الحوار المتمدن - موبايل



الدَّرْج المقدس بين التنزيل والنسخ والحرق !

أبو مريم الشمالي

2017 / 4 / 18
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية
شرح كلمة

الدَرْج
استخدم الإنسان للكتابة الأحجار والطوب والخزف والمعادن والجلود وأوراق النباتات وجذوعها. ثم اخترع الورق من نبات البردي. ويرجح البعض أن قدماء المصريين استخدموا نبات البردي في هذا الغرض منذ ما قبل عصر الأسرات. وكانت الجلود أو الرقوق وكذلك الأوراق المصنوعة من البردي توصل ببعضها على شكل درج أو لفافة طويلة، يتراوح عرضها عادة ما بين عشر إلى اثنتي عشرة بوصة، أما طولها فقد يصل إلى ثلاثين أو أربعين قدمًا، وقد تزيد عن ذلك كثيرًا، فبردية "هاريس" المصرية يبلغ طولها 133 قدمًا وعرضها سبع عشرة بوصة، وكتاب الموتى 123 قدمًا وعرضه تسع عشرة بوصة. وكان يثبت طرفا اللفافة في عصوين من خشب، ثم تطوى اللفافة على إحداها، أو عليهما حتى يلتقيا في منتصف اللفافة. وكانت اللفافة تكتب عادة على وجه واحد، وأحيانًا على الوجهين (حز 2: 10؛ رؤ 5: 1). وكان القارئ يفض اللفافة من فوق أحدى العصوين ليطويها على العصا الأخرى حتى يصل إلى الجزء الذي يريد قراءته.
وكان الدرج يكتب في أعمدة رأسية، كل عمود بعرض بضع بوصات، تفصل بينها مسافات صغيرة. وكانوا يكتبون بأحبار ثابتة بدرجة مدهشة، فقد قاومت عوامل البلى طيلة هذه العصور.

____________

الكتاب المقدس - العهد القديم
سفر إرميا
الفصل / الإصحاح السادس والثلاثون

1 وكان في السنة الرابعة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا، أن هذه الكلمة صارت إلى إرميا من قبل الرب قائلة
2 خذ لنفسك درج سفر، واكتب فيه كل الكلام الذي كلمتك به على إسرائيل وعلى يهوذا وعلى كل الشعوب، من اليوم الذي كلمتك فيه، من أيام يوشيا إلى هذا اليوم
3 لعل بيت يهوذا يسمعون كل الشر الذي أنا مفكر أن أصنعه بهم، فيرجعوا كل واحد عن طريقه الرديء، فأغفر ذنبهم وخطيتهم
4 فدعا إرميا باروخ بن نيريا، فكتب باروخ عن فم إرميا كل كلام الرب الذي كلمه به في درج السفر
5 وأوصى إرميا باروخ قائلا: أنا محبوس لا أقدر أن أدخل بيت الرب
6 فادخل أنت واقرأ في الدرج الذي كتبت عن فمي كل كلام الرب في آذان الشعب، في بيت الرب في يوم الصوم، واقرأه أيضا في آذان كل يهوذا القادمين من مدنهم
7 لعل تضرعهم يقع أمام الرب، فيرجعوا كل واحد عن طريقه الرديء، لأنه عظيم الغضب والغيظ اللذان تكلم بهما الرب على هذا الشعب
8 ففعل باروخ بن نيريا حسب كل ما أوصاه به إرميا النبي، بقراءته في السفر كلام الرب في بيت الرب
9 وكان في السنة الخامسة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا، في الشهر التاسع، أنهم نادوا لصوم أمام الرب، كل الشعب في أورشليم، وكل الشعب القادمين من مدن يهوذا إلى أورشليم
10 فقرأ باروخ في السفر كلام إرميا في بيت الرب في مخدع جمريا بن شافان الكاتب، في الدار العليا، في مدخل باب بيت الرب الجديد، في آذان كل الشعب
11 فلما سمع ميخايا بن جمريا بن شافان كل كلام الرب من السفر
12 نزل إلى بيت الملك، إلى مخدع الكاتب، وإذا كل الرؤساء جلوس هناك: أليشاماع الكاتب، ودلايا بن شمعيا، وألناثان بن عكبور، وجمريا بن شافان، وصدقيا بن حننيا، وكل الرؤساء
13 فأخبرهم ميخايا بكل الكلام الذي سمعه عندما قرأ باروخ السفر في آذان الشعب
14 فأرسل كل الرؤساء إلى باروخ يهودي بن نثنيا بن شلميا بن كوشي قائلين: الدرج الذي قرأت فيه في آذان الشعب، خذه بيدك وتعال. فأخذ باروخ بن نيريا الدرج بيده وأتى إليهم
15 فقالوا له: اجلس واقرأه في آذاننا. فقرأ باروخ في آذانهم
16 فكان لما سمعوا كل الكلام أنهم خافوا ناظرين بعضهم إلى بعض، وقالوا لباروخ: إخبارا نخبر الملك بكل هذا الكلام
17 ثم سألوا باروخ قائلين: أخبرنا كيف كتبت كل هذا الكلام عن فمه
18 فقال لهم باروخ: بفمه كان يقرأ لي كل هذا الكلام، وأنا كنت أكتب في السفر بالحبر
19 فقال الرؤساء لباروخ : اذهب واختبئ أنت وإرميا ولا يعلم إنسان أين أنتما
20 ثم دخلوا إلى الملك إلى الدار، وأودعوا الدرج في مخدع أليشاماع الكاتب، وأخبروا في أذني الملك بكل الكلام
21 فأرسل الملك يهودي ليأخذ الدرج، فأخذه من مخدع أليشاماع الكاتب، وقرأه يهودي في أذني الملك، وفي آذان كل الرؤساء الواقفين لدى الملك
22 وكان الملك جالسا في بيت الشتاء في الشهر التاسع، والكانون قدامه متقد
23 وكان لما قرأ يهودي ثلاثة شطور أو أربعة أنه شقه بمبراة الكاتب، وألقاه إلى النار التي في الكانون، حتى فني كل الدرج في النار التي في الكانون
24 ولم يخف الملك ولا كل عبيده السامعين كل هذا الكلام، ولا شققوا ثيابهم
25 ولكن ألناثان ودلايا وجمريا ترجوا الملك أن لا يحرق الدرج فلم يسمع لهم
26 بل أمر الملك يرحمئيل ابن الملك، وسرايا بن عزرئيل، وشلميا بن عبدئيل، أن يقبضوا على باروخ الكاتب وإرميا النبي، ولكن الرب خبأهما
27 ثم صارت كلمة الرب إلى إرميا بعد إحراق الملك الدرج والكلام الذي كتبه باروخ عن فم إرميا قائلة
28 عد فخذ لنفسك درجا آخر، واكتب فيه كل الكلام الأول الذي كان في الدرج الأول الذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا
29 وقل ليهوياقيم ملك يهوذا: هكذا قال الرب: أنت قد أحرقت ذلك الدرج قائلا: لماذا كتبت فيه قائلا: مجيئا يجيء ملك بابل ويهلك هذه الأرض، ويلاشي منها الإنسان والحيوان
30 لذلك هكذا قال الرب عن يهوياقيم ملك يهوذا: لا يكون له جالس على كرسي داود، وتكون جثته مطروحة للحر نهارا، وللبرد ليلا
31 وأعاقبه ونسله وعبيده على إثمهم، وأجلب عليهم وعلى سكان أورشليم وعلى رجال يهوذا كل الشر الذي كلمتهم عنه ولم يسمعوا
32 فأخذ إرميا درجا آخر ودفعه لباروخ بن نيريا الكاتب، فكتب فيه عن فم إرميا كل كلام السفر الذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا بالنار، وزيد عليه أيضا كلام كثير مثله

