الحوار المتمدن - موبايل



الابن الضال4

مارينا سوريال

2017 / 4 / 18
الادب والفن


من افسد دمه ؟ كان الخادم يفكر وهو يتسلل من مدينة السيد ليلا ..سيبحث عن السيد الصغير ويعيده الى حيث مكان ابيه من جديد ..منذ زمن اشتراه السيد واصبح ملكا لروحه وهذا واجبه الان للسيد ..لم يهتم احد لرحيل الخادم بل شعر الاخالاكبر بالراحه لاختفاء من كان يهتم لامر سيده ..كان الاخ يكره الخادم لانه احب ابيه اكثر منه انه الخائن الوحيد لاوامر الاخ من بين العبيد
كان الخادم من وجده من قرية الى اخرى سار ولم يلتفت الى الخلف ..وجده نائما جوار الحيوانات هل هذا السيد الصغير ينام كالعبيد؟
تعلمت الحقد ..
تعلمت الحسد
تعلمت الكره
تعلمت كيف افرح لشجار الاخ الاكبر مع ابيه يوما بعد الاخر لم يكن سواى انا..حينها رايت السيد هو العدل لم اعرف سوى بغض الاخ الاكبر ...
تعلمت الكره
لم يعرف قلبى الحب
حتى اولادى الكثر لم اعد اعرف هل احبهم ؟ كلما فكرت ليلا حزنت كلما اقترب واحد وقلت ابيك يحبك
كاذبا ..كاذبا ايها الاخ الاكبر انت لاتحبهم لم تعرف كيف تحب انت لايمكن ان تحبهم
كرهت الاخ الاصغر لانه لم يفتح فاه سائلا لما عليه ان اكره اخى الاكبر اليس هو ايضا اخى ؟ لما اخذ اللحم المسمن بينما يعمل هو كالعبيد فى بيتك لما لم تشفق مره لما لم تقل يا بنى كما تفعل معى انا ولدك الاصغر..لم اعرف واحدة من اخواتى جميعهن محرمات لديك ينلن حصصهن من طعامك وذهبك وغلتك لكن انا فقط من احصل على حبك؟ هل استحق كل هذا!! وماذا اذا لم اكن افعل كيف اعود ؟ هل كنت تعلم ان ابنك الحبيب سيغادر هكذا ..كنت اعتقد ان ذهبك سيكفى للهرب منك طوال العمر لكنه نفذ وسرق ..اتناول الخرنوب وطعام الخنازير ..انا وحيد ..لما لم تحب باقى اخوتى ..اذا لما لم تعطهم من افضل الاثواب لم لم تأمرنى بالعمل مثلهم ..لما طردت الاخ الاكبر ولما اعدته ..لما انا لااحب اخى ..
هل سألت يوما لما يعامل اخيك الاكبر هكذا ؟ لا كنت فرحا تنال الملبس والمال والطعام تسهر مع الفتيه والصبايا لم يزجرك قط لم ينهاك عن فعل لم يحرمك لم يلفظك ..كنت انا عبده بينما انت سيد قلبه لما ..كنت تحت يديه فلم يقبل لما لم يقبلنى قط يقولون انه السيد يحب الجميع كاذبون انه يحب واحد فقط ..هل تبعا لام يفعل ؟ ولكن ما شأنى .. هل قلت له يوما لما؟ هل شعرت بالحزن عليه ..لا بل رددت امام الخدم انه يستحق اخوك الاكبر يستحق هذا السيد لايحبه اذا هو يستحق هذا انه الحقيقة ..لايستحق حب السيد سواك ..ركض خادمه الامين ليجدك حتى لايموت السيد ..السيد انه لايفتقد احد من اولاده انه لايتطلع لوجه احد لما لايشفق لما لم يقل ياولدى لما...
سالته رحل خادمه ولم يعد يملك روحه سواى قلت لما فعلت ما فعلت مع ابنك الاصغر؟ رد انا السيد ابو الجميع ولكن انه من اخذ قلبى ..ماذا اصنع ؟ كان يائسا خائفا يبحث بعينيه عنك لا لن ينقذه منى احد لن يرى وجه ابنه المدلل من جديد ابدا..







اخر الافلام

.. تفاعلكم : 25 سؤالا مع الفنانة السعودية نرمين محسن


.. محافظ الإسماعيلية للأجانب بمهرجان الفنون الشعبية: مصر بلد ال


.. مجلس تا?بيني لروح الفنان الراحل الكبير عبدالحسيـن عبدالرضـا




.. وزير الثقافة: نواجه الإرهاب بالفن والثقافة جنبًا إلى جنب جهو


.. ناشطون: الفنانة #فدوى_سليمان كانت صوت المعتقل السوري