الحوار المتمدن - موبايل



البعرة تدل على البعير ...رسالة بولس لأهل فيلبي إصحاح 1

طلعت خيري

2017 / 5 / 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


البعرة تدل على البعير ...رسالة بولس لأهل فيلبي إصحاح 1


1 بولس و تيموثاوس عبدا يسوع المسيح الى جميع القديسين في المسيح يسوع الذين في فيلبي مع اساقفة و شمامسة* 2 نعمة لكم و سلام من الله ابينا و الرب يسوع المسيح* 3 اشكر الهي عند كل ذكري اياكم* 4 دائما في كل ادعيتي مقدما الطلبة لاجل جميعكم بفرح* 5 لسبب مشاركتكم في الانجيل من اول يوم الى الان* 6 واثقا بهذا عينه ان الذي ابتدا فيكم عملا صالحا يكمل الى يوم يسوع المسيح* 7 كما يحق لي ان افتكر هذا من جهة جميعكم لاني حافظكم في قلبي في وثقي و في المحاماة عن الانجيل و تثبيته انتم الذين جميعكم شركائي في النعمة* 8 فان الله شاهد لي كيف اشتاق الى جميعكم في احشاء يسوع المسيح* 9 و هذا اصليه ان تزداد محبتكم ايضا اكثر فاكثر في المعرفة و في كل فهم* 10 حتى تميزوا الامور المتخالفة لكي تكونوا مخلصين و بلا عثرة الى يوم المسيح* 11 مملوئين من ثمر البر الذي بيسوع المسيح لمجد الله و حمده* 12 ثم اريد ان تعلموا ايها الاخوة ان اموري قد الت اكثر الى تقدم الانجيل* 13 حتى ان وثقي صارت ظاهرة في المسيح في كل دار الولاية و في باقي الاماكن اجمع* 14 و اكثر الاخوة و هم واثقون في الرب بوثقي يجترئون اكثر على التكلم بالكلمة بلا خوف* 15 اما قوم فعن حسد و خصام يكرزون بالمسيح و اما قوم فعن مسرة* 16 فهؤلاء عن تحزب ينادون بالمسيح لا عن اخلاص ظانين انهم يضيفون الى وثقي ضيقا* 17 و اولئك عن محبة عالمين اني موضوع لحماية الانجيل* 18 فماذا غير انه على كل وجه سواء كان بعلة ام بحق ينادى بالمسيح و بهذا انا افرح بل سافرح ايضا* 19 لاني اعلم ان هذا يؤول لي الى خلاص بطلبتكم و مؤازرة روح يسوع المسيح* 20 حسب انتظاري و رجائي اني لا اخزى في شيء بل بكل مجاهرة كما في كل حين كذلك الان يتعظم المسيح في جسدي سواء كان بحياة ام بموت* 21 لان لي الحياة هي المسيح و الموت هو ربح* 22 و لكن ان كانت الحياة في الجسد هي لي ثمر عملي فماذا اختار لست ادري* 23 فاني محصور من الاثنين لي اشتهاء ان انطلق و اكون مع المسيح ذاك افضل جدا* 24 و لكن ان ابقى في الجسد الزم من اجلكم* 25 فاذ انا واثق بهذا اعلم اني امكث و ابقى مع جميعكم لاجل تقدمكم و فرحكم في الايمان* 26 لكي يزداد افتخاركم في المسيح يسوع في بواسطة حضوري ايضا عندكم* 27 فقط عيشوا كما يحق لانجيل المسيح حتى اذا جئت و رايتكم او كنت غائبا اسمع اموركم انكم تثبتون في روح واحد مجاهدين معا بنفس واحدة لايمان الانجيل* 28 غير مخوفين بشيء من المقاومين الامر الذي هو لهم بينة للهلاك و اما لكم فللخلاص و ذلك من الله* 29 لانه قد وهب لكم لاجل المسيح لا ان تؤمنوا به فقط بل ايضا ان تتالموا لاجله* 30 اذ لكم الجهاد عينه الذي رايتموه في و الان تسمعون في*


