الحوار المتمدن - موبايل



علم النفس الاجتماعي وسيكولوجية الجماهير - ج 4

وليد يوسف عطو

2017 / 3 / 22
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع



الحاقا بالجزء الثالث والمنشور على الرابط التالي :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=552038
دخول الطبقات الشعبية في الحياة السياسية يمثل احد السمات البارزة لعصرنا الحديث .ان نشر الافكار عن طريق الجماهير تستغرق زمنا طويلا ,حيث ان الجماهير غير ميالة للتامل والتفكير العقلاني , لكنها مؤهلة للانخراط بالسياسة اليومية وفي العمل.

ان الانقلابات التاريخية توضح لنا بان الانحلال النهائي يتم عن طريق الكثرة اللاواعية والعنيفة من الجماهير . فهي لا تستخدم قوتها الا في الهدم والتدمير . ان مؤسسي الاديان كانوا كلهم علماء نفس بدون وعي منهم بقدراتهم . وكانوا يعرفون قدرات الجماهير بشكل عفوي .

يقول غوستاف لوبون ان معرفة نفسية الجماهير تشكل المصدر الاساس لرجل الدولة .ان فرض ضريبة غير مباشرة على الجماهير يمكن ان تصبح مقبولة حتى لو كانت باهظة عندما يتم توزيعها يوميا على مواد الاستهلاك بمبالغ زهيدة . ولكن اذا تم ابدالها بضريبة تتناسب طرديا مع مداخيل الافراد وطلب من الجماهير ان تؤديها دفعة واحدة , فانها تستثير الاحتجاجات الكبرى

يقول العالم غوستاف لوبون ان الجماهير مقودة بشكل كلي تقريبا من العقل اللاواعي . فاعماله تقع تحت تاثير النخاع الشوكي اكثر مما تقع تحت تاثير المخ .وبما انها غير موجهة من قبل المخ فان الفرد ضمن القطيع يتصرف بشكل عنيف ويمارس التحريض .بينما الفرد المعزول يمكن ان يخضع لنفس المحرضات ولكن عقله يتدخل ويبين له مساويء الانصياع لافكار التمرد وبالتالي فلا ينصاع لها.

يقول لوبون ان الجمهور يمكن ان يكون جلادا ويمكنه بنفس السهولة ان يصبح ضحية .وهي احدى سمات الشخصية النفسية للفرد العراقي .ان الجماهير يمكنها الانتقال من النقيض الى النقيض بحسب المحرضات .وهي ظاهرة مارستها الجماهير في العراق في ظروف مختلفة من العهد الملكي الى العهد الجمهوري .

ان مزاج الجماهير المتغير والمتطرف كالجمهور العراقي يجعل من الصعب حكمه .ان مفهوم المستحيل لامعنى له بالنسبة للفرد المنخرط في الجمهور .فالانسان المعزول يعرف انه لايستطيع ان يسرق او يحرق قصرا . ولكنه عندما ينخرط في الكتلة البشرية يشعر بالقوة الفائقة الناتجة عن الكثرة.وعندما تسنح له الفرصة في الحرق والنهب والقتل فانه لايتردد في فعل ذلك .

لذا تلجا الاجهزة الامنية الى وضع الافراد المعارضين للسلطة في حبس انفرادي حتى لايتاثر بالنسق النفسي والفكري للجماعة التي ينتسب اليها .وبالتالي يمكنني الحديث عن نسق نفسي وفكري وثقافي للجماهير وليس عرق تاريخي كما تحدث عنه لوبون .

ان صناعة الاكاذيب والاساطير يتم تداولها وانتشارها بسرعة عن طريق العدوى والتداول .تتميز الجماهير بسرعة تصديقها لاية اشاعة او اسطورة . وهو تصديق ناتج عن تشويه وتضخيم للاحداث في مخيلة الكتلة البشرية النفسية .

ان الجماهير تخلط بين التشويه الذي يلحق بالحدث وبين الحدث نفسه .وفي عصر العولمة يكون للصورة والاعلان على الشاشة دورا حاسما في ايصال المعلومة والتاثير في الجمهور .يتم تضخيم الحدث عن طريق الاشاعة والذاكرة الانتقائية للدماغ .يقول لوبون انه قبل ان يظهر القديس جورج على جدران القدس ,كان قد ظهر فقط لاحد الحاضرين . وعن طريق التحريض والعدوى فان العجزة التي شاهدها هذا الشخص اصبحت مقبولة من قبل الجميع .

هذه الالية هي التي تثير الهلوسات السمعية البصرية عند الجماهير المؤمنة . يقول لوبون انه بمجرد ان يجتمع هؤلاء على هيئة جمهور فان الجاهل والعالم يصبحان عاجزين عن الملاحظة والنظر .يعمل الوهم على خلق الاساطير وصناعة الاحداث .

في مثال يضربه العالم غوستاف لوبون في كتابه ( سيكولوجية الجماهير)يكون للوهم دورا كبيرا في صناعة الاساطير وتشويه الوقائع .يقول لوبون حول حادث مقتل طفل والتعرف عليه من قبل طفل اخر وصولا الى صناعة الوهم حول الرواية :

(لنلاحظ اولا بان كل شهادات التعرف هذه قدمت من قبل النساء والاطفال .اي من قبل الكائنات الاكثر عرضة للتاثر والتاثير الذاتي .وهي تدل على هشاشة مثل هذه الشهادات امام العدالة ).وفق نفس التحليل النفسي يمكننا تفسير ظهورات العذراء مريم فوق ابراج وصلبان الكنائس . وكذلك شهادات النسوة من اتباع يسوع حول بعثه وقيامته من بين الاموات .وكذلك قصة مشاهدة الحلاج حيا بعد اعدامه ,ومشاهدة صورة الزعيم عبد الكريم قاسم على وجه القمر .

وقيام الاطفال الذين تمر بقربهم قوافل الابل بحركة عن طريق اصابعهم لتشير الى شربهم للحليب من اثراقدام الابل .وكما كتب الشاعر والناقد جمال جاسم امين انه( لاحليب في اثر الابل )ضحك عليه الاطفال لانه لم يصدق روايتهم . انها صناعة الاوهام بامتياز

يقول العالم لوبون ( ولكن مانعرفه عن نفسية الجماهير يثبت لنا مدى حجم اوهامهم واخطائهم ..واذا قلنا بان حادثة ما قد لوحظت في نفس الوقت من قبل الاف الشهود , فان ذلك يعني ان الحادثة الحقيقية هي بشكل عام مختلفة جدا عن الرواية المنقولة عنها .. ينتج من كل ماقلناه سابقا بانه ينبغي ان نعتبر كتب التاريخ بمثابة كتب الخيال الصرف .فهي عبارة عن حكايات وهمية عن وقائع لوحظت بشكل رديء ).

ان الجماهير باعتبارها كتلة نفسية مستعدة دائما للتمرد على السلطة الضعيفة ولا تنصاع الا للسلطة القوية .ان الكتلة النفسية للجماهير صاحبة غرائز ونزوات . يقول لوبون (فالجمهور الذي يمزق اربا .. اربا وببطء ضحية لاتستطيع الدفاع عن نفسها يبرهن على قسوة جبانة جدا ).

تم الموضوع ..







اخر الافلام

.. موجز العاشرة مساء 16/12/2017


.. استمرار المظاهرات بمدن عربية وغربية تنديدا بقرار ترمب


.. ما وراء الخبر- ما سر الحزن الأميركي على صالح؟




.. ثلاثون عاما على تأسيس حركة حماس


.. موسكو: واشنطن تخطط لإنشاء جيش سوري جديد