الحوار المتمدن - موبايل



ما يُمضغ بهدوء !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 18
الادب والفن


هادئ..
متزن،
أن تنفجر بالصراخ ،
وقد تعالج الأمر بتفوق يصعب تفسيره
أن تفتح خزان التنقيط
أو أعلاك الأسفل بالبكاء
أم يدهشك الفيض،
ولماذا الزيت لسر الاقفال.
ولماذا الوعي
لفهم عقابيل الأدغال؟!
هل مارست الحبو على الأنفاس
والأرهاق على الأرداف
وذقت البطن
وشاغبت النهدين،
وادنيت لكأنك قاب قوسين
وبين القوسين
الرقص العاتي
وما يمضغك بهدوء
يجعلك ...
أنتَ؟!!







اخر الافلام

.. فيلم وثائقي استثنائي استغرق إنجازه خمس سنوات انطلاقا من دبي


.. منزل الفنان سيد درويش يتعرض إلى الانهيار التام


.. الفيلم والثائقي: اليمن - وباء الحرب




.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية