الحوار المتمدن - موبايل



نبي الحزن

فوزية بن عبد الله

2017 / 6 / 21
الادب والفن


ينزل الحزن وهو يحمل بين طياته سر الثقب الاسود
كل ليلة الى السماء الاولى ينير الارض بضوء القمر
ويبحث في الارض عن نبي معتكف بينه وبين نفسه
يمسح بيده اليسرى دموعه ويضم بيده اليمنى قلبه
يقذف الحزن شظايا نيزك مشتعل منذ ملايين السنين
فتصيب ذلك النبي المعتكف، فيصرخ دثروني، دثروني
اما قد مسني شيطان او ان الرب اوفى الوعد
ولا يستجيب له احد
ذلك النبي المسكين المعتكف
اخذته عزة الالم وباع نفسه للحزن
ومنذ يومها اصبح نبيا للحزن يعتكف كل ليلة
يصلي صلوات اللذة والألم
يبكي امرأة سبيت باسم الرب
ورجل اغوته قطعة حلوى
ومدينة اندثرت جرفها سيل المعتقد
وشعب زهد الحياة واختار الوهم متاعا
وهويات زُيفت وتاريخ طُمس وحُرف
يبكي نفسه، يبكيني ويبكيك
فصلي على نبي الحزن وسلم







اخر الافلام

.. الفلكلور الشركسي.. تراث تتناقله الأجيال


.. ترقبوا غداً لقاء خاصاً مع الفنان الفلسطيني محمد عساف في برنا


.. دراسة: هذه الموسيقى المفضلة للرضع.. والأجنة




.. رقص و فلكلور شعبي بمهرجان الشعوب القرية الفرعونية


.. الشروق |لحظة اعتقال الممثلة الإباحية خصم ترامب