاكِ تنسَحِبُ مع الامطارِ
الشرفةُ مازالتْ تلفظُ أسمَكِ
تتذكرُ طقوسَكِ ... أفراحَكِ
مع اشراقةِ الفجرِ
سيدتي ... نسيتُ فواجعي
ونكبةَ وطني ... ونساءَ قبيلتي
لأنَّ الحبَّ مازالَ بهجتُكِ
يجوبُ سماءَ بغدادَ
ودمشقَ وبيروتَ...
وجميعَ الأوطانِ المسلوبةِ في الليلِ ،،،،،،،

(جاسم نعمة مصاول/ مونتريال ـــ كندا)
















اخر الافلام

.. أفلام سورية قصيرة تحاكي الواقع السوري - حكي شباب


.. ??هذا الصباح - فنان غرافيتي مجهول أبهر العالم بلوحاته


.. ??هذا الصباح - ما هي البطولة الدولية لمناظرات الجامعات باللغ




.. فيلم بوي ايريسد: هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟


.. تفاعلكم | ايقاف شيرين عن الغناء بعد تصريحها الجدلي عن مصر