الحوار المتمدن - موبايل



كلكامش والسياب

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 14
الادب والفن


كلكامش ..
لم أفكر مثلك
بالأعشابِ الخضراءِ
في جيكور
ولم أفكر برائحةِ الجبالِ
الشاهقة مثلك
ولا برقصِ الطين
لقد كنت تفكر
كيف يمسك الطين
جذور النخيل ؟
وكيف ينبت السلام
في جيكور ؟
كلكامش ..
كيف عرفتَ
إن جيكور في قيودٍ
تعاني بشدّةٍ
فقدان السياب
فلم ترقص القصيدة بعد
ولم يعد الطير يغني
في بيت السياب
بعد رحيله
كلكامش ..
أنظر جيداً
ها هو الموت
يرنو لنا
من نافذةٍ
في جيكور
فَقُل للموتِ
كيف مات السياب
وترك الشعر يتيماً ؟







اخر الافلام

.. سليمان عيد والأب بطرس دانيال ومحمد شاهين فى عزاء الفنان ماهر


.. صائدة المتحرشين .. تنهى تدافع الشباب علي سينما مترو بالعصا ا


.. ماجد المصري وا?حمد سلامه في عزاء الفنان ماهر عصام




.. احمد صيام وماجد المصري في عزاء الفنان ماهر عصام


.. عمرو عبد الجليل في عزاء الفنان ماهر عصام