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب
أرميا 36 - تفسير سفر إرميا

كلمة الرب لا تفنى
غالبًا ما تحوي الأصحاحات 36-44 أحداثًا تاريخية مع نبوات قليلة لإرميا النبي.
في أواخر ربيع 605 ق.م. أو بداية الصيف هزم نبوخذنصر القوات المصرية في موقعة كركميش على نهر الفرات، وبدأ يتحرك جنوبًا في سوريا إلى فلسطين. يبدو أن هذا الجو كان مناسبًا لإرميا لقراءة درج يحمل نبواته، هذه التي أملاها بروح الرب على كاتبه باروخ. لم تُقرأ حتى الشهر التاسع من السنة الخامسة للملك يهوياقيم [9]، أي في ديسمبر 604 ق.م، نفس الشهر الذي فيه هاجم الجيش البابلي مدينة اشقلون في السهول الفلسطينية ونهبها.
كانت يهوذا في صف مصر شكليًا، لكن عمليًا لم يكن ممكنًا لمصر أن تسيطر على يهوذا. وكان يلزم ليهوذا أن تحدد موقفها من الصراع بين بابل ومصر. وربما جاء الصوم العام لا لطلب مشورة الله بخصوص سياسة يهوذا، وإنما لكي يرفع الله الضيق عن يهوذا وتبقى في سياستها تتمم إرادتها لا إرادة الله... على أي الأحوال كانت الظروف من كل جانب تدفع إرميا لإعلان نبواته أو ملخص لها على لسان كاتبه باروخ.
لهذا الأصحاح أيضًا أهمية خاصة، فمن ناحية أوضح كيف بدأ جمع نبوات إرميا؛ ومن ناحية أخرى ألقى ضوءًا على بعض رؤساء يهوذا الذين كانوا في أعماقهم يطلبون سلام إرميا وباروخ... ربما كان هؤلاء الرؤساء مساعدين في إصلاحات الملك يوشيا لذلك تعاطفوا مع النبي وكاتبه.
واضح أيضًا أن كاتب القصة شاهد عيان، غالبًا باروخ نفسه، يكتبها، لا ليسجل لنا عملًا تاريخيًا أو جزءًا من حياة النبي فحسب، بل يعرض لنا أيضًا فكرًا لاهوتيًا.
لم يستطع إرميا أن يتحدث مع الشعب، فأرسل إليهم صديقه باروخ يقرأ للقادمين إلى أورشليم الصائمين النبوات التي سبق فأعلنها، لا لإثارتهم ضد السلطات بل لتوبتهم، إذ يقول: "لعل تضرعهم يقع أمام الرب فيرجعوا كل واحدٍ عن طريقه الرديء، لأنه عظيم الغضب والغيظ اللذان تكلم بهما الرب على هذا الشعب" [7].
لم يحتمل الملك كلمة الرب، وعوض التوبة أحرق الدرج، وطلب قتل النبي وكاتبه! إنه لم يطق كلمة الرب ولا الناطق بها.
عاد فكتب إرميا ما كان بالدرج الأول وزاد عليه ما لم يكن مكتوبًا. ولا تزال كلمة الله حيَّة إلى يومنا هذا، لم تقدر النيران أن تبيدها‍‍!

1. كتابة درج السفر
[1-7].
2. إعلان عن الصوم
[8-10].
باروخ بن نيريا
جمريا
3. قراءة للرؤساء
[11-19].
4. حرق الدرج
[20-26].
5. النسخة الثانية من الدرج
[27-32].

