الحوار المتمدن - موبايل



اسإلة..

ال يسار الطائي

2017 / 6 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


انا اقرص الضمائر فعذرا
.
هل الحروب لعبة؟..
تكتحل بها اعين الصبايا وتسعد الامهات ويلعب الاطفال في الجنائن ....
هل الحروب لعبة؟..يا حثالة البشر يا حكام، الحرب موت يساق لها الفتيان
كقطيع الاغنام لسكين الجزار...
الف مبروك النصر هكذا يفرح الحكام ومتملقيهم ، ومئات الآلاف في المقابر
ومئات الآلاف من الضحايا والحكام احياء والنصر لتجار الموت...
.........................عرب عرب...............
.
ال يسار الطائي







اخر الافلام

.. أخبار عربية - التحديات الأمنية للحكومة المالية


.. الفيضانات تحاصر المئات من مسلمي الروهينغا في بنغلاديش


.. فضيحة السيارات بألمانيا تلقي بظلالها على الحملات الانتخابية




.. ضباط إسرائيليون يعرضون خدمات على شخصيات فلسطينية


.. ترويج- شاهد على العصر - المنصف المرزوقي الحلقة 26