الحوار المتمدن - موبايل



ما يُمضغ بهدوء !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 18
الادب والفن


هادئ..
متزن،
أن تنفجر بالصراخ ،
وقد تعالج الأمر بتفوق يصعب تفسيره
أن تفتح خزان التنقيط
أو أعلاك الأسفل بالبكاء
أم يدهشك الفيض،
ولماذا الزيت لسر الاقفال.
ولماذا الوعي
لفهم عقابيل الأدغال؟!
هل مارست الحبو على الأنفاس
والأرهاق على الأرداف
وذقت البطن
وشاغبت النهدين،
وادنيت لكأنك قاب قوسين
وبين القوسين
الرقص العاتي
وما يمضغك بهدوء
يجعلك ...
أنتَ؟!!







اخر الافلام

.. الفنان عزت العلايلى يتلقى عزاء زوجته بمسجد عمر مكرم


.. وزير الثقافة يفتتح مهرجان الأوبرا الصيفى وكورال الأطفال يستق


.. تعرف على الحد الأدنى لكليات الشعبة الأدبية بالمرحلة الأولى




.. هذا الصباح- مهرجان التراث والفلكلور الشعبي الفلسطيني


.. هذا الصباح- فنان أميركي يعرض مجسمات للمارة