الحوار المتمدن - موبايل



كلكامش والسياب

قاسم عيدو مراد

2017 / 4 / 14
الادب والفن


كلكامش ..
لم أفكر مثلك
بالأعشابِ الخضراءِ
في جيكور
ولم أفكر برائحةِ الجبالِ
الشاهقة مثلك
ولا برقصِ الطين
لقد كنت تفكر
كيف يمسك الطين
جذور النخيل ؟
وكيف ينبت السلام
في جيكور ؟
كلكامش ..
كيف عرفتَ
إن جيكور في قيودٍ
تعاني بشدّةٍ
فقدان السياب
فلم ترقص القصيدة بعد
ولم يعد الطير يغني
في بيت السياب
بعد رحيله
كلكامش ..
أنظر جيداً
ها هو الموت
يرنو لنا
من نافذةٍ
في جيكور
فَقُل للموتِ
كيف مات السياب
وترك الشعر يتيماً ؟







اخر الافلام

.. دويك ... فنان يجسد اللحظة


.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. وفاة الفنانة السورية المعارضة فدوى سليمان في باريس




.. محافظ الإسماعيلية: مهرجان الفنون الشعبية يوجه رسالة أن مصر ب


.. هذا الصباح- جولة في متحف خاص لتاريخ السينما