الحوار المتمدن - موبايل



لندق ناقوس الخطر!!!

رامي الغف

2017 / 7 / 4
القضية الفلسطينية


لندق ناقوس الخطر!!!

بقلم / رامي الغف*

لا نبالغ لو قلنا ان الازمات والمشاكل التي يواجها شعبنا منذ بداية الانقسام اللعين وحتى هذه اللحظات، قد تفاقمت واتسع حجمها، ولم يعد بمقدور احد من تلاقي ما ستؤول له الايام والشهور القادمة، وهذه القراءة ليست بسوداوية او مبتدعه لتصور خاص منا، بل هو الواقع المأساوي والرديء الذي يعيشة وطننا وشعبنا وبكل جوانبه وخاصة في حياته المعيشية.

ان الانقسام بحد ذاته موضوع كبير ومتشعب وهو كمرض السرطان بحاجة لاستئصال فورا، وقد لا تغنيه كلمات مقالة او مجموعة مقالات، تصدر من قلوب تحترق الما على وطن وعلى شعب بدأ يتبخر ويتطاير وكل ذلك بسبب اخطاء البعض منا، بحيث اصبحنا جميعا صاحب قرار وقادة وفصائل واحزاب وجماهير ووطن نقف، في منعطف خطير وحساس وعند محطة حاسمة وعلينا الا نقع في اخطاء وقعنا بها في اوقات سابقة، وفي خضم هذه الظروف والمعاناه التي نعانيها ويواجهها وطننا، تثار مجموعة من الاستفسارات والتساؤلات والمخاطب بها المواطن اولا وجوابها ليس مهما بالقدر الذي يعتقده البعض، فلو كانت اجابه جميع الجماهير وبمختلف اطيافة ومكوناته انهم متشائمين لا يحرك ذلك قيد انمله عند ساستنا وقادة وطننا، ولا تهز عندهم شعرة واحدة في اجسادهم، ولا يهتمون بهذا اصلا ولا يختلف عندهم شيئا، اما لو قلنا ان الجماهير متفائلين لرأيتهم جميعا وبدون استثناء يتسابقون على نيل هذا الانجاز المتمثل بتفاؤل الجماهير، وعند ذاك يدعي كل واحد منهم بانه صاحب الفضل وقائد هذا الانجاز الوطني، وبانهم قطعوا شوطا كبيرا وطويلا للوصل لهذا الهدف المنسود، ويدعون ان هذا هو ثمرة حسن تخطيطهم، اما الحقيقة التي يعرفها الجميع هي خلاف ذلك، ولم تعد الجماهير تأمل خيرا منهم في القريب العاجل، ولاسيما بعد ان فقدت ثقتها بالمسؤولين والقادة والمتنفذين.

إن ما يمر به الوطن من تناقضات واضحة في الرؤيا المستقبلية والحالية واتساع حجم المخاوف بان تصل الامور الى طريق مسدود او مفترق طرق ويصعب عندها معرفة مصير الوطن وجماهيره الى اين يتجه، حيث ان من المعلوم للجميع انه قد مر على شعبنا ردحا من الزمن في ظل ظلام دامس ورؤيه ضبابية حيث الانقسام والاحتلال الذين يمثلان وجهان لعمله واحدة فلا كهرباء متوفرة على مدار الساعة، ولا مياه نظيفة ولا شوارع نظيفة ولا مواد بترولية ولا اغذية ولا عقاقير طبية وادوية وخاصة في قطاع غزة المحاصر برا وجوا وبحرا من اسرائيل، علاوة على العدوان المتكرر على احياء ومخيمات قطاع غزة، والاغلاقات المستمرة منذ سنوات بين شطري الوطن الواحد، فلا اثر للنور في ايامة السوداء والازمات تلو الازمات تكبر وتكبر، وكان لا احد يسمع ولا اخر يرى هذه الحياه العصيبة التي يحياها شعبنا هنا وهناك.

الجماهير والفصائل والقوى الوطنية والإسلامية والمستقلين والاحزاب والكتل السياسية وفي مقدمتهم حركتي فتح وحماس، عليهم ان يمتلكوا الشجاعة ويعلنوها مدوية وبالصوت العالي ويقولوا بصوت واحد ان شعبنا اصبح يعيش انحدارا متواصلا حتى اصبح يشك بكل قيمه ومعاييرة ومبادئة التي ترعرع وتربى عليها، واصبح فريسة للجهل والتعصب والتخلف والضلالة، وعلينا سويا فورا ان نضع اصبعنا على الجرح النازف وموطن العله والخلل ونعالجة فورا، ونقول بصوت موحد ان شعبنا يتعرض منذ الانقسام حتى يومنا هذا لازمات وويلات ونكبات خاصة في قيمة وثقافته وولاءة وحياته ومعيشته، واصبح يتعرض لتشوهات خطرة في نفسه وفكرة وروحة، مما افقدته ملامحة المعهودة وبات بلا ملامح ولا سمات محدودة في حياته.

ان الرغبه في وطن ناهض ومتطور ومزدهر، بلا شك هي رغبه جميع احرار وشرفاء هذا الوطن، الا ان واحدة من اهم اسباب ما ذكرناه سابقا يتمثل بظاهرة غير صحيه وهي "الشماعه" او بعبارة ادق هو تعليق الاخفاقات والتقصير كل على الاخر بحجج واحداث اخرى، ومن هنا من حقنا ان نسال! ماذا يريدون هؤلاء من شعبنا ووطننا؟ ايريدون وطنا يزدهر وينمو ويتطور! وشعبا امنا مطمئنا يعيش بسلام ووئام! فاذا كان هذا ما يبغون له ويأملون تحقيقة فعليهم ويدا بيد مع جميع الوان الطيف السياسي والوطني الفلسطيني بجانب جماهيرنا من اجل انهاء الانقسام اولا وقبل اي شيء ومن ثم التفرغ لترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وتمتينه، وعليهم ان يفرقوا بين الغث والسمين ويفرزوا المنهاج الصحيح عن المنهاج السيئ والخاطئ، وعليهم ان يضعوا معايير واستراتيجيات وطنية عامة يحتكم بها الجميع لانهاء جميع الخلافات والانقسامات والاختلافات والالتقاء عند نقطة واضحة وفق رؤية وطنية موحدة، فمقومات وعناصر التوافقات الوطنية كثيرة وما يجمع ما بين كافة الشركاء في الوطن الواحد اكثر مما يفرقهم، والتضحيات الوطنية الكبيرة التي يقدمها شعبنا في وجه اجرم احتلال على وجه البسيطة بحد ذاته يمثل نقطة قوة اكثر منها نقطة ضعف، وعند تحقيق كل ما ذكرناه سنخرج وطننا وشعبنا من والويلات والحريق الكبير الذي يواجهه.

*كاتب وباحث سياسي







اخر الافلام

.. راوة.. هل هي آخر معارك داعش؟


.. الحدود العراقية السورية .. ومناورات طهران


.. باريس.. على خط الجدل اللبناني




.. ما يجب أن تعرفوه عن مشروبات الطاقة


.. واشنطن وأربيل.. الحلف المهزوز