الحوار المتمدن - موبايل



الله في فكر عمر الخيام7 /25

داود سلمان الكعبي

2017 / 4 / 17
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


يقول الخيام:
إن تقتلع من أصلها سرحـــتي
وتصبح الأغصان قد جفـــــت
فصغ وعاء الخمر من طينـتي
واملأه تسر الروح في جثــتي
وقوله: "تسر الروح في جثــتي" ففيها عدة مباحث، نحاول ان نتطرق اليها في هذا المبحث.
مباحث في ماهية الروح
اولاً: ما هي الروح؟
والروح مادة اثيرية شفافة لا ترى بالعين المجردة، وقد اختلف الفلاسفة في تعريفها وكنهها، وما هيتها، اختلافا جذريا، كذلك اختلفت فيها وجهات النظر الدينية، اليهودية المسيحية والاسلامية، اضافة الى الديانات الاخرى كالبوذية والهندوسية والزرادشتية، وسنشير الى ذلك في هذا المبحث.
وفسر بعضهم الروح بأنها "جسماً خفيفاً حيّاً لذاته، وعلويّاً متحرّكاً يسري في الأعضاء وينفذ فيها، ولا تعلم البشر بماهيّة هذه الرّوح أو حقيقتها؛ فهي خلقت بأمرٍ من الله، وليست من جنس العالم المشهود، ويصعُب تحليلها. وعلى الرّغم من ماهيّة الروح وغموضها إلا أنّه من الممكن أن تظهر آثارها على الجسد".
وهناك الرُّوح المعنويَّة وهي: الجوّ أو الحالة النَّفسية التي تؤثِّر في نوعيَّة الأداء الذي يتمّ عن طريق جهد مشترك. (قاموس المعاني).
وقال ابن منظور في" لسان العرب" مادة " روح" : " والرُّوحُ، بالضم، في كلام العرب: النَّفْخُ، سمي رُوحاً لأَنه رِيحٌ يخرج من الرُّوحِ؛ ومنه قول ذي الرمة في نار اقْتَدَحَها وأَمر صاحبه بالنفخ فيها، فقال:
فقلتُ له: ارْفَعْها إِليك، وأَحْيِها ..... برُوحكَ، واجْعَله لها قِيتَةً قَدْرا
أَي أَحيها بنفخك واجعله لها؛ الهاء للرُّوحِ، لأَنه مذكر في قوله: واجعله، الهاء التي في لها للنار، لأَنها مؤنثة. الأَزهري عن ابن الأَعرابي قال: يقال خرج رُوحُه، والرُّوحُ مذكر".

ثانيا: الفرق بين الروح والنفس
ثمة اختلاف شاسع لمفهومي الروح والنفس، وهل هما مفهوم واحد ام مفهومين، وهذا الاختلاف ورد في الاديان ولدى الفلاسفة ايضاً.
ففي الكتاب المقدس فأن كلمة "الروح" تشير الي الجزء غير المادي من الانسان. وللبشر روح ولكننا لسنا مجرد أرواح. ونجد أن في الكتاب المقدس أن المؤمنين، الذين يسكن فيهم الروح القدس، يسمون "أحياء روحياً" عبرانيين 12:4 ويعقوب 26:2). وغير المؤمنين هم "أموات روحياً" (أفسس 1:2-5 و كولوسي 13:2). وفي كتابات الرسول بولس نجد أن "الروح" جزء أساسي من حياة المؤمن (كورنثوس الأولي 14:2 و 1:3 و 45:15 وأفسس 3:1 و 19:5 وكولوسي 9:1 و 16:3). والروح هو العنصر الموجود في الانسان والذي يؤهله لتكوين علاقة حميمة مع الله. وكلما نجد كلمة "الروح" مستخدمة، فأنها تشير الي الجزء غير المادي من الانسان بما في ذلك نفسه.
وكلمة "النفس" لا تشير فقط الي الجزء غير المادي في الانسان بل أيضاً الجزء المادي. وبخلاف الروح فالإنسان هو نفس. واختصار فكلمة "نفس" تعني حياة. ولكن الكتاب المقدس يتعدى "الحياة" ويغطي أجزاء أخري. وواحدة من هدة الأجزاء هي قابلية الانسان لفعل الخطيئة (لوقا 26:12). فالإنسان بطبيعته ملوث ونفسه ملوثة كنتيجة لذلك. ومبدأ الحياة غير موجود في وقت الموت المادي (تكوين 18:35 وأرميا 2:15). و"النفس" كما في "الروح" هي محور عديد من التجارب الروحية والعاطفية (أيوب 25:30 ومزمور 5:43 وأرميا 17:13). وكلما نجد كلمة "نفس" مستخدمة فأنها تشير للإنسان ككل حياً أو ميتاً.
وملخص الكلام ان الروح هي ليس النفس، فالفرق واضح ما بينهما، وكلٌ له ميزته وخصوصيته وعمله، وان كانت بينها قواسم مشتركة. والحديث هنا حول الروح والنفس طويل جدا وشاق وفيه مباحث مطوله للفلاسفة والمتكلمين، وقد اوجزنا ذلك خوفا ومن التبرم الملل.

