الحوار المتمدن - موبايل



حوار مع الكاتبة التقدمية والناشطة فؤادة العراقية وَ - المرأة الوطن- من - بؤرة ضوء- الحلقة الثالثة

فاطمة الفلاحي

2017 / 3 / 14
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


حوار مع الكاتبة التقدمية والناشطة فؤادة العراقية وَ " المرأة الوطن" من " بؤرة ضوء" الحلقة الثالثة


5. يقول الأمين العام للأمم المتحدة بان كي ـ مون:ما زال العنف ضد النساء والفتيات مستمراً دون هوادة في جميع القارات والبلدان والثقافات. وهو يحدث أثراً ‏مدمراً على أرواح النساء وعلى أسرهن وعلى المجتمع بأسره. كيف السبيل الى منع الأسر المعنفة من التستر أو التغاضي عما يحدث فيها من تجاوزات حتى لا اخلاقية ؟
_ تغيير الثقافات هو ما نحتاج له دوما , نحن بحاجة ماسة إلى تغيير ثقافتنا ونهج تفكيرنا الذي فرض علينا الكثير من المفاهيم الخاطئة والمُجحفة بحق الفتيات والنساء ومن ضمنها فكرة الشرف المُهينة لنا والتي حصرت شرف الرجل بالمرأة دونه وغيرها من الأمور التي جعلت هذه الأسر تعيش في حالة رُعب مستمر وخوف وانعدام ثقتها بنفسها ليتستّروا على ممارسات كثيرة كان ينبغي عليهم فضحها ليتم مُعالجتها , علينا أن نبدأ بتغيير مفهوم الشرف الخاطئ والمرتبط بالمرأة دون الرجل .

* * *

6. في أغلب الدول العربية تعاني المرأة المتزوجة من أجنبي، الحصول على الجنسية، لماذا لا يكون للمرأة ذات الحقوق التي يمتع بها الرجل في ما يتعلق باكتساب الجنسية أو تغييرها ؟
_لنفس السبب الذي لا يحق لها أن تعطي اسمها لأبنائها أو تستخرج جواز سفرها بيدها دون موافقة ولي أمرها , أي لنفس تلك الأسباب التي لا يحق بها للمرأة ما يحق للرجل .

* * *

7. الشجب لايفي بالغرض من أجل الحد من السلوكيات العنفية التي تمارس ضد المرأة العراقية في كل محور محاور حياتها ، أهناك ما يلوح في الأفق من بوادر فعلية من مؤسسات المجتمع المدني وخاصة في كردستان للحد من ختان الفتيات في القرى وحالات الانتحار ؟
- ختان الفتيات هو من ضمن ممارسات كثيرة موجهة لقمع المرأة وتشويهها سواء جسديا او فكريا, تشويهها جسديا بالختان تارة وبالحجاب تارة أخرى ,وتشويه فكرها من خلال زج كم هائل من الخرافات داخله وحدّث ولا حرج عن تلك الخرافات ,ولكن للأسف ليس هناك (على حد علمي) بوادر فعلية من مؤسسات المجتمع المدني للحد من هذه الظاهرة المهينة للفتيات وهو سلوك من ضمن سلوكيات كثيرة مرتبطة ومتداخلة مع بعضها .

* * *

ألتقيكم في الحلقة القادمة والسيدة فؤادة العراقية الناشطة في مجال المرأة في سؤالي ، متى ستستطيع المرأة أن تلجأ إلى القانون ليحميها من العنف الواقع عليها دون خوف أو وجل ؟
كونوا بالقرب وبخير وراحة بال يارفاق "المرأة الوطن"
______________________







التعليقات


1 - شكر للسيدة فاطمة وتقدير للسيدة فؤادة
سامى لبيب ( 2017 / 3 / 14 - 16:45 )
تحياتى
اعجبنى هذا التقدير والإحتفاء من السيدة فاطمة الفلاحى تقديرا للسيدة فؤادة العراقية فالتقدير مُستحق كون السيدة فؤادة جديرة بالتقدير , ويزداد قيمة التقدير كونه صادر من كاتبة متميزة كالأستاذة فاطمة الفلاحى.
اعجبنى روح المحبة والإيثار لدى الكاتبة فاطمة الفلاحى فهى تقدم زميلة معها فى الحوار وتحتفى بها ولا يكون هذا الإحتفاء مجاملة بقدر هو تقدير لنضال وأفكار الكاتبة فؤادة .
جميلة هذه السلسلة التى قدمت لنا افكار ورؤى مركزة موجزة لأسباب تدهور حال المرأة العربية وإطلالات لروشتة العلاج .
يزداد إحترامى للعراق وكتابه عندما أجد مثل هكذا قامات تقدم رؤى تنويرية وأستغرب كيف صمد المفكرون العراقيون فى ظل حالة متدنية للصراع الطائفى الفكرى السياسى فى عراق عظيم بتاريخه وحضارته .
تقديرى لكما


2 - أنا والله غرت من الست فؤادة:
أفنان القاسم ( 2017 / 3 / 15 - 11:16 )
فاسمعي يا جارة، يعني الست فاطمة، والست فاطمة من عادتها تفهمها وهيه طايره...

اخر الافلام

.. للنساء والرجال هل أصابكم إدمان التسوق؟


.. ماجدة جبران : المرأة التي ضحت بحياة الرفاهية في سبيل أطفال م


.. أناالشاهد: جمعية خيرية إسلامية تحتفل بيوم المرأة العالمي




.. -فحص جيني- يمكن أن يقي النساء العلاج الكيميائي


.. عمرها 83 عاماً..امرأة يابانية تُطلق تطبيقات لكبار السن