الحوار المتمدن - موبايل



المرأة .. ليست -متاع غرور- أيها المتحاذق!

بير رستم

2017 / 5 / 19
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات



بير رستم (أحمد مصطفى)
كتبت يوم أمس بوستاً قلت فيه؛ "لا لتعداد الزوجات تحت أي (مبرر) حتى وإن كان انقراض الأمة الكردية"، طبعاً لست نادماً على كتابة ذاك البوست القصير، بل ما زلت واعياً لأبعاد ما قلت، بل وأؤكد هنا مرة أخرى على تلك المقولة، لكن ما فاجأني هو موقف عدد من الإخوة والأصدقاء الذين رفضوه، ليس لأنه تضمن مسألة "انقراض الأمة الكردية"، كون الجميع يعلم؛ بأن مسألة انقراض أمة ليس واقفاً على عدد الزيجات.. وأنا عندما وضعت ذاك الشرط فلكي أقول: إنني بالمطلق ضد تعدد الزيجات وليس لأنني "تابع للأمة الديمقراطية"، كما أراد البعض أن يتظارف أو يتفلسف متحاذقاً وليت لو كانت مجتمعاتنا الشرقية أن تكون قادرة على أن تجعلنا مواطنين في "أمم ديمقراطية" بدل أممكم الذكورية "الداعشية" المتوحشة!


نعم وللأسف؛ فإن موقف البعض فاجأني وخاصةً تلك النخب الثقافية _أو على الأقل تلك المحسوبة على النخب الثقافية والعلمية_ وهم يتهجمون بطريقة غير لائقة على البوست، بل ويحاولون التبرير لتعدد الزيجات وبطرق جد ساذجة وإن كان البعض التجأ لنوع من السخرية والاستهزاء و"خفة الدم" والعقل، لكن ورغم كل تلك الأساليب وبقناعتي؛ فإن الذين أيدوا ويؤيدون تعدد الزوجات هم ينطلقون من إحدى القناعات والمبادئ التالية:
1- إما انطلاقاً من فكر ديني وموروث ثقافي إسلاموي وبالتالي فإنه يعتبر وبشكل ما جزء من مشروع وثقافة إسلاموية يحاول العودة بالمجتمعات إلى زمن الرسالة أو القبيلة وجعل المرأة "متاع غرور"!
2- أو إنه ينطلق من حقد حزبي وخلاف سياسي مع الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي بحيث يرفض كل ما يصدر عن تلك المنظومة السياسية وهو بذلك يعبر عن قصور فكري وكذلك عن عقد نفسية بحيث يضحي بالقيم والأخلاق والمبادئ الاجتماعية المدنية في معمعة الخلافات الحزبية.
3- وإما من خلاف شخصي وبالتالي هو يعبر عن سلوكية غير أخلاقية ويحاول فقط الإساءة لصاحب البوست ولأسباب جد شخصية _كما قلت_ أو حقد تاريخي شكلت لديه عقدٍ ما.
4- أو لعقد نفسية وغريزة جنسية حيوانية غير سوية وغير أخلاقية بحيث يسمح لنفسه وكأي ثور أو بعل أن ينكح ما يشاء من "النعاج" والإناث وهو بذلك لا يختلف بسلوكيته عن أي دابة أخرى على هذا الكوكب.. ولا مبرر للقول؛ بأنها جزء من ثقافة مجتمعاتنا وتقليد موروث حيث التقاليد تتطور وتتغير ولست هنا بصدد محاكمة الموروث، لكن علينا أن لا نورث ما هو سخيف وغير إنساني للأجيال القادمة.

حيث دون تلك الأسباب السابقة _وبقناعتي_ لا "مبرر" لأن يأتي مثقف ما ويدافع عن تعدد الزوجات وذلك مهما قدم من حجج وعلى سبيل المثال؛ "العقم أو المرض.." حيث عندها يمكن أن يلجأ لطلاق الأولى والتحرر من العلاقة الزوجية ومن ثم التفكير بإيجاد الزوجة البديلة، رغم أن كثير من الأزواج يتزوجون بأكثر من واحدة، ليكتشف بالأخير إن العقم منه وليس من زوجته.. وأخيراً أود طرح السؤال التالي: هل يعقل أن "يبرر" رجل حضاري أن يتشارك مع أكثر من امرأة في السرير والمشاعر، فأي عاقل يمكن أن يصدق أن هناك "عدل" بين الزوجات، يا رجل إن تعدد الزوجات هي جريمة بحق الإنسان والمشاعر والقيم والأخلاق المدنية الحضارية، فأي عدلٍ تكون في الجريمة .. أما أولئك الذين لجئوا إلى التشهير والتحقير أو السخرية والاستهزاء _أو سيلجئون لها لاحقاً_ فبالتأكيد هم يعبرون عن تربيتهم وأخلاقهم وسلوكياتهم المبتورة ولا يستحقون أي رد أو التفاتة مني لهم ولكتاباتهم التي تعبر عن سويتهم الأخلاقية وذلك قبل أن تعبر عن مستواهم الفكري والثقافي!







اخر الافلام

.. جثمان عمرو سمير يغادر مسجد الشرطة إلى مثواه الأخير بمدافن ال


.. تعرفوا على السعودية التي قدّمت الحجاب إلى عالم الإيموجي


.. كفيف بالشرقية يطلب تجهيز ابنته المقبلة على الزواج




.. أخبار عربية | #الدواعش يتنكرون بالأزياء النسائية


.. موقف الناشط أبو رعود العراقي بخصوص قانون الأحوال الشخصية وزو