الحوار المتمدن - موبايل



1- الصندوق السيادي ضمان كرامة الاجيال التنمية والتعاون والدستور وسيلةً لتحقيقه

هاشم يوسف الهاشمي

2017 / 4 / 10
الادارة و الاقتصاد


1- الصندوق السيادي ضمان كرامة الاجيال التنمية والتعاون والدستور وسيلةً لتحقيقه
هاشم يوسف الهاشمي
hashim60hashimy@yahoo.com تسعى الشعوب لتخطيط حياتها الاجتماعية والاقتصادية علميا وتتعاون السلطة والمجتمع بذلك ؛ وللتنمية أسس ووسائل يتم التخطيط والنظر لتجارب الشعوب ؛ ونحتاج لشعار للتنمية وشعارنا
التنمية (تبدأ بالانسان وبواسطته ولمنفعته )
لذا نحتاج لمركز تنمية مدنية شاملة ونأخذ بالتجربة اليابانية ؛ وتصوراتهم تكون بتنمية الشباب فكونوا مراكز تنموية في المراكز والنواحي ؛ يجتمع فيها الشبالب وفسحوا للجميع إشغالها لكل غرفة اربع او خمس منظمات يجدولوا أستغلالها؛ وجهزوا لهم ادوات التقنية وقاعات للندوات وشجعوهم لنهل العلم وان يجوبوا العالم لنقل التقنية ؛ وكان الامبراطور المستنير عام 1868 من الاوائل الذي بدأوا ذلك ؛ فحاربه رجال الدين والمحاربين حفاظا على إمتيازاتهم بشدة الى أن ثبت الامبراطور إرادة ااتنوير بالعزم بالصبر بعد إثني عشرسنة ؛وهناك التجربة الكورية ؛ ووقد نهجت وسيلة التمويل الاصغر والمتوسط ؛وخلال تسع سنوات أكتفت حاجاته من الزراعة وتربية الحيوان ؛ والفائض تعلبه للتصدير ؛ ومن التراكم المالي بعد تسع سنوات أخرى بداية السبعينات ؛ دخلت منافسة أكبر البلدان في صناتة الاجهزة الدقيقة والآليات الثقيلة وهندسة الكرق والجسور والمجاري ؛ وولجت التعاقدات العالمية وعملت بالبصرة بالسبعينات . وأخذت من تجربتها الصين وماليزيا والاسكوا المجلس الاجتماعي والاقتصادي للامم المتحدة.
ومن التجارب العالمية تحقيق السكن في المانية الشرقية بالستينات ؛ عن طريق بناء وحدات رخيصة حسب حاجة العتائلة ونموها ؛ فكانت الوحدات تتالف من غرفة وغرفتين حسب عدد افرا العائلة ؛ كانت تعمل بنظام الجوكات النوعية ؛ وتحققت فرص للعمل الحر بل الوظيفة .
والعديد من الدول تبني حواضر وتجمعات حول المدينة وتيسر وسائط التقل الرخيصة ؛ لسهولة التنقل للمدينة ومباشرة الوظيفة ؛ تلك الحواضر مرتبة على شكل بلوكات وشوارع مبلطة وفيها شارع رئيسفيها متطلبات للمنطقة اسواق ونوادي وتعاونية وجميع مستلزمات وهنا تتوفر فرص عمل ؛ أضف الى إن المساحة التي يقام عليها السكن تقريبا نصف دونم يتم فيها زرع الحاجات العائلية من ااخضر وتالفواكه وتربية الحيوان تكفيهم والباقي يرتب بتعاونيات لتعليبه للتصدير
كما وإن التمويل أخذ أشكالا متعددة ؛ فتاكويت اول دولة أواسط الخمسينات حققتى البنك السيادي وشرعت نسبة من واردات النفط للتمويل السكني والعمل وتعزيز التجارة ؛ وهكذا هناك بنك بنجامين وهو بنك القرية ؛ يسلف للعمل الصغير ومهما كانت الحاجة ؛ فوفر عملا للعاطلين .
ونحن في العراق وم خلال الدستور وما جاء فيه لمنافع المواطن ؛ يجب تحديد نسبة من الميزانية ؛ ولنا في القادم حديثا عن عراقنا الحبيب والنظر للتجارب العالمية والدستور







اخر الافلام

.. مؤتمر اقتصادي مصري تركي مشترك لعودة الإستثمارات بين البلدين


.. مبادرات خليجية تحمل في طياتها أبعادا اقتصادية واجتماعية


.. كل يوم - مهرجان التمور بسيوة .. مصر رائدة الإنتاج فى العالم




.. النشرة الاقتصادية الثانية 2017/11/19


.. منافسة قوية على السيارات الكهربائية في دبي