الحوار المتمدن - موبايل



رسالة من رضيع

مراد سليمان علو

2017 / 6 / 24
الادب والفن


(رسالة من رضيع)

في خيمتي ما يكفي من الأصوات الجامحة لكبت الحياة.
أنشّف ماء قلبي بمناديل الذكرى الرطبة!
منذ سنتين لم أمارس الجنس.
*
كلّ شهر اكتب قصيدة لفتاة جديدة. أرغب جدا بعذابي معها كما السيّاب.
وفي كلّ مرّة ترحل الفتاة بهدوء وتترك ابتسامة على القصيدة الشبقة!
*
من بين جميع ملكاتي أريد تبجيلك، ولكن في مفصل كل قصيدة تتحولين إلى جارية لي.
أنت تتنازلين لي عن عرشك بسرعة الحبّ، ولا يمكنني الصعود إلى الحبّ بسرعة البرق!
*
عاداتي السيئة تجتمع في تموز وتجعل مني جسرا من الكلمات لعبور آب.
آب قطة سوداء سمينة تبحث عنا نحن الفئران لتلعب بنا من جديد!
*
لشهر آب عطش الرضيع
توسلت بقافلة الغيوم الحبلى بالحليب
ولكن بوصلة القصيدة شتت انتباهي
وبعد سنتين من الحادثة
تحول العطش والغيوم إلى ليل ونهار
وتحولت القصيدة إلى جبل
وتعالى المواء.
*
عثرت على رسالة من رضيع منتحر يقول فيها:
لا تنظر إلى عضوك التناسلي المتورم
ولا تتطلع إلى المرآة لتتفحص عينيك المتقرحتين
من يا ترى يحدق بوجه الحقيقة في عزّ الظهيرة؟
............................
هه/ اصبت فالجميع يشيحون بنظرهم!
*******







اخر الافلام

.. أنا من العراق | فيلم أديب عن واقع العراقيين في أوروبا


.. مشاركة الفنان الكبير حسين نعمة في اغاثة العوائل الفقيرة في م


.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر




.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز


.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-