الحوار المتمدن - موبايل



ما يُمضغ بهدوء !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 18
الادب والفن


هادئ..
متزن،
أن تنفجر بالصراخ ،
وقد تعالج الأمر بتفوق يصعب تفسيره
أن تفتح خزان التنقيط
أو أعلاك الأسفل بالبكاء
أم يدهشك الفيض،
ولماذا الزيت لسر الاقفال.
ولماذا الوعي
لفهم عقابيل الأدغال؟!
هل مارست الحبو على الأنفاس
والأرهاق على الأرداف
وذقت البطن
وشاغبت النهدين،
وادنيت لكأنك قاب قوسين
وبين القوسين
الرقص العاتي
وما يمضغك بهدوء
يجعلك ...
أنتَ؟!!







اخر الافلام

.. Basmet Watan - Episode 21 - اغنية الغول


.. الكويتي حمود الخضر يبدع في الغناء لأول مرة في مصر على مسرح -


.. صباح العربية: بالكوميديا والغناء أستاذ أردني يشرح اللغة العر




.. عروض مسرحية لأطفال السورين في تركيا تحاكي الواقع


.. هذا الصباح-فنانة سورية لاجئة تداوي جراح الحرب بلوحات