1. كتابة درج السفر:
"وكان في السنة الرابعة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا أن هذه الكلمة صارت إلى إرميا من قبل الرب قائلة:
خذ لنفسك درج سفر،
واكتب فيه كل الكلام الذي كلمتك به على إسرائيل، وعلى يهوذا، وعلى كل الشعوب،
من اليوم الذي كلمتك فيه من أيام يوشيا إلى هذا اليوم.
لعل بيت يهوذا يسمعون كل الشر الذي أنا مفكر أن أصنعه بهم،
فيرجعوا كل واحدٍ عن طريقه الرديء،
فأغفر ذنبهم وخطيتهم.
فدعا إرميا باروخ بن نيريا،
فكتب باروخ عن فم إرميا كل كلام الرب الذي كلمه به في درج السفر.
وأوصى إرميا باروخ قائلًا:
أنا محبوس لا أقدر أن أدخل بيت الرب.
فأدخل أنت واقرأ في الدرج الذي كتبت عن فمي كل كلام الرب في آذان الشعب في بيت الرب في يوم الصوم،
واقرأه أيضًا في آذان كل يهوذا القادمين من مدنهم.
لعل تضرعهم يقع أمام الرب،
فيرجعوا كل واحدٍ عن طريقه الرديء،
لأنه عظيم الغضب والغيظ اللذان تكلم بهما الرب على هذا الشعب" [1-7].
كان إرميا محبوسًا لا يقدر أن يدخل بيت الرب [5]. هنا كلمة "محبوس" لا تعني أنه كان مسجونًا، لكنه كان ممنوعًا من الدخول إلى بيت الرب، فحسب نفسه محبوسًا. الفعل العبري Asur الذي يصف سجن إرميا يرد في (33: 1، 39: 15) بمعني إلقاء القبض عليه أو سجنه، لكن المعني هنا مختلف حيث أن عدد 19 يبين أن إرميا كان حرًا في أن يهرب عندما يريد. ولعله تم استبعاد إرميا من الهيكل وحرمانه من دخوله بعد الأحداث الواردة في (19: 1-20)، أو بعد صدور أمرٍ عامٍ بذلك بسبب الاشتباه في أمره حتى يُحرم من الحديث مع الشعب؛يظهر أن إرميا لم يجمع قبل هذا الوقت أقوال نبواته في سفر. ولسنا نعرف هل دونها حين ألقاها، أم تركها في ذاكرته. ومهما يكن من أمر، فقد أمره الله أن يجمع كل ما تنبأ به في تلك المدة الطويلة، فيعلنه للشعب بقراءته أمامهم في يوم احتفالٍ عامٍ.
أُملى الدرج الأول ما بين نيسان (أبريل) 605 ق.م. ونيسان 604 ق.م، بعد هزيمة مصر في موقعة كركميش مباشرة. وربما كانت بداية الكارثة باعثًا على جمع النبوات على أمل أن يتوب يهوذا.
كان الدرج رقوقًا من الجلد أو البردي (مز 40: 7، حز 2: 9). وكانت الكتب العبرية القديمة تُكتب على شكل أعمدة متوازية تستوجب فتح الدرج عند الاستمرار في القراءة. واضح أن السفر لم يكن حجمه كبيرًا جدًا بدليل أنه قُرأ في جلسة واحدة [10، 15، 21، 22].
لم يسجل إرميا النبي نبواته قبلًا لأنه كان في وسط الشعب يتحدث إليهم من حين إلى حين. أما الآن إذ اقترب السبي جدًا تم تسجيل النبوات كتابة بأمرٍ إلهيٍ حتى يحمل المسبيون نسخة منها إلى بابل فتشهد لهم بكلمة الرب، وتبقى نسخة أخرى مع الذين يبقون في يهوذا أو مع الراحلين إلى مصر.
لعل إرميا أدرك أن حياته في خطرٍ، فلا تعود توجد فرص كثيرة للحديث الشفوي مع الشعب، خاصة وأنه ليس له ابن يردد ما قاله أبوه (16: 2)، فأراد تسجيل النبوات.
محتويات الوثيقة التي نحن بصددها غير معروفة، وإن كان من المحتمل أنها ضمت نبوات في شكل مختارات أدبية وأشعار أُعلنت بين عامي 626 و605 ق.م، وبمضاهاتها بالنبوة الحالية يتضح أنها قصيرة نسبيًا، لأنه يمكن أن تقرأ ثلاث مرات في يومٍ واحدٍ [10، 15، 21].
واضح من [3، 7] أن الله يترجى توبة شعبه ولو في اللحظات الأخيرة حتى ليغير الحكم الإلهي من نحوهم؛ فتغْير اتجاه بيت يهوذا يتبعه تغيير في حكم الله (26: 3).
ما قد سجله إرميا من نبوات ضد يهوذا بواسطة باروخ كان قاسيًا على نفسية إرميا صاحب المشاعر الرقيقة لو لم يتحقق أنها كلمة الرب. لذلك كثيرًا ما يكرر العبارات: "لأنه هكذا قال الرب"، "وصارت إليّ كلمة الرب"، "لأنه هكذا قال رب الجنود"، "اسمعوا كلمة الرب"، "يقول الرب"، "اسمعوا الكلمة التي تكلم بها الرب"، "قال الرب لي". فما نطق به هو إعلان إلهي كما يقول الرسول بطرس "لأنه لم تأتِ نبوة قط بمشيئة إنسانٍ بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس" (2 بط 1: 21). كان رجلا الله إرميا النبي وباروخ تحت قيادة الروح القدس، يُعطى للأول كلمة ينطق بها والثاني يكتب.
كان ثمن هذه النبوات حياته كلها، لكنه بقوة الروح يقول للكهنة والأنبياء والرؤساء "أما أنا فها أنذا بيدكم، اصنعوا بي كما هو حسن ومستقيم في أعينكم، لكن اعلموا علمًا أنكم إن قتلتموني تجعلون دمًا زكيًا على أنفسكم وعلى هذه المدينة وعلى سكانها لأنه حقًا قد أرسلني الرب إليكم لأتكلم في آذانكم بكل هذا الكلام" (24: 14-15).
كان الرب هو المشدد والمعضد له، لذلك على الرغم مما أصابه من أتعابٍ وسخريةٍ وعارٍ واستهزاءٍ لم يستطع السكوت، إذ يقول: "فكان كلام الرب في قلبيَ كنارٍ محرقةٍ محصورةٍ في عظامي فمللت من الإِمساك ولم أستطع" (20: 9) إنه يشهد للكلمة الإلهية التي ألهبت أعماقه، إذ يقول: "هأنذا جاعل كلامي في فمك نارًا وهذا الشعب حطبًا فتأكلهم" (5: 14)، كما قال الرب له: "لأني ساهر على كلمتي لأجريها" (1: 12).
وقد شبَّه إرميا كلمة الله بالنار والمطرقة فيقول: "أليست هكذا كلمتي كنارٍ يقول الرب، وكمطرقةٍ تحطم الصخر؟!" (23: 29).
وقد قال له الرب "إذا أخرجتَ الثمين من المرذول فمثل فمي تكون، هم يرجعون إليك وأنت لا ترجع إليهم" (15: 19).
ولا ننسى أن نبوة إرميا كانت موضوع اهتمام ودراسة الأمناء المعاصرين له مثل دانيال الذي قال: "أنا دانيال فهمت من الكتب عدد السنين التي كانت عنها كلمة الرب لإرميا لكمالة سبعين سنة على خراب أورشليم" (دا 9: 2).
كانت كلمة الرب طعامًا مفرحًا لنفس إرميا: "وُجد كلامك فأكلته فكان كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي" (15: 16). وهذا يذكرنا بقول داود النبي "ما أحلى قولك لحنكي أحلى من العسل لفمي" وقول الرب للنبي حزقيال الذي كان معاصرًا لإرميا "كُل هذا الدرج واذهب كلم بيت إسرائيل، ففتحت فمي، فأطعمني ذلك الدرج، وقال لي يا ابن آدم أطعم بطنك واملأ جوفك من هذا الدرج الذي أنا معطيكه، فأكلته فصار في فمي كالعسل حلاوة" (حز 3: 1-3).
غاية كتابة السفر هو أن يدفعهم إلى التمتع بمغفرة ذنوبهم وخطاياهم، فإن الله لا يشغله كثيرًا إن كنا نسقط تحت التأديب أو نُعفي منه، قدرما يشغله نقاوة قلوبنا وتقديس أعماقنا لكي نصير قديسين كما أنه هو قدوس. إنه الأب الذي يشتهي أن يقتدي به أولاده، يشاركونه حياته لكي يتمتعوا أيضًا بشركة مجده.
لقد أدرك المرتل قوة كلمة الله في رفع الخطايا ونزع عارنا الداخلي فقال: "دحرج عني العار والخزي، فإني لشهاداتك ابتغيت" (مز 119: 22). ويعلق العلامة أوريجينوس على هذه العبارة قائلًا:
[تستوجب الخطايا العار والخزي، ففي يوم الدينونة يقوم الخطاة إلى الخزي والعار الأبدي (دا 12: 2)...
يوجد نوعان من العار: فمن جهة اختار الله أدنياء العالم والمزدرى" (1 كو 1: 28)؛ ومن جهة أخرى: "فاعل الشر مرذول أمام (الرب)" (مز 15: 4)...
إنني أقول: "دحرج عني العار والخزي، فإني لشهاداتك ابتغيت" (مز 119: 22). لا تحسبني مستحقًا العار والخزي، لأنني حفظت شهاداتك التي قيل عنها: "طوباهم الذين يحفظون شهاداتك" (مز 119: 2) .
إن كانت الخطايا تلصق الإنسان بالتراب، فإن كلمة الله تلصقه بالله، إذ يقول المرتل: "لصقت بالتراب نفسي، فأحيني بكلمتك" (مز 119: 25). ويعلق العلامة أوريجينوس قائلًا:
[إذ وجد داود نفسه ساقطًا في الخطية التصقت نفسه بالتراب بفعل الخطية. لقد دمرت الخطية مكانة نفسي وحطمت علوها الطبيعي. حقًا إن كل نفس خاطئة تكون "ملتصقة بالتراب" لذا قيل: "وراء إلهك تسير، وتلتصق به" (تث 13: 4؛ 6: 13؛ 10: 30)؛ هذا ما قيل في الشريعة.
إذ رفض الالتصاق بالتراب وأراد أن يعيش حسب كلمة الرب؛ أي حسب الكتاب المقدس الإلهي الموحي به، يطلب العون الإلهي لكي يحيا. من يهتدي ينطق بكلمات الرب، فتظهر أعماله وسيرته الصالحة

2. إعلان عن الصوم:
أملى إرميا كاتبه باروخ النبوات، ولا نعرف هل جمعها إرميا كما هي، أو رتبها ولخَّص بعضها. على كل حالٍ يظهر أن هذا العمل استغرق وقتًا طويلًا. والفرصة التي انتهزها إرميا هي الصوم الذي فرضه الملك على الشعب بسبب الخطر المرتقب من جراء تقدم جيوش الكلدانيين. والظاهر أنها كانت الفرصة الأخيرة التي أراد الله أن يعطيها للشعب لأجل التوبة والرجوع إليه.
"ففعل باروخ بن نيريا حسب كل ما أوصاه به إرميا النبي بقراءته في السفر كلام الرب في بيت الرب.
وكان في السنة الخامسة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا في الشهر التاسع أنهم نادوا بصومٍ أمام الرب، كل الشعب في أورشليم، وكل الشعب القادمين من مدن يهوذا إلى أورشليم.
فقرأ باروخ في السفر كلام إرميا في بيت الرب في مخدع جمريا بن شافان الكاتب، في الدار العليا في مدخل باب بيت الرب الجديد في آذان كل الشعب" [8-10].

باروخ بن نيريانيريا
باروخ اسم عبري معناه "مبارك".
كان أخو سرايا رئيس المحلة للملك صدقيا (51: 59)، الذي كان يشغل مركزًا ساميًا في حاشية الملك صدقيا، وكان يطمع في أن يكون واحدًا من ملازميه "هل تطلب لنفسك أمورًا عظيمة" (45: 5). وكما يقول يوسيفوس المؤرخ إنه من عائلة عريقة للغاية.
وقد ذكر أولًا في (32: 12) كمرافق لإرميا، كان معه في السجن، وشهد على عملية شراء حقل ابن عمه بعناثوث، واحتفظ بعقود الشراء. وقد خدم سيده بأمانة (36: 10)، وكتب نبواته (36: 4، 32)، وكان يقرأها بصوتٍ عالٍ أمام الناس (36: 10-15). وقد كلفه ذلك التضحية بالكثير من مشروعاته وأعماله العالمية.
وعندما سقطت أورشليم أقام مع إرميا في المصفاة ،وعندما قُتل جدليا قُبض عليه للتأثير على إرميا لكي يرحل (43: 3)، وطبقًا لما جاء في (43: 6) حُمل مع إرميا إلى مصر حيث ماتا هناك ،يوجد تقليد آخر يقول إن باروخ ذهب مؤخرًا إلى بابل أو حُمل إلى هناك بواسطة نبوخذنصر بعد فتح الأخير لمصر.
وفي كل أجزاء النبوة يُذكر باروخ على أنه كاتب إرميا وليس كاتب السفر. كتب باروخ في بابل السفر الذي يحمل اسمه، من الأسفار القانونية الثانية، يحوى ستة أصحاحات، منها الأصحاح السادس والأخير عبارة عن رسالة لإرميا النبي موجه للذين كانوا مزمعين أن يُساقوا إلى السبي.
بسبب ارتباط باروخ بشخصية إرميا استغل البعض شهرته فنسبوا إليه فيما بعد كتابًا يسمى "رؤيا باروخ"، ينسب له رؤى تسلمها من السماء. جاء في النسخة السريانية أنه بسبب تقواه لم يسمح الله بخراب الهيكل، لهذا أمره أن يترك أورشليم قبل خرابه ليُبعد حماية حضوره عن الهيكل ،وقد رأى باروخ من سنديانة إبراهيم التي في حبرون الهيكل مُقامًا على نارٍ بواسطة ملائكة الذين سبقوا أن أخفوا الأواني المقدسة.
في الأدب العبري ينتمي باروخ إلى إرميا بقرابة جسدية، وكلاهما كانا كاهنين ومن نسل راحاب الزانية.
قُرئ كلام السفر في آذان الشعب في يوم صوم في الشهر التاسع في السنة الخامسة لحكم الملك يهوياقيم. لم يكن هذا اليوم من أيام الصوم الخاصة بمناسبة دينية وردت في الشريعة، إنما كان من أجل الأزمة القومية التي حلَّت بهم، ربما بمناسبة وصول الجيوش البابلية إلى السهول الفلسطينية. في مثل هذه المناسبة يربط الشعب توسلاته وطلباته بالصوم لكي يخلصهم الله من الضيق. لكنهم إذ لم يلتزموا بالتوبة قيل: "حين يصومون لا اسمع صراخهم، وحين يُصعدون محرقة وتقدمة لا أقبلهم" (14: 12).
كان الشهر التاسع هو ديسمبر من عام 604 ق.م، حيث كان الجو باردًا [22]، عندما أطاح البابليون بأشقلون في سهل فلسطين.

جمريا
هو ابن "شافان" الكاتب الرسمي للدولة تحت حكم يوشيا (2 مل 22: 3، 8). إذا كان "شافان" هذا هو نفسه الرجل المذكور في إرميا (25: 24) يكون "جمريا" أخو "أخيقام" الذي عامل إرميا برفق.ولقد كان اسم "جمريا" شائعًا إلى حد ما في القرن السابع ق.م. وتذكر إحدى رسائل "لخيش" (اللوح الأول) "جمريا بن هيسيل ياهو في عام 589 ق.م.
يربط البعض بين قراءة باروخ السفر في غرفة جمريا بن شافان وقصة وجود السفر في الهيكل في أيام يوشيا الملك (2 مل 22: 3، 23: 3)، عندما قرأ شافان هذا الدرج (2 مل 22: 3). على أي الأحوال استخدام باروخ غرفة جمريا يشير إلي تعاطف الأخير مع إرميا النبي.
كانت الحجرة في العلية (26: 10)، حيث يستطيع الشعب المجتمع في الفناء والقاعات السفلى أن يتطلع إليه ويسمعه. لكن للأسف لم نعرف شيئًا عن رد فعل الشعب عند سماعه السفر.

3. قراءة للرؤساء:
"فلما سمع ميخايا بن جمريا بن شافان كل كلام الرب من السفر،
نزل إلى بيت الملك إلى مخدع الكاتب وإذا كل الرؤساء جلوس هناك.
أليشاماع الكاتب ودلايا بن شمعيا وألناثان بن عكبور وجمريا بن شافان وصدقيا بن حننيا وكل الرؤساء.
فأخبرهم ميخايا بكل الكلام الذي سمعه عندما قرأ باروخ السفر في آذان الشعب.فأرسل كل الرؤساء إلى باروخ يهودي بن نثنيا بن شلميا بن كوشي قائلين:
الدرج الذي قرأت فيه في أذآن الشعب خذه بيدك وتعال.
فأخذ باروخ بن نيريا الدرج بيده وأتى إليهم.
فقالوا له: اجلس واقرأه في آذاننا.
فقرأ باروخ في آذانهم.
فكان لما سمعوا كل الكلام أنهم خافوا ناظرين بعضهم إلى بعض وقالوا لباروخ:
إخبارًا نخبر الملك بكل هذا الكلام.
ثم سألوا باروخ قائلين: أخبرنا كيف كتبت كل هذا الكلام عن فمه.
فقال لهم باروخ: بفمه كان يقرأ لي كل هذا الكلام وأنا كنت أكتب في السفر بالحبر.
فقال الرؤساء لباروخ: اذهب وأختبئ أنت وإرميا ولا يعلم إنسان أين أنتما" [11-19].
وقف باروخ في الدار العليا، في مدخل باب بيت الرب الجديد وبدأ يقرأ. سمعه شاب يدعى ميخايا حفيد شافان، فتأثر جدًا وأسرع إلى القصر وأخبر الرؤساء الذين استدعوا باروخ ليقرأ لهم ما بالدرج. خافوا جدًا إذ سمعوا عن الخراب الذي سيحل بالبلاد، وشعروا بالمسئولية أن يُخطروا الملك بمحتويات الدرج.
إذا كان "اليشاماع" الكاتب هو نفسه "اليشاماع" المذكور في (41: 1، 2 مل 25: 25) فإنه يكون من أصل ملكي.
"الناثان بن عكبور" ذكر مرة أخرى في (26: 22)، أما عن الآخرين باستثناء "جمريا بن شافان" فلا نعرف عنهم شيء. و"يهودي بن نثنيا بن شلميا بن كوش" [14] غير معروف إلا في هذا الموضع، ولا بُد أنه كان ذا أهمية في عصره وإلا ما كان هناك داعٍ لذكر نسبه إلى الجيل الثالث.
إذ أمر الرؤساء باروخ أن يجلس فمن الواضح أنهم كانوا يظهرون له المودة، وربما انحدر من عائلة من الطبقات العليا. وقد يدل الاستقبال والحفاوة التي قوبل به على أن لإرميا بعض الأتباع بين حكام يهوذا.
استقبالهم المشوب بالخوف لهذا الدرج ألزمهم أن يخبروا الملك فورًا بما فيه. وقد اهتم الرؤساء أيضًا بسلامة إرميا وباروخ إذ كانوا يعرفون ما اتصف به يهوياقيم من ظلمٍ وعدوانٍ. ومن الواضح أنهم استفادوا من النهاية المأساوية التي لقيها "يوريا" نتيجة لأقواله (26: 23).
يذكر التقليد اليهودي أن مكان الاختباء عرف باسم "كهف إرميا"، وكان يقع خارج باب دمشق وإن كان ذلك ليس يقينًا.

4. حرق الدرج:

ثم دخلوا إلى الملك إلى الدار وأودعوا الدرج في مخدع أليشاماع الكاتب،
وأخبروا في أذنيْ الملك بكل الكلام.
فأرسل الملك يهودي ليأخذ الدرج،
فأخذه من مخدع أليشاماع الكاتب،وقرأه يهودي في أذنيْ الملك وفي آذان كل الرؤساء الواقفين لدى الملك.
وكان الملك جالسًا في بيت الشتاء في الشهر التاسع، والكانون قدامه متقد.
وكان لما قرأ يهودي ثلاثة سطور أو أربعة أنه شقه بمبراة الكاتب وألقاه إلى النار التي في الكانون حتى فني كل الدرج في النار التي في الكانون.
ولم يخف الملك ولا كل عبيده السامعين كل هذا الكلام ولا شققوا ثيابهم.
ولكن ألناثان ودلايا وجمريا ترجوا الملك أن لا يحرق الدرج فلم يسمع لهم.
بل أمر الملك يرحمئيل ابن الملك وسرايا بن عزرائيل وشلميا بن عبدئيل أن يقبضوا على باروخ الكاتب وإرميا النبي، ولكن الرب خبأهما" [20-26].
بلا شك توقع "أليشاماع" استقبالًا فاترًا من يهوياقيم المتعجرف والذي كان يسكن في بيت الشتاء. والكلمة العبرية "بيت beyit" تعني أحيانًا جزءًا من البناء (1 أي 28: 11، حز 46: 24). ففي المنازل المكونة من طابقين كان الطابق الأرضي عادة يُستخدم للإقامة الشتوية بينما الطابق العلوي الجيد التهوية كان أنسب لحر الصيف. وكان "الكانون" مصدرًا للحرارة في يوم شديد البرودة من أيام الشتاء.
كان دور الشاب ميخايا بن جمريا حيًّا، إذ لم يحتمل أن يسمع الكلمة ويصمت بل ابلغ الرؤساء لعلهم يقومون بدورٍ روحي. فعلًا سألوا أن يأتي بباروخ دون إبطاء ليقرأ عليهم كلمات النبي. وقد وقع عليهم - وكان من بينهم بعض الأشراف - خوف عظيم. ورغم مقاومتهم لإرميا لكنهم خافوا، كما وُجد نفر قليل منهم يثق في كلمات الرب على لسان إرميا، شعروا أن من واجبهم إخطار الملك بالأمر لخطورته.
قبل تقديم السفر طلبوا من باروخ وإرميا أن يختبئا، لأنهم يعرفون طبيعة يهوياقيم العنيفة الظالمة. لقد ظنّوا أن الملك يكتفي بسماع ملخص لما ورد في الدرج، لكن هذا لم يرضه بل طلب من "يهودي" أن يحضر الدرج بينما جلس الملك بجوار كانون النار يستدفئ، والرؤساء واقفون حوله، بينما كان الشعب في أرجاء المدينة في حالة خوفٍ وفزعٍ، خاصة الذين في الهيكل. إذ بدأ الملك يستمع لما ورد في الدرج بدت علامات الغضب على وجهه. كانت أمامه فرصة للتوبة، خاصة وأن بعض رجاله حثوه أن ينصت إلى كلمة الرب، لكنه طرح السفر في النار، فإذا به يطرح نفسه وبيته ومدينته في نيرانٍ قاسيةٍ! وبعد قراءة ثلاثة سطور أو أربعة خطف الدرج وطلب المبراة التي تلازم الكاتب عادة. وكلما كان "يهودي" يقرأ عدة أسطر من الدرج كان الملك يقطع ذلك الجزء ويحرقه في النار باحتقار، ظانًا أنه يستطيع أن يحطم الكلمة النبوية. عوض أن يشقوا ثيابهم ويمزقوا قلوبهم بروح التوبة مزق يهوياقيم الدرج وألقاء في النار. عبثًا حاول دلايا وجمريا والناثان إقناعة ألاّ يحرق الدرج، لكنه أصدر أمره بالقبض على إرميا النبي وكاتبه باروخ فلم يجدهما رسله.
كانت "المبراة" أو "سكين الكاتب" تُستخدم في عمل وإصلاح الأقلام المصنوعة من الغاب ولقطع أو قص سجلات البردي.
التحدي السافر الذي أظهره الملك وحاشيته فيه تناقض صارخ مع رد فعل يوشيا عندما سمع سفر الشريعة المُكتشف حديثًا (2 مل 22: 11). إذ لما سمع يوشيا والد يهوياقيم سفر الشريعة مزق ثيابه.
استخدم الملك المبراة لتمزيق الكتاب والنار لحرقه، لكن ما ورد في الدرج تحقق، وبقيت كلمة الله أعظم من كل قوة مضادة.

5. النسخة الثانية من الدرج:
"ثم صارت كلمة الرب إلى إرميا بعد إحراق الملك الدرج والكلام الذي كتبه باروخ عن فم إرميا قائلة:
عد فخذ لنفسك درجًا آخر واكتب فيه كل الكلام الأول الذي كان في الدرج الأول الذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا.
وقل ليهوياقيم ملك يهوذا:
هكذا قال الرب.أنت قد أحرقت ذلك الدرج قائلًا لماذا كتبت فيه قائلًا مجيئًا يجيء ملك بابل ويهلك هذه الأرض ويلاشي منها الإنسان والحيوان.
لذلك هكذا قال الرب عن يهوياقيم ملك يهوذا:
لا يكون له جالس على كرسي داود وتكون جثته مطروحة للحر نهارًا وللبرد ليلًا.
وأعاقبه ونسله وعبيده على إثمهم وأجلب عليهم وعلى سكان أورشليم وعلى رجال يهوذا كل الشر الذي كلمتهم عنه ولم يسمعوا.
فأخذ إرميا درجًا آخر ودفعه لباروخ بن نيريا الكاتب، فكتب فيه عن فم إرميا كل كلام السفر الذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا بالنار وزيد عليه أيضًا كلام كثير مثله" [27-32].
كم مضى من الوقت بعد تدمير الدرج الأصلي وبين عمل النسخة الثانية؟ لا يعرف أحد بالضبط. لكن ربما لا تزيد عن عدة شهور. وشملت النسخة الثانية على مادة إضافية تركز على المصير الذي ينتظر حاكم غير تقي.
لم ينشغل إرميا النبي وكاتبه بمقاومة الأشرار لهما بل بحفظ الكلمة الإلهية وتسجيلها، ليس فقط في سفر عبر الدهور بل وفي حياتهما. وكما يقول العلامة أوريجينوس معلقًا على قول المرتل: "جلس الرؤساء وتقاولوا عليّ، أما عبدك فكان يهتم بحقوقك" (مز 119: 23): [ليتكلم هؤلاء الرؤساء أيا كانوا، فإن البار لا يفعل شيئًا سوى التحدث بفرائض الرب، هذه الفرائض التي ينطق بها البار ليست كلمات بشرية!.

____________________


سفر حزقيال 2
8 «وَأَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ، فَاسْمَعْ مَا أَنَا مُكَلِّمُكَ بِهِ. لاَ تَكُنْ مُتَمَرِّدًا كَالْبَيْتِ الْمُتَمَرِّدِ. افْتَحْ فَمَكَ وَكُلْ مَا أَنَا مُعْطِيكَهُ».
9 فَنَظَرْتُ وَإِذَا بِيَدٍ مَمْدُودَةٍ إِلَيَّ، وَإِذَا بِدَرْجِ سِفْرٍ فِيهَا.
10 فَنَشَرَهُ أَمَامِي وَهُوَ مَكْتُوبٌ مِنْ دَاخِل وَمِنْ قَفَاهُ، وَكُتِبَ فِيهِ مَرَاثٍ وَنَحِيبٌ وَوَيْلٌ.

تفسير أصحاح 2 من سفر حزقيال للقمص تادرس يعقوب
الاهتمام بحياته الخاصة:
مع أن الله اختاره للعمل النبوي وهو يعلم قلبه وجهاده لكنه يحذره، قائلًا: "لاتكن متمردًا كالبيت المتمرد" [8]. لقد خشي عليه لئلا وهو يكرز للشعب بالطاعة يسقط هو معهم في التمرد بدلا من أن يقيمهم. وكأن الله أراد أن يؤكد لخادمه ألا ينسي خلاص نفسه وحياته الروحية أثناء خدمته، لأن كثيرين فقدوا سلامهم وخلاصهم أثناء غيرتهم البشرية وتعبهم في الخدمة. لهذا السبب يقول الرسول بولس: "أقمع جسدي وأستعبده حتي بعدما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضًا" (1 كو 9: 27). هذا ما دفع القديس يوحنا الذهبي الفم وقد ذاب قلبه حبًا من أجل الخدمة أن يكون يقظًا لا من أجل خلاص إخوته فحسب وإنما لأجل خلاص نفسه أيضًا، إذ يقول: [إن كلامي أكثر فائدة لحياتي من الذين يسمعونني ،كما يقول: [إني أعرف خطورة هذه الوظيفة وصعوبة عملها والزوابع الشديدة التي تجتاح نفس الكاهن فإنها أقسي من الزوابع التي للبحر اضطرابًا.

التمتع بخبرة كلمة الله:
"افتح فمك وكلّ ما أنا معطيكه. فنظرت وإذا بيد ممدودة إليَّ
وإذا بدرج سفر فيها، فنشره أمامي وهو مكتوب من داخل
ومن قفاه وكُتب فيه مراث ونحيب[67] وويل" [8-10].

موضوع عمله هو "كلمة الله" التي ينبغي علي الخادم أن يأكلها فتشبع بها أعماقه الداخلية، وتكون موضوع تفكيره المستمر، بل ويختفي فيها، فلا يقدم شيئًا من ذاته بل يقدم ما هو لله.
أكل الكلمة يعني دخولها إلي أعماقه، تتحول في حياته إلي دم يسري في عروقه. وكأنه يمتزج بها، ويحسبها حياته! يأكلها ويعيش بها ليقدمها للآخرين بتقديم حياته الإنجيلية رسالة مقروءة من جميع الناس.
لقد اعتاد القديس يوحنا الذهبي الفم أن يقدم من مائدة الكتاب المقدس لشعبه غالبًا كل يوم، معطيًا اهتمامًا خاصًا بالكلمة الإنجيلية الرسولية، ففي إحدي عظاته يقول:
[قد سمعتم الصوت الرسولي!
إنه بوق سماوي! هو قيثارة الروح!
نعم. إن قراءة الكتب المقدسة هي روضة،
بلي، هي فردوس أيضًا لا يقدم زهورًا عطرة فحسب، بل وثمارًا تقدر أن تقوت النفس...!
نحن نشبه أناسًا يصهرون ذهبًا مستخرجًا من المناجم الرسولية لا بإلقائه في فرن، بل بإيداعه في أذهان نفوسكم، لا بإشعال نار أرضية بل بالتهاب الروح.
فلنجمع منه أجزاء صغيرة بجد واجتهاد... فإن اللآلي لا تُقيَّم حسب حجمها بل بجمال طبيعتها.
لقد تسلم كتابًا مكتوبًا من الخارج ومن الداخل، ربما قصد أن كلمة الله معلنة من الخارج بالحروف علي ورق لكن يحتاج الأمر إلي عمل الروح القدس الذي يكشف في القلب الكتابة التي في الداخل، أي المفهوم العميق الداخلي. وربما أيضا قصد أن هذا الكتاب يحوي من الخارج خطايا الشعب ومعاصيهم بينما في الداخل يحمل تأديبات الله لتوبتهم.
أما الكتابة فكما جاء في الترجمة السبعينية: "مراث وتسبحة وويل" [10] وفيما يلي بعض تعليقات الآباء علي هذه العبارة:
الكتاب كله مملوء ويلًا علي الهالكين، وتسبحة من أجل المخلصين، ومراث علي الذين بين الاثنين (أي الذين في طريق التوبة).
العلامة أوريجانوس.
جاء فيه أمران محزنان وواحد مفرح، فإن من يبكي في هذا الزمن كثيرًا يخلص في المستقبل، لأن "قلب الحكماء في بيت النوح وقلب الجهال في بيت الفرح" (جا 7: 4) وكما يقول الرب نفسه: "طوباكم أيها الباكون الآن لأنكم ستضحكون" (لو 6: 21).
القديس أمبروسيوس .
كتب فيه مراث وتسبحة وويل. أولي هذه الثلاث تخصك إن كنت كخاطئ تتوب عن خطاياك، والثانية تخص القديسين الذين يدعون للترنم مسبحين الله، لأن التسبيح لا يكون في فم الخطاه، والثالثة تخص الذين هم في يأس مثلك وقد أسلموا أنفسهم للنجاسة والزنا والنهم والشهوات الدنيئة، أناس يظنون أن الموت هو نهاية كل شيء، وأنه ليس بعد الموت شيء آخر، الذين يقولون: "السوط الجارف إذا عبر لا يأتينا" (إش 28: 15).
الكتاب الذي يأكله النبي هو كل مجموعة الكتب المقدسة التي تجعل التائب ينتحب والبار يكرم ويعطي ويلًا لليائس.
القديس جيروم.

_____________________

الكتاب المقدس - العهد القديم
سفر زكريا
الفصل / الاصحاح الخامس

1 فعدت ورفعت عيني ونظرت وإذا بدرج طائر
2 فقال لي: ماذا ترى ؟. فقلت: إني أرى درجا طائرا، طوله عشرون ذراعا، وعرضه عشر أذرع
3 فقال لي: هذه هي اللعنة الخارجة على وجه كل الأرض. لأن كل سارق يباد من هنا بحسبها ، وكل حالف يباد من هناك بحسبها
4 إني أخرجها، يقول رب الجنود، فتدخل بيت السارق وبيت الحالف باسمي زورا، وتبيت في وسط بيته وتفنيه مع خشبه وحجارته
5 ثم خرج الملاك الذي كلمني وقال لي: ارفع عينيك وانظر ما هذا الخارج
6 فقلت: ما هو ؟. فقال: هذه هي الإيفة الخارجة. وقال: هذه عينهم في كل الأرض
7 وإذا بوزنة رصاص رفعت. وكانت امرأة جالسة في وسط الإيفة
8 فقال: هذه هي الشر . فطرحها إلى وسط الإيفة، وطرح ثقل الرصاص على فمها
9 ورفعت عيني ونظرت وإذا بامرأتين خرجتا والريح في أجنحتهما، ولهما أجنحة كأجنحة اللقلق، فرفعتا الإيفة بين الأرض والسماء
10 فقلت للملاك الذي كلمني: إلى أين هما ذاهبتان بالإيفة
11 فقال لي: لتبنيا لها بيتا في أرض شنعار. وإذا تهيأ تقر هناك على قاعدتها

