الحوار المتمدن - موبايل



ظلك

عبد الله عنتار

2017 / 3 / 31
الادب والفن


ظلك

في عالم اكتنفه الضباب، هام الخيال ولاح ظلك
على مخيلتي تكتبين الأسى، والحنين يوقظ النور في قلب يحن إليك
حبيبتي المتوارية خلف الظلام، ها قلبي يستقر بين ضلعيك
اكتبي إلي، بأنامل من نور، لكي أفك قيودي و أذوب في عينيك
أريد أن أسمع همساتك كتراتيل وقرابين، لاقبلك تقربا إليك
ظلك
هام في الظلام واختفى في لجة الخيال يبعدني عنك
كان الموج، كان الصخب والعنفوان يخفق كقلبي حين لقياك
ظلك
يمضي بين الأمواج، يلاحقني بين الجبال، وها ترفع يداك
وديعة، مؤنسة بين الفراغ، تنقذني وتخط باليراع طريقي إليك
حبيبتي أما وتضحكين كما تضحك العذارى ؟ ويكبر قلبي في قلبك
ونتحد في سديم الظلام، ليولد النور في مقلتيك
ظلك صار نورا في الظلام، ينير عتمة قلبي الذي يصلي في حضرتك
مناجيا الكوسموس أن نولد من جديد ونموت ملتصقين
يا إله الغياب والضياع، أما وقد حان أن نولد بعد أن متنا أمامك
ها هو الكاوس قد لفنا بين لحدك، آن لاسرافيل أن يوقظنا من حضيض موتك
ونولد نغني للطيور، للأم غايا للأولاد الصغار ويفرون من جبروتك
ظلك يا عزيزتي يخترق مسامي ويضمك
كأن الربيع ابتهج وتورق الأزهار وينسدل شعرك
كأن القيامة حلت وايروس يعانقك
باكيا دموع الفرج ويبتهج وأنا اقبلك
في صلاة في خشوع ونساء عدن يضحكن
من فرط الخجل الذي ساد وجنتيك
ظلك هي الصلاة
وعينيك هي الصلاة
دعيني أصلي في حضرة ايروس
الحزين الباكي لافيقه أمام سحرك الوضاء .

ع ع / 31 مارس 2017/ الدار البيضاء- المغرب







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي