الحوار المتمدن - موبايل



لا تتركِ الأنثى بغيرِ عنايةٍ

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 3 / 23
الادب والفن


كلُّ الذي في شخصِها استثنائي
وجميعُ ما فيها مثارُ ثناءِ

تطهو المحبةَ خبزَ عافيةٍ لنا
وتحيكُ ثوبَ سعادةٍ وهناءِ

فعروسةٌ ما شئتَ تملأ عينَها
بالكحلِ والكفَّينِ بالحنّاءِ

دعْها تراك بعينِ من لثموا المُنى
لا أن تراك بأعينِ السُّجَناءِ

واملأْ بِوِدّك والجمالِ جرارَها
لا بالأذى والحقدِ والشَّحْناءِ

هي قلبُها الجنّاتُ فادخلْ قلبَها
يا ويلَ مَن أمسى من اللًّعَناء

أفنانُها هَدلى المحامِلِ ، بالهوى ،
بالمَنِّ والسلوى وطيبِ جناءِ

إنَّ الربيعَ نِتاجُ كفِّ شتائِه
كالقلبِ يرفلُ في هوى حسناءِ

فتحومُ في دمِه فراشاتُ المنى
وكأنّها في روضةٍ غَنّاءِ
=
رفقا بوردتك الشفيفةِ واحْمِها
فشقاؤها في جفوةٍ وتَناءِ

هي ، باهتمامِك والدلالِ ،سناؤها
ما عشتَ دونَ سنائِها بسناءِ

هي كالخزينِ لما ادّخَرْتَ بقلبِها
إنْ كانَ شهداً فهيَ خيرُ إناءِ

لا تتركِ الأنثى بغيرِ عنايةٍ
تذوي كنرجسةٍ بغصنٍ ناء

تزهو النساءُ على يدَيْ مَن صانها
زهوَ الأمانةِ في يدِ الأمَناءِ







اخر الافلام

.. الفنان عزت العلايلى يتلقى عزاء زوجته بمسجد عمر مكرم


.. وزير الثقافة يفتتح مهرجان الأوبرا الصيفى وكورال الأطفال يستق


.. تعرف على الحد الأدنى لكليات الشعبة الأدبية بالمرحلة الأولى




.. هذا الصباح- مهرجان التراث والفلكلور الشعبي الفلسطيني


.. هذا الصباح- فنان أميركي يعرض مجسمات للمارة