الآيات (1-4):هذه هي الرؤيا السادسة الدرج الطائر= الدرج أي الكتاب المخطوط. وهو يعلن هنا القضاء على الأشرار أي مكتوب فيه خطايا وعقوبات من يتهاون مع الخطية. وهو طائر= شهادة على كل من يخالف وصايا الله وليراه كل إنسان، ويلفت نظر كل أحد فيهتم أن يقرأ ليعرف ما فيه. وهو طائر لأن الشر الذي نرتكبه يصعد أمام الله كرائحة فاسدة عكس الصلوات النقية فتصعد كرائحة البخور العطرة أمام الله. وهو طائر فالكل يراه فليس خفي إلا ويعلن. وهو طائر أيضاً لأن لعنة الخطية تطير فوق رؤوسنا وسيحل غضب الله علينا إذا لم نقدم توبة عنها. وفي (2) أبعاد الدرج 20ذراعاً × 10أذرع= وهذه هي أبعاد القدس في خيمة الاجتماع. والقدس يشير للكنيسة جسد المسيح، وهذه قدسها الله وملأها من الروح القدس (المنارة) وأعطاها جسده تأكله لتتحد به (مائدة خبز الوجوه) وهو يشفع فيها (مذبح البخور). ولكننا أفسدنا أنفسنا. والمعنى أن ما يرتكبه الإنسان يفسد مقدسات الله، ولأن الهيكل كان في طريقه للبناء كان عليهم أن لا يفرحوا بذلك بل يخافوا أن يدنسوه فتنصب عليهم اللعنات بالزيادة "فمن يفسد هيكل الله يفسده الله" (1كو17:3). وفي (3) اللعنة ضد الخطية تحلق في الهواء وتهدد سكان الأرض لمن يخون العهد. هي إنذار بغضب الله العادل. والخطايا المذكورة هي السرقة والحلف الباطل، هي خطايا التجار عادة. واليهود اشتهروا بالتجارة. وهذا التشبيه مناسب جدا لليهود، الذين في أيديهم كتاب مقدس يشهد بنبواته وطقوس عبادته للمسيح، وكتاجر غشاش ينكرون المسيح. بل تاريخهم وتشتيتهم بعد صلبهم للمسيح شاهدا علي سبب ما هم فيه وكتجار غشاشين ينكرون. وفي (4) هذه اللعنة تفسد كل شيء كما يفسد النمل الأبيض الأثاث. وستبيد هذه اللعنة كل ما حاولوا أن يقتنوه بالسرقة. عموماً فالخطية تفسد كل شيء صالح في حياتنا وتتحول البركة إلى لعنة.
ولأن هذه الرؤيا تأتى مباشرة بعد رؤيا الزيت (الروح القدس الذي يملأ المؤمن) فهذا يعنى أنه إما أن يجاهد المؤمن كالعذارى الحكيمات ليستمر مملوءاً بالزيت فيكون مملوءاً من النعمة ويكون له الروح القدس روح القوة والمحبة والنصح والتجديد فيظل ثابتا في المسيح، أو يهمل جهاده فيطفئ الروح كالعذارى الجاهلات فينفصل عن الثبات في المسيح فتأتى عليه لعنة الناموس.

الآيات (5-11):هذه هي الرؤيا السابعة. الإيفة الخارجة= الإيفة هي وحدة للمكاييل عند اليهود، ومعنى أنها خارجة أنها مغشوشة وغير مضبوطة، وهكذا كل معاييرهم ومقاييسهم، واليهود مشهورين بالتجارة، ويبدو أنهم متهمين هنا بخطية الغش في التجارة. ولكن يبدو واضحًا أن هذه الرؤيا تنظر إلى أبعد من ذلك، وهي تشير لأن اليهود يغشون في تفسير كتابهم المقدس الذي يشهد للمسيح، لأنهم لا يريدوا أن يعترفوا بالمسيح حتى الآن. فتجارتهم الروحية مغشوشة مثل تجارتهم المادية. إذن هذه النبوة تتكلم عن رفض اليهود للمسيح مع أنه هو الذي تنبأ عنه كتابهم، وهذا سيؤدي إلى خراب أمتهم وتشتتهم عندما يكملون مكيال إثمهم بصلب المسيح واضطهاد شعبه وإنجيله. وقد جاءت عبارات هذه النبوة غامضة عن قصد، فهم الآن يقومون ببناء الهيكل والمدينة والسور، فلو كانت كلمات هذه النبوة واضحة وفهموا أن كل شيء يقومون ببنائه الآن مصيره الخراب لما كانوا قد بنوا شيئًا، ولكانت هذه النبوة مثبطة لهمتهم. ولاحظ أن النبي في الرؤيا السابقة كان يتأمل في لعنة تصيب الغشاشين واللصوص، عندما طلب منه أن يرفع عينيه وينظر خرابًا أعم وأشد يصيب الأمة كلها بسبب غشها ورفضها للمسيح. هذه هي عينهم في كل الأرض= عينهم جاءت في ترجمات أخرى RESEMBLANCE أي شبه أو صورة. أي أن اليهود صاروا يشبهون هذه الإيفة المغشوشة. وفي (7، 8) يشبه الشر هنا بامرأة (قارن مع أم1:5-5 +7:7-27) ومعنى التشبيه امرأة زانية تصطاد الأبرياء بكلامها المعسول وتغويهم على الرذيلة. وهي أي الشر المشبه بالمرأة التي تلد أولادًا أشرارًا مثلها فالخطية تلد خطايا كثيرة. المرأة هنا هي شر الشعب كله، لذلك فالعقوبة عامة على الكل. وتشبيه الشر بالمرأة ليس ضد المرأة، فالفضائل أيضًا تشبه بالمرأة، فالحكيم يقول عن الحكمة "أحببت جمالها وأخذتها لتعيش معي" (حك2:8) إذًا المرأة الجالسة وسط الإيفة تمثل الأمة اليهودية الخاطئة في حالتها الأخيرة الفاسدة تمامًا، وقال عنها هذه هي الشر.
وإذا بوزنة رصاص رفعت= الإيفة تشبه سلة وكان لهذه السلة غطاء من الرصاص، ومقداره وزنة أي حوالي 47 كيلو جرام أي ثقيل جدًا.
والرصاص عمومًا ثقيل جدًا. وهكذا الخطية على الخاطئ تشبه ثقل الرصاص الذي يجعل الخاطئ ملتصقًا بالأرضيات غير قادر على التحليق في السماويات وهذا الثقل يشير لأحكام الله الثقيلة بسبب الخطايا، وأحكام الله تتمثل في آلام وضيقات شديدة هنا على الأرض، وعذاب في الجحيم، وهذا الثقل من الرصاص يهبط بالخاطئ إلى أسفل الجحيم. "قد أخفى الآن عن عينيك ما هو لسلامك" وحينما رفع هذا الغطاء ظهرت المرأة. طرح ثقل الرصاص على فمها= الخطية تجعل فم الخاطئ ثقيلًا لا يستطيع أن يخرج أي صلاح أو تسبيح، وبلسانهم العاجز هذا لا يستطيعوا أن يعترفوا بالمسيح. قارن هذا الثقل الرصاص كتشبيه للخطاة، مع تشبيه القديسين بالسحاب (أش1:19 + عب1:12). أما هؤلاء اليهود فشرهم في صلب المسيح أغلق أفواههم فما عادوا يسبحون ولا هيكل لهم وهم ملتصقين بالأرضيات ومنتظرين مسيحًا يعطيهم ملكًا أرضيًا.

__________

المراجع
الكتاب المقدس
تفسير الكتاب المقدس
سفر ارميا
سفر حزقيال
سفر زكريا
تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم
للقمص تادرس يعقوب
قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية.







اخر الافلام

.. قلوب عامرة - منهجية الإسلام في محاربة الإرجاف


.. قلوب عامرة - فضل الصلاة على -النبي محمد- في يوم الجمعة


.. كلمة حسن روحاني حول انتهاء تنظيم -الدولة الإسلامية-




.. بي_بي_سي_ترندينغ | زيارة #الأسد إلى #روسيا و #بن_تزيون في #ا


.. روحاني يعلن نهاية تنظيم -الدولة الإسلامية-