الحوار المتمدن - موبايل



ما يُمضغ بهدوء !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 18
الادب والفن


هادئ..
متزن،
أن تنفجر بالصراخ ،
وقد تعالج الأمر بتفوق يصعب تفسيره
أن تفتح خزان التنقيط
أو أعلاك الأسفل بالبكاء
أم يدهشك الفيض،
ولماذا الزيت لسر الاقفال.
ولماذا الوعي
لفهم عقابيل الأدغال؟!
هل مارست الحبو على الأنفاس
والأرهاق على الأرداف
وذقت البطن
وشاغبت النهدين،
وادنيت لكأنك قاب قوسين
وبين القوسين
الرقص العاتي
وما يمضغك بهدوء
يجعلك ...
أنتَ؟!!







اخر الافلام

.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض


.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال




.. من روائع الشاعر الكبير إسماعيل كاطع بصوت الطفل عبدالله


.. ستديو الآن | الموسيقى تتحدى #داعش بالمدارس في #بنغازي