الحوار المتمدن - موبايل



بيان هام للرأي العام العالمي:

نضال نعيسة

2017 / 7 / 7
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


بيان هام للرأي العام العالمي:

منذ 1400 عام وشعوب المنطقة ، وبعض مناطق العالم تخضع لاحتلال واستعمار وغزو بدوي وثني بربري تكفيري غاشم، ثقافي وعسكري، تصاحبه ثقافة صحراوية تحريضية عنصرية حاقدة وعنصرية مدمـّرة تبث خطاب الكراهية وتصعيد لغة ولهجة الحروب والتمييز بين البشر.
إننا نرفض وبشدة كبشر مستقلين ذوي كرامات وشخصيات محترمة أحرار أسوياء لنا حقوق واعتبار ومكانة وذوي سيادة أن يقوم أي بربري إرهابي داعشي وثني لقيط يعيش في صحراء قاحلة مقفرة بمنح أي شهادة حسن سلوك وتزكية من هؤلاء البدو الدواعش البعارين الإرهابيين اللقطاء الزناة السباة أو توزيع الألقاب العنصرية والتمييز كالقول عن شرائح أنها مؤمنة وأخرى كافرة وثالثة مرتدة ورابعة مارقة مشركة، وأن هذا صالح وذاك طالح، وهذا اقتلوه وذاك خلـّوه، والفصل بين البشر فواحد في الجنة وآخر في الناس بناء على درجة عبودية ووثنية وجهل وغباء ووعي وصحوة هذا وذاك، والأنكى والأسوأ أن هؤلاء البرابرة الغزاة الزناة قد أعطوا لنفسهم الحق، ونصـّبوا من أنفسهم كقضاة وحكماء لتصنيف وشتم البشر وسبهم والدعوة لقتلهم واعتبار بعضهم بهائم وخنازير وقردة، وآخرين كالحمير يحملون أسفاراً، وممارسة الغلو والتحريض ضد الناس، وكل ما يندرج تحت هذه التصنيفات العنصرية الوقحة الخارجة عن القانون الدولي والأخلاق والممارسات البدوية الفظة القذرة بعدما وضعوا، واعتبروا أنفسهم كسادة البشر والخلق بناء على اعتبارات جوفاء فارغة وغير مقنعة، وندين بشدة كل هذه الممارسات العنصرية البدوية الفاشية الفوقية القذرة من هؤلاء البعارين القتلة الغزاة الذباحين قاطعي الرؤوس وأكلة الأكباد الذين احتلوا البلاد عنوة واستعبدوا السكان وأصحاب الأرض الأصليين وانتهكوا سيادتهم وأعراضهم وفرضوا عليهم الوثنية والعبودية والخزعبلات وسبوا نساءهم وخرّبوا القيم ودمّروا الحضارات القائمة ونسبوا بعضها لأنفسهم وأتوا على كل خلق كريم ومروءة ونشروا الفاحشة والدعارة والفسق والفجور المقدّس واغتصاب الصغيرات والجهل والغباء والشعوذة والخزعبلات والتخاريف الأسطورية على مر 1400 عام ونطالب المجتمع الدولي للوقوف وقفة واحدة للجم وتجريم هذا السلوك البدوي الوثني الداعشي البربري المنحط ونطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمة العالمية لحقوق الإنسان اتخاذ كافة الإجراءات ضد هذه الثقافة الوثنية الخطيرة على الأمن والسلام العالمي وبقاء المجتمعات، وإصدار بيان وقرار وتبني موقف حقوقي وإنساني شجاع فيما يخص هذا السعار البدوي الوثني العنصري وممارساته الشنعاء فلا يحق لهؤلاء اللقطاء الشواذ المارقين والخارجين عن القانون الدولي تقييم البشر والتدخل بشؤونهم وتوزيع شهادات الجودة والصلاحية على أحد وبهذا الشكل العنصري الفاضح المقزز وتسعير الخطاب الطائفي والديني وإشعال الحروب والصراعات وتوليد الحقد والكراهية والفرقة بين البشر وأخوة الإنسانية جمعاء وقد أشعلوا أطول حروب التاريخ والتي انطلقت شرارتها الأولى من يثرب وقرن الشيطان النجدي ومستمرة لليوم ولأكثر من 1400 عام ذهب ضحيتها مئات الملايين من الضحايا والناس الأبرياء وكل ذلك من أجل منع زهق الأرواح ووقف تدفق شلالات الدماء.
نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري "سابقا"







اخر الافلام

.. لقاء خاص مع جاسم الحلفي في قناة الرشيد الفضائية


.. الرفيق رائد فهمي في حوار خاص على الحرة عراق


.. تواصل الاحتجاجات الشعبية في تونس




.. فى الذكرى المئوية لميلاد الزعيم جمال عبد الناصر.. ابن عمه: ج


.. ماذا قال اهالى قرية عبد الناصر فى عيد ميلاده المائه