الحوار المتمدن - موبايل



مَرْجِعْ

شيرزاد همزاني

2017 / 5 / 19
الادب والفن


لا أزال أفكر فيكِ
كلما
أشرقت شمس الصباح
كلما
أطل القمر ولاح
كلما
تنفستُ
كلما
أبصرتُ ما يُشعِرُ القلبَ
بألأنشراح
رؤية حبيبن تعاقدت كفيهما
بلبلٌ يغني على غصنِ شجرةٍ
يناجي الرياح
وردةٌ تعبق بشذاها الفواح
صوفيٌ يذوب في عالمِ ألأرواح
كل شئ يعيدني أليكِ
فأنتِ المرجع في حياتي
وأنتِ الشعلةُ المنيرةُ والمصباح
لولاكِ
لعشتُ في ظلمةٍ دامسةٍ
ولم يعرف قلبي ألأفراح
كلما فكرتُ فيكِ
تُسعَدُ نفسي
فأنتِ كأبنة العنب
جالبةٌ للسعادة
مزيلةٌ للأتراح







اخر الافلام

.. الفنان عزت العلايلى يتلقى عزاء زوجته بمسجد عمر مكرم


.. وزير الثقافة يفتتح مهرجان الأوبرا الصيفى وكورال الأطفال يستق


.. تعرف على الحد الأدنى لكليات الشعبة الأدبية بالمرحلة الأولى




.. هذا الصباح- مهرجان التراث والفلكلور الشعبي الفلسطيني


.. هذا الصباح- فنان أميركي يعرض مجسمات للمارة