الحوار المتمدن - موبايل



القوة الفكرية مقابل النارية

مروان صباح

2017 / 6 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


القوة الفكرية مقابل النارية

خاطرة مروان صباح / تعوتُ متابعة من نافذة بَيْتِي براعم الورود ،وهي ، تنمو يوم بعد الأخر، إلى أن يكتمل تفتحها ، وهذا المشهد المتكرر، اتاح لي ، أن اُشاهد طفولتي والنمو التدريجي ، الذي حُرمت من مشاهدته ، وعندما أدركت جوهر الفكرة ، حاولت الإمساك بعمري ، لكنني ، لأكتشف لاحقاً ، كلما اقتربتُ منه ، ابتعد ، تماماً كالسراب في الصحراء ، فبحثت عن ذلك ، لأجد، أنني في كل مرة ، أنظر إلى الورد ، تُصيب عيني وردة حمراء ، تتوسط بين وردتين بيضاء ، فعلمتُ أن الدماء التى تجري في عروقي ، ليس سوى ، حاجز بين جسدي ورُوحِي ، لأكتشف أيضاً ، وهكذا أظن ، بل أُرجح ، وقد تكون رجاحتي بين إحتمالين ، صحيحة أو العكس ، تماماً ، بأن للروح لون ، وأرجح أنه ذهبي ، وعلمتُ أيضاً ، أن لكل شيء نهاية ، كما كانت له بداية ، وعَمِلتُ أن القدر ، جعل من اللون الأحمر ، الفاصل والفِراق ، بين البكارة والتجربة وبين الحياة والموت وبين الحب والكراهية ، فالأحمر، هو البداية وأيضاً النهاية .

الناس تنقسم في الحَيَاة إلى نوعين ، الأول ، يرى أنها طويلة ومملة وسيرها بطيء ، والآخر ، يعتقد أنها قصيرة ، يحتاج الفرد إلى أعمار متواصلة ، من أجل إلتقاط بعض ما فيها ، وقد يكون ، ما يُعانيه الطرف الثاني ، ويعتبره الأنكى في دنياه ، عندما يبدأ الإنسان بوضع عقله على باب مفهوميات الأشياء ، للأسف ، سرعان ما يرحل ، لهذا ، هناك قلة ، تبكي على ايّام أصرفتها في ثنايا الثرثرة ، وتحاول لما تبقى من عمرها ، على الأقل ، أن تكُّون حاضرة وشاهدة على تراجع أعضائها بعد اكتمالها ، وهنا ، الفرصة تتيح للمرء ، أن يُسخر جميع قواه ، في تنمية العقل من الناحية الفكريّة والتوعوية ، وهذا، يُطلق عَلَيْه ، سن النضوج ، حيث ، أعضاء الجسم جميعها ، تُصبح بين عاملين ، التراجع أو التوقف ، بإستثناء العقل ، فهو الوحيد القابل إلى النمو ، أو الإنضمام إلى سائر أعضاء الجسد ، لهذا، فإن أهمية مراقبة نمو الأزهار واكتمالها ، تحمل ثلاثة خصائص ، اولاً ، الجمال ، العين تعشق النظر إليه ، وثانياً ، رائحتها ، وثالثاً ، يُستخلص منها مادة ، فتتحول إلى عطر ، وهكذا العقل ، فهو قادر أن يتحول إلى فكر ، وظيفته ، أن يعكس ما يراه الاخر ، لكنه ، لا يستطيع التعبير عنه ، فيتحول التعبير الي مادة جمالية ، تُغني الوعي وتراكم المعرفة .

لا يدمر الإنسان أكثر من الإدعاء ، وعندما يراجع المرء مسيرة الإنسان ، يجد أنه ، تصدر لحمل الأمانة ، دون التفكير ، بل فعلَه ، أقرب إلى الاندفاع ، وبالرغم من تكوينه الطيني ، المرتبط بالأرض ، إلا أنه ، الأكثر جهلاً بها ، فالإنسان لا يمتلك قوة خارقة أو نافذة في تكوينه الجسدي ، بل ، كل ما يمتلكه ، هو العقل ، فإذا تم إستخدامه ، يمتلك قوة المنطق والتدبير ، وهذا، ينطبق على كل ما تُخرجه الأرض ، فعلى سبيل المثال ، إذا كان للمرء تفاحة في المطبخ ، وهو موجود في غرفة أخرى ، في المنزل ، بالتأكيد ، لن يستشعر بها ، أما اذا كان في الغرفة المجاورة ، تدفئة من النار ، فسيشعر بها ، لأنها من تكوين ناري ، تستطيع الاختراق ، تماماً ، كما هو الحال ، لبعض المخلوقات الغير إنسية ، ومن هنا ، جاء الإنسان بفكرة اختراع ، سلاح ناري ، يخترق الحديد ويفجر الجبال ويُبيد العواصم والمدن ، بالكامل .

جرت العادة ، أن يبحث الإنسان عن الأسهل ، طالما أصيب المستسهل ، بالبطنة التى أذهبت فطنته ، فهناك ، منْ صنع مدفع من أجل قتل نملة ، كما قال كونفوشيوس ، لهذا نلاحظ ، عندما يسعى الإنسان إلى قوة ، ليست من تكوينه ، يَّسقط العقل في البطن ، ويتوار المنطق عن المشهد، وتُصبح الحياة ، أقل أنسنة ، وقد تكون العرب ، عبرت عن ذلك ، عندما نصحت الكسول ، باللجوء إلى العاقل قبل الإقدام على أي عمل ، لأن ، في النهاية سيصبح عقل العاقل ملك الكسول ، والسلام
كاتب عربي







اخر الافلام

.. #ستديو_الآن | أمهات تستذكرن هول مجزرة #الكيماوي وإختناق أطفا


.. اجتماع الرياض... صهر رؤى المعارضة السورية في بوتقة


.. أنقرة وطهران... تحالفات رغم الخلافات




.. صالح ينتقد شركاءه الحوثيين ويتهمهم بنقض العهود


.. موجز أخبار العاشرة مساء21/8/2017