ثالثا: الروح في القرآن
وورد في القرآن جملة من الآيات التي جاء فيها ذكر الروح؛ نورد منها ما يلي:
-{قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} الإسراء:85
-{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ} الإسراء:85
-{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} الشعراء:193
-{يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ} غافر:15
-{يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا} النبإ:38
-{وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} البقرة: 87
-{وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} البقرة:253
-{وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ} النساء:171
-{اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ} المائدة:110
-{وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ} يوسف:87
-{إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} يوسف:87
-{فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} الحجر: 29
-{يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} النحل: 2
-{قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا} النحل: 102
قال الزبيدي: "والروح مذكر. وفي الروض للسهيلي: إنما أنث لأنه في معنى النفس، وهي لغة معروفة. يقال إن ذا الرمة أمر عند موته أن يكتب على قبره: يا نازع الروح من جسمي إذا قبضت وفارج الكرب، أنقذني من النار وكان ذلك مكتوبا على قبره؛ قاله شيخنا. ومن المجاز في الحديث: " تحابوا بذكر الله وروحه". أراد ما يحيا به الخلق ويهتدون، فيكون حياة لهم، وهو " القرآن. و " قال الزجاج: جاء في التفسير أن الروح: " الوحي"، ويسمى القرآن روحا. وقال ابن الأعرابي: الروح: القرآن، والروح: النفس. قال أبو العباس: وقوله عز وجل: " يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده " و " ينزل الملائكة بالروح من أمره " قال أبو العباس: هذا كله معناه الوحي سمي روحا لأنه حياة من موت الكفر، فصار بحياته للناس كالروح الذي يحيا به جسد الإنسان. قال ابن الأثير: وقد تكرر ذكر الروح في القرآن والحديث، ووردت فيه على معان، والغالب منها أن المراد بالروح الذي يقوم به الجسد وتكون به الحياة، وقد أطلق على القرآن والوحي [والرحمة] وعلى " جبريل " في قوله [تعالى]: " الروح الأمين " وهو المراد ب " روح القدس ". وهكذا رواه الأزهري عن ثعلب. الروح: " عيسى، عليهما السلام. و" الروح: " النفخ " سمي روحا لأنه ريح يخرج من الروح". (راجع: الزبيدي، تاج العروس: ج 4، الصفحة ٥٨).
وفي التفاسير والسّير النبوية، ان اليهود ارادوا اختبار النبي محمد وهل انه صادقاً فيما يدعيه، فسألوه عن الروح، ويبدو انهم لم لحظوا بالجواب الشافي، اذ كان الجواب: (ويسألونك عن الروح فقل ان الروح من امر ربي).