التصحيح التعبيري


من بولس وتيموثاوس عبدا يسوع المسيح الى جميع القديسين وأساقفة و شمامسة فيلبي.. نعمة لكم وسلام من الله أبينا الرب يسوع المسيح... اشكر الهي بذكري إياكم وفي أدعيتي لكم دائما ...طالبا لكم الفرح بسبب مشاركتكم معي بكتابة الإنجيل... واثقا بان الذي بدا منكم بهذا العمل الصالح سيكمل الى يوم يسوع المسيح .... يحق لي أن افتكركم لأني حفظتكم في قلبي وثقتي المحاماة من الإنجيل وتثبيته... فجميعكم شركائي في النعمة ... اشهد الله على اشتياقي لكم في أحشاء يسوع المسيح..... أن تزايد محبتكم أكثر فأكثر حتى تتميز الأمور المختلفة لتكونوا مخلصين بلا عثرة الى يوم المسيح ... مملوءين ثمار البر بيسوع المسيح لمجد الله وحمده... أيها الأخوة اريد أن تعلموا أن أموري قد ألت كثيرا لتقدم الإنجيل حتى أن ثقتي صارت ظاهرة في المسيح في الولاية والأماكن الأخرى... فالإخوة واثقون بالرب يتجرؤون على التكلم بالكلمة بلا خوف فعن قوما حسدا وخصاما لأنهم كرزوا بالمسيح ....أما عنان قوم مسرة فهؤلاء عن تحزب ينادون بالمسيح... لاعن أخلاص ظانين أنهم يضيفون الى ثقتي ضيقا .. وأولئك عن محبة يعلمون أني وضعت لحماية الإنجيل بعلة أم بحق ينادى بالمسيح بهذا ....إنا سأفرح لأني اعلم أن هذا يؤول لي الى خلاص ...بطلبكم ومؤازرتكم لروح يسوع المسيح حسب انتظاري ورجائي مجاهرا ليتعظم المسيح في جسدي سواء كان بحياة أم بموت ..لان الحياة لي هي المسيح والموت هو ربح ... ولكن أن كانت الحياة في الجسد هي ثمر عملي فلست ادري أيهم اختار فاني محصور بين الاثنين.. سأنطلق مع المسيح ذاك أفضل جدا .. ولكن أن ابقى في الجسد الزم من أجلكم فإذ انأ واثق بهذا واعلم إني امكث لأجل تقدمكم وفرحكم بالإيمان .. لكي يزداد افتخاركم بحضوري معكم بالمسيح يسوع.. عيشوا كما يحق إنجيل المسيح حتى أذا جئت ورايتكم أو سمعت أموركم أنكم ثبتم في روح واحده مجاهدين معا بنفس واحدة لإيمان بالإنجيل غير خائفين من المعارضين.... هذا الأمر بالنسبة لهم بينة للهلاك وأما لكم فللخلاص من الله لأجل المسيح فأن تؤمنوا به فقط تتألموا لأجله اذ لكم الجهاد عينه الذي رأيتموه وتسمعون فيه


نبذه عن فيلبي


تمتد آثار هذه المدينة المحصّنة في سفح الحصن الواقع في منطقة مقدونيا الشرقية وتراقيا على الطريق القديم الذي يصل بين أوروبا وآسيا. ويذكر أن هذه المدينة أنشأت عام 356 قبل الميلاد على زمن الملك المقدوني فيليب الثاني وأخذت المدينة بعد ذلك هيئة "روما المصغّرة" مع إنشاء الامبراطورية الرومانيّة بعد معركة فيليبي سنة 42 قبل الميلاد. وعليه تم إكمال بناء الآثار الهلينية مثل المسرح الكبير والمعابد بتصاميم ومباني رومانيّة. وبعد ذلك، تتحوّل هذه المدينة إلى مركزاُ للإيمان المسيحي وذلك بعد زيارة بولس الرسول للمدينة عام 49-50 بعد الميلاد. وتشهد آثار الكنائس في مدينة فيلبي على بدايات الديانة المسيحيّة

http://whc.unesco.org/ar/list/1517


الكتاب المقدس ..الإنجيل .. رسالة بولس لأهل فيلبي ..إصحاح 1
https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=50



عندما ينكر اليسوعيين وجد خالق استنادا لما قاله الله عن نفسه ليس كمثله شيء يستندون على وجود يسوع المسيح بالمثل الذي يقول البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير علما أن الذين شربوا بول البعير والذين ساروا وراء بعرة البعير يستلهمون تعاليمهم الدينية من سراج واحد.. هو الدين السياسي



البعرة التي يستدل بها اليسوعيين على وجود البعير

1- نعمة لكم وسلام من الله أبينا الرب يسوع المسيح
2- مخلصين بلا عثرة الى يوم المسيح
3- مملوءين ثمار البر بيسوع المسيح لمجد الله وحمده.
4- ولكن أن ابقى في الجسد الزم من أجلكم
5- هذا الأمر بالنسبة لهم بينة للهلاك وأما لكم فللخلاص من الله لأجل المسيح
6- لان الحياة لي هي المسيح والموت هو ربح







اخر الافلام

.. ديبِل.. باب الإسلام في بلاد السند والهند


.. إضراب بالقدس حدادا على شهداء جمعة الغضب


.. الحوثيون يستهدفون المؤسسات الثقافية والإعلامية




.. أزمة المسجد الأقصى.. غضب عارم بالداخل والخارج


.. حديث العرب.. في الحداثة والعلمانية والإسلام السياسي مع محمد