الحوار المتمدن - موبايل



مَرْجِعْ

شيرزاد همزاني

2017 / 5 / 19
الادب والفن


لا أزال أفكر فيكِ
كلما
أشرقت شمس الصباح
كلما
أطل القمر ولاح
كلما
تنفستُ
كلما
أبصرتُ ما يُشعِرُ القلبَ
بألأنشراح
رؤية حبيبن تعاقدت كفيهما
بلبلٌ يغني على غصنِ شجرةٍ
يناجي الرياح
وردةٌ تعبق بشذاها الفواح
صوفيٌ يذوب في عالمِ ألأرواح
كل شئ يعيدني أليكِ
فأنتِ المرجع في حياتي
وأنتِ الشعلةُ المنيرةُ والمصباح
لولاكِ
لعشتُ في ظلمةٍ دامسةٍ
ولم يعرف قلبي ألأفراح
كلما فكرتُ فيكِ
تُسعَدُ نفسي
فأنتِ كأبنة العنب
جالبةٌ للسعادة
مزيلةٌ للأتراح







اخر الافلام

.. المشاء- الموسيقى العُمانية.. مفتاح السلطنة


.. بعد مرور أكثر من 30 سنة.. الفنان الكبير مقدام عبد الرضا يج


.. رحيل الأديب الأمريكي فيليب روث




.. الشاعر محمد احمد بهجت : حذاء رجالى وراء قصة حب وزواج أبى وأم


.. وفاة فيليب روث أحد عمالقة الأدب الأمريكي عن 85 عاما