الحوار المتمدن - موبايل



هواجس نسب أديب حسين والجمال

رفيقة عثمان

2017 / 5 / 25
الادب والفن


إصدار الكاتبة نسب أديب حسين، يحتوي على نصوص أدبيَّة مختلفة، يحتار القارئ في تصنيفها لأي جنس أدبي، معيّن، فهي مكتوبة بلغة شعريَّة، ونثريَّة رقيقة.
اختارت الكاتبة، عناوين مختلفة لكل مجموعة نصوص، حيث اشتملت على ست مجموعات، وجدت الكاتبة فيها علاقة في المضامين؛ هذه المجموعات تحتوي على ستِّ وثلاثين نصّا أدبيّا،
اختارت الكاتب عنوان "هواجس الماء، أمنيات الزَّبد"، لا شكَّ بأنَ الكاتبة لجأت للماء، وجعلت منها مكانا تهمس وتبوح أمامها أحاسيسها، وعواطفها الجيَّاشة؛ لأنّها تجد فيها الصَّفاء والنقاء، لتمتصّ تلك الهواجس، بينما الزّبد كما تمَّ تفسيره بموسوعة الويكيبيديا: "وهي ظاهرة تحدث في جميع البحار نتيجة امتزاج شديد لما تحمله مياه البحر من شوائب، ومواد عضوية وأملاح ونباتات ميتة وأسماك متعفنة، ممّا يؤدي لتشكل رغوة خفيفة جدا، ولكنها تمتد أحيانا لمسافة خمسين كيلو مترا". ربّما قصدتِ الكاتبة، بانّ أمنياتها تحظى بمزايا الزَّبد، ولا تضيع في قاع البحر، بل يعيد لها الزّبد مرادها، كردِّ على هواجسها، ومطالبها تجدها في الزّبد، فيه تتحقق الأمنيات بتلامس الروح التي تبحث عنها، يلقيها الزّبد على شواطئ البحار مهما ضاعت في قاع البحر، كما ورد في نص "نداء الأيائل"، "إن ناديتني أيا حبيبتي، وغبت في حنايا بحرك، ينثرني الزَبد". كذلك: "مسافرون في التيه"، "هوى الصّدى في قُبل الزَّبد". صفحة 87.
اتَّسمت لغة الكتابة باللغة الفصحى البسيطة، وتكاد تخلو النصّوص من الُّلغة العاميّة؛ مما يضيف لرصانتها، وحسن وقعها في السياق. القارئ للنصوص الأدبيّة، يستمتع بالقراءة بإسهاب؛ للغتها الشعريّة الرقيقة، ذات اللحن الموسيقي. تتمتع النصوص بلغة ملتزمة، ورصينة بألفاظها، وتخلو من التطرُّق للألفاظ البذيئة.
طغت العاطفة الحزينة على نصوص كاتبتنا نسب، مناجاة وبوح، ذات وقع حزين فيه ألم الفراق، وحرقة، وشجن فيه أنين وبكاء؛ وبنفس الوقت تقرأ الأمل بين طيّاته؛ كما ورد صفحة 49، " تأتيك اللكمات في جزء من وطنك، وأنت تبكي وتتألم والجميع يسألك الصّمت"؛ بينما الأمل كان حاضرا في النهاية، كما ورد صفحة 30: " ابتسمي ما زال يطلّ علينا من نوافذ بيتنا عاري الجدران أمل".
استخدمت الكاتبة، أسلوب الراوي المتحدِّث بأنا، حيث كانت كافّة النصوص، تحتوي على حوار ذاتي (المونولوج)، ممّا أثرى النصوص، ومنحها مصداقيّة عالية.
حضرت الأماكن بصورة لافتة في حوارات الكاتبة، خاصّة الأماكن التي تعتز بها الكاتبة، ولها علاقة روحيّة وعمليّة ووطنيّة، وانتماء شديد مثل: "القدس- دمشق- الرامة- قلنديا – قرطبة- عكا – حيفا."
استوحت الكاتبة من جماليات الطبيعة، وكانت مرتعا لخيالها الخصب، وهي الهالة التي أحاطت بمضامين النصوص؛ ممّا أضاف للنصوص رونقا خاصّا، عند تسخيرها للحوارات، وتجسيدها.
لا شك بأنّ النصوص تزخر بالمحسِّنات البديعيّة







اخر الافلام

.. المراجعة النهائية في مادة اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي


.. الفنان السعودي حبيب الحبيب يتحدث عن جديده لليوم


.. المراجعة النهائية في مادة اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي




.. On screen - لقاء مع المخرج لوسيان بورجيلي على هامش مهرجان دب


.. On screen - لقاء مع مسعود أمرالله آل علي مدير مهرجان دبي الس