الحوار المتمدن - موبايل



خارجيٌ أنا...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 21
الادب والفن


تجيء لحظاتكِ
تحلم بخطوط عرض اللهفة
وبطول امتداد حشد النعناع
وأخفق،
مثل قلب رضيع
يجن للحظة نهد
يتفرع في القاع ألف قطرة من حليب
وألفُ سغبٍ
قبل موعده للفطام،
وحين يشتعلُ بغبطة اتساعك
تحت حلم النجوم،
يتحول مطراً
وغدرانَ عيونٍ،
وبيدراَ من هزيع ليل
يلملم كل صحارى الوهجِ،
وأكثر عمقاً أقول
أيها المتسع بشغف الروح،
خارجيٌ أنا،
بعشقك،
وعلى الخط الأحمر،
بذوائب مسترسلة
أقوم رافضا كل أقانيم الصمت
وبالقداس الناري
لحظة اشتباك المعاني
ألوذ طعيناً لفجوة رأسي.
من زمان زلزال المروج، أجيءُ،
ومن طحالب فصول المديد،،
مجهزاً بممارسة المجهول فيكِ
إلا عنوةً من غباء ارتحالكِ
دون قشة من حبوري
من رفوفي المرصوفة بالنساء
واللحظات الحرجة
والشعور الفواح بالأبيات الصادمة
وما على منكبي من سخاء للماء.
أنا المتدلي بين الرئتين
ساحل بلا نهاية
وحيث تنزلق شفاه الكثافة
تجدين قلبي
زهرة عسل تأخذني
لما لست أدري،
لملميني..
من كلي
من كل خطاياي فيكِ
بلا غفران !







اخر الافلام

.. أخبار حصرية - دولة #السرافة تجسد حقيقة وحشية #داعش من خلال #


.. المهرجان الـ 6 للثقافة اليابانية بموسكو


.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض




.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال