الحوار المتمدن - موبايل



ما يُمضغ بهدوء !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 18
الادب والفن


هادئ..
متزن،
أن تنفجر بالصراخ ،
وقد تعالج الأمر بتفوق يصعب تفسيره
أن تفتح خزان التنقيط
أو أعلاك الأسفل بالبكاء
أم يدهشك الفيض،
ولماذا الزيت لسر الاقفال.
ولماذا الوعي
لفهم عقابيل الأدغال؟!
هل مارست الحبو على الأنفاس
والأرهاق على الأرداف
وذقت البطن
وشاغبت النهدين،
وادنيت لكأنك قاب قوسين
وبين القوسين
الرقص العاتي
وما يمضغك بهدوء
يجعلك ...
أنتَ؟!!







اخر الافلام

.. ما علاقة -الإيموجي- بتدهور اللغة؟


.. كل يوم - حوار خاص مع الفنانة نيلي كريم و الحديث عن أدوارها ا


.. العلاج بالموسيقى يسرّع فترة الشفاء




.. السعودية - افتتاح أول سينما بعد 35 عاما: تساؤلات حول سقف الإ


.. أول عرض سينمائي في السعودية منذ عقود