الحوار المتمدن - موبايل



مقتل صدام في حماقة الغزو العالم يقترب من الحرب العالمية بعد إعدام صدام

منير حداد

2017 / 4 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


مقتل صدام في حماقة الغزو
العالم يقترب من الحرب العالمية بعد إعدام صدام

• شكل بيضة القبان في توازن القوى.. بين دول الخليج مجتمعة.. وإيران فرداً

القاضي منير حداد
تحت هاجس قومجي، إشتغل الطاغية المقبور صدام حسين، على إستمالة دول الخليج، التي إعتمدته مصداً إزاء أيران، وقد عادت المناوشات الباردة تدور رحاها صمتا.. يسمع صوته ولا يرى له طحين!
هل بات العالم على أهبة حرب عالمية ثالثة؟ لإعدام صدام حسين!؟ الذي كان يشكل بيضة القبان في توازن القوى.. بين دول الخليج مجتمعة، وإيران فرداً؟
إعدامه إستجابة لحكم القضاء، المبني على ويلات نكب بها العراقيون، طيلة 35 عاماً قضاها صدام رئيسا جائراً لشعب مستلب حد الإبادة الجماعية للكرد والجنوبيين والسنة والتركمان وفئات الشعب كافة، بالسلاح الكيمياوي وصواريخ الأرض أرض والإعتقالات والتغييب والـ... نهايات للأحياء خارج القدر المكتوب ربانياً عليهم.. تمكن صدام من لوي مسارات القدر، للعراقيين.. أثناء وبعد حكمه؛ إذ ما زالت لعنته تطارد أمننا وسلامنا وثرواتنا.
جفت دموع الثكالى والأرامل والأيتام، بإعدامه؛ فلا تثريب مهما ترتب على ذلك، و"اليجي من السما تتلاقفه الأرض".

• إبن بالضرورة
جاء صدام الى السلطة، إبناً مدللاً لأمريكا؛ بحكم كونه ضرورياً في المرحلة التي شغلها وليس محبوياً.. أؤكد: إنه ضروري وليس محبوباً.
دللته أمريكا، وألزمت العالم به؛ لأنه منفذ دقيق لمخططاتها.. قبل وبعد.. غزوه لدولة الكويت الشقيقة؛ لأنه لم يتنبه الى أن الحاجة له إنتفت، بمجرد توقف الحرب الإيرانية، وبات عبئاً على المحيط الدولي؛ لخروجه من الحرب منهاراً في نواحٍ إقتصادية وإجتماعية، أفضت به الى عزلة.. شخصية وسياسية، إستوحشها فلم يطق صبراً؛ لذلك راح يتخبط، مرة ينشئ مجلس تعاون عربي.. هو المفلس حينها، مع ثلاث دول أشد منه إفلاسا.. مصر والأردن واليمن، إنحل "التعاون العربي" من تلقاء هشاشته، وإنتسي طي الهباء تذروه الريح.. ومرة يفتعل مشكلة هنا ومشكلة هناك، ليذكر العالم بوجوده، مثل مراهق مشاكس.. مغرم بحب الظهور.

• سنوات الغيبوبة
غزو الكويت سر أسهمت به أمريكا، التي ورطته في الإقدام على الحماقة؛ وتحولت الى طرف مناوئ محررة دولة الكويت الشقيقة؛ بغية التخلص من وهن صدام حسين على مسرح الأحداث، بعد أن إنتفت الحاجة له، ولم يرضَ الإنسحاب بهدوء.. وهنا يتضافر السر الأول مع ما تليه من أسرار.. لو شاء أن يتنازل عن الحكم، حالما لوحت له بريطانيا بذلك؛ عقابا لإعدامه الصحفي بازوفت، وهي رغبة العالم الغربي، التي تكاملت مع رغبة إيران، طوال ثمانية أعوام من الحرب، تجددت صارخة بقوة، في آذار 2003، لكنه تمنع؛ فأسقط تمثاله عنوة في ساحة الفردوس وفرت العائلة المتسلطة على رقاب العراقيين، ليلة الثلاثاء / الأربعاء 8 / 9 نيسان 2003، بإحكام قوات الإئتلاف سيطرتها على بغداد.
أمريكا لا تتردد عن إنتهاج أي سبيل يوصلها لأهدافها؛ إيمانا بمبدأ ميكافيللي، في كتابه الأمير: "الغاية تبرر الوسيلة" وعملاً به؛ حتى لو كلف دمار دول وتفرق شعوب وتشرد مجتمعات.
فرت عائلته.. أيدي سبأ.. شتاتاً، وغار هو في جحر السنجاب الذي أخرجه الأمريكان منه بإستخذاء مهين؛ مثبتاً إستمداد قوته منهم، وما أن سحبوا أيديهم إنهار حتى بقياسات الشجاعة الرجولية...