رابعا: الروح عند الفلاسفة
ذكرنا أن الفلاسفة كل له نظرته حول الروح؛ فالروح عند أفلاطون هي: الأساس لكينونة الإنسان، وهي المحرّك الأساسي له؛ حيث اعتبر بأن الروح تتكون من ثلاثة أجزاء هي النفس والعقل والرغبة، واعتقد بأن النفس هي المتطلبات الشعوريّة أو العاطفيّة، أما الرغبة فهي متطلبات الجسد، وضرب مثال العرب التي يقودها حصانان لتوضيح هذا المقصد، فالذي يُحرّك الحصانين من وجهة نظره هما قوتا النفس والرغبة، ووظيفة العقل هنا حفظ التوازن للعربة.
أمّا أرسطو فقد اعتبر بأنّ الروح هي محور الوجود الأساسي، لكنه لم يعتبرها مستقلةً عن الجسد أو أنها شيئاً غير ملموس؛ حيث اعتبرها مرادفةً للكينونة، ولكنه لم يعتبرها كينونةً مستقلة تسكن الجسد، وعلى هذا الأساس فإن أرسطو قد أنكر خلود الروح.
وديكارت حاول أن يثبت بأنّ الروح تقع في منطقة محددة في الدماغ، أمّا إيمانويل كانت فقد قال بأنّ مُحاولات الإنسان لمعرفة ماهية الروح وفهمها ينطلق من محاولة عقله الوصول لنظرةٍ شاملة حول طريقة التفكير، أي إنّ العقل الذي يُحاول الوصول لتفسير على أسسٍ عمليّة سيواجه العديد من التساؤلات حول الأمور غير الملموسة والمجهولة.
وقال ابن عربي: "أن الله تعالى لما خلق القلم واللوح وسماهما العقل والروح وأعطى الروح صفتين صفة علمية وصفة عملية وجعل العقل لها معلماً ومفيداً إفادة مشاهدة حالية، كما تستفيد من صورة السكين القطع من غير نطق يكون منه في ذلك وخلق تعالى جوهراً دون النفس الذي هو الروح المذكور سماه الهباء". (الفتوحات).
ووصف الغزالي الروح بأن قال: "ان الروح ليس بجسم يحل في البدن حلول الماء في الاناء, ولا هو عرض يحل القلب او الدماغ حلول السواد في الاسود والعلم في العالم, بل هو جوهر لا يتجزأ باتفاق اهل البصائر, لأنه لو انقسم لجاز ان يقوم بجزء منه العلم بالشيء، وبجزء آخر الجهل بذلك الشيء بعينه، فيكون في حالة واحدة عالما بشيء وجاهلا به، وذلك محال , فدل بذلك على انه واحد لا ينقسم".
خامساً: ابن القيم وكتابه "الروح"
ولعل ابن القيم الجوزية اول عالم اسلامي تطرق الى قضية الروح وناقشها من عدة محاور، وبحسب الرؤية الاسلامية الفلسفية العقائدية، واشار الى ما هيتها، والى خلودها، وكيف ان الروح الطاهرة تتمتع في ملذات الآخرة بعد ان تفارق الجسد، والروح الخبيثة تتعذب وتلاقي من النصب ما تلاقي، وفقا لأعمالها الشريرة التي فعلتها في دار الدنيا. و كتابه" الروح " فيها لمسة فلسفية لا يمكن الاستغناء عنها خصوصا لمن يريد ان يبحث في موضوعة الروح.
وملخص نظرية ابن القيم حول الروح ملخصها إن شأن الأرواح غير شأن الأبدان، قال وأنت تجد الروحين المتماثلين المتناسبين في غاية التجاور والقرب، وإن كان بينهما بعد المشرقين، وتجد الروحين المتنافرين المتباغضتين بينهما غاية البعد، وإن كان جسداهما متجاورين متلاصقين.







اخر الافلام

.. دراسة علمية: العالم العربي -غير حر- | السلطة الخامسة


.. الاتفاق النووي الإيراني.. جدل مستمر


.. ما وراء الخبر-ما معطيات تفاؤل ترمب بحل أزمة الخليج؟




.. كيف ورَّث أوباما لخلفه ترامب عداوة ثقيلة لروسيا؟


.. الفلبين ضد داعش