الحوار المتمدن - موبايل



سأخبركم عن حسنة مايع...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 17
الادب والفن


حبيبتي يا أثمن ما في وجودي..حسنة مايع..
يا صديقتي..
يا رفيقتي..
با من أحسنتِ تقويمي وتربيتي.. ما الذي أقدمه لكِ في يوم عيد قيامتك؟!.. أيتها الحضارة القادمة من سومر التاريخ وعمق الأهوار والجروف الخضر ولذائذ الحياة حيث المدن الواسعة لتكوني على غير عادة أمراة من فخار آخر.
المراة التي مذ فتحت عيني على مرأها لم أرها ترتدي سوى السواد من قمة رأسها حتى أخمص قدميها لكثرة أحزانها الطويلة وخساراتها الكثيرة،
لم تغفل ساعة واحدة عني يوم كنت اخوض النضال مع الجموع في الشوارع والمعتقلات.. كنتِ معي خلفي واحيانا أمامي تشد ازري.. ترسم لي الحياة.. لم تكف عن أن تكون كادحة ومناضلة وأنيقة وشمعة تحترق ببطء لتنير طريقي وسبيل الآخرين حتى آخر لحظة في نزاعها الأخير.
إليكِ "أم يعقوب" لا شيء أقدمه لكِ اللحظة سوى رعشة قلبي.. ودمعة تترقرق.. وانبهار يشق صدري

:
:
ما يشغلني اليوم..
جنوب باسق في رأسي..
وترنح ماء،
بين سوق رشيقة
تتسلق عتمة النواح
بعيدا عن الملل.
الفضة تملأ المكان.
وذلك المسطح المتلألئ
بالمكعبات الضاحكة
مثل خط استواء يتيم..
لا تمسد رأسه
الخرائط الجديدة!.
:
:
في آخر اصقاع
هور " الصحين "..
رأيتُ رداءكِ
مثل جرح أحمر..
يتخطى جسدي المزدحم
ومثل راية لا يمكن اسكاتها..
بقاياكِ صامدة..
مستمرة بالارتفاع.
كيف أنزع مسمارك
من حطب القلب؟!!
بنفس البساطة..
ما تزالين أمي.
وبنفس القبول..
أهز رأسي.
لا اسألك شيئا.
اختنق في الفراغ
المدجج بالنباح.
ومثل رجل مأخوذ
للحرب عنوة،
أبكي بوتيرة مثقلة!







اخر الافلام

.. حصرياً - تابعوا -مهرجان الجونة السينمائي- في الفترة من 22 وح


.. انتظرونا - مباشراً وحصرياً .. -مهرجان الجونة السينمائي- على


.. حصرياً - انتظرونا غداً.. -مهرجان الجونة السينمائي- في تمام ا




.. حمادة هلال: الشاب خالد مطرب عالمي.. واللي يقول غير كده عنده


.. في اليوم العالمي لـ«الزهايمر».. أفلام تناولت قصص حقيقية للمر