• خريف البطريرك
عرف اليتامى بالدهاء السياسي، والغرور، الذي يؤدي الى نهايتهم، وشواهد التاريخ من هذا القبيل كثيرة، بدءاً بالإسكندر المقدوني، مروراً بأسماء مقدسة نخشى الإستشهاد بذكرها، وليس إنتهاءً ببطل رواية غابريل غارسيا ماركيز "خريف البطريرك".
جراء كل تلك الصفات، ما كان صدام حسين، ليرتضي العيش رئيساً تقليدياً؛ لأنه من الأيتام المهووسين بأضواء السلطة؛ لذلك إنتهج معالجة جهنمية للمشكلة العارضة بينه والكويت، نتيجة فهمه الـ 9 مليارات على أنها مساعدة، والكويت منحتها له ديناً، إلا أنه لم يعطِ فسحة للحوار، فساق الجيش.. كرهاً.. لإحتلال دولة جارة شقيقة، عارضه إجرائياً 150 ضابطاً، أحجموا عن تنفيذ أمره بالغزو؛ فأعدمهم في المكان!

• هوج جهنمي
آفة الغرور نشبت أظفار هوسها في عقله؛ مؤدية به الى خرق الأعراف الإنسانية والسياسية وحسن الجوار ولغة التفاهم الدبلوماسي، مقدماً على إقتحام سلام الأشقاء، في أبشع حماقة عرفتها المنطقة "مسودن وبيده فالة" ولأنها فظيعة؛ إضطر الى الكذب على باقي قادة الجيش؛ كي لا يمتنعوا ويضطر لإعدامهم أيضا، قائلاً بأن إسرائيل إحتلت الكويت، ولنذهب كي نحررها.
بمثل هذه الحماقات، أدار صدام أزمة المليارات التسعة، مع دولة الكويت، لاجئا لحل جهنمي أهوج، مازالت المنطقة قاطبة، تدفع فاتورته، من ثرواتها ومستقبل أجيالها وسيادتها في دولها.. العراق ودول الخليج والجميع بات يعيش على فوهة بركان الوجود الأجنبي عسكرياً والإرهاب المنبثق بين أيدينا ومن خلفنا ومن حيث لا نحتسب، وتصدير الأزمات النيابية والوزارية، من تحت قبة السلطة، لتتمظهر في الشوارع والأسواق تستعرض آلات الفناء، على شكل سيارات مفخخة وقوى خارجة على القانون تحتل مدنا وتسقط ثلثي البلد في مخالبها، تستنزف ميزانيته كي تفر الى الصحارى، وتظل خطراً داهما، يقلق أمان الدول، خاصة سوريا والعراق؛ منعا لتكامل الهلال الشيعي، مع إيران.
"داعش" عقدة في مسار التاريخ، لن تدعها القوى العالمية تتفتت؛ لأنها تريد (بعبعاً) يخيف المنطقة، كي لا تخرج عن طوعها، مثلما أبقوا صدام في السلطة، بعد هزيمته، في الكويت، العام 1991؛ ليخيفوا به دول الخليج 13 عاما متوالية، كلما رفضت دولة خليجية تسليم مشروع لشركة عالمية، طلبت من صدام تحريك لواء الحرس الجمهوري الى البصرة، وهذا هو الدور الذي لعبه تنظيم القاعدة ووريثه "داعش" ولسوف تظل المنطقة في قلق مريع الى يوم يبعثون.







اخر الافلام

.. لغة التهديد والوعيد والتصعيد تسود الأجواء اليمنية بعد مقتل ا


.. الجزائر.. عهدة خامسة لبوتفليقة بين مناشدة -الأفلان- وخيار ال


.. ترامب: بصمات إيران وراء جميع المشاكل




.. ترامب يصف الاتفاق النووي الإيراني بـ-الكارثة- و-الفظيع- خلال


.. هل تخطط روسيا لتقسيم سوريا خدمة لمصالحها؟