الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة -براءة-

نائلة أبوطاحون

2017 / 7 / 9
الادب والفن


طال الزُمان وخافقي لمّا يزل
مترنُماً بالحبِّ والأشعارِ

وكأنُني ما زلت رَهن طفولةٍ
تاجي البراءة والوِداد سِواري

وأراقصُ النّجمات في عالي السّما
وأرافقُ الغيمات في أسفاري

طيرٌ وأشدو في خمائل موطني 
وكأنّني ترنيمةُ المِزمارِ

جذلى بعيشٍ هانىءٍ في جُعبتي
طُهر الملاك وَرِفْعةُ الأقمارِ

يا ربّ بارك لي بقلبٍ خافقٍ
منه استَقَيْتُ مكارمَ الأخيارِ







اخر الافلام

.. السعودي عايض يوسف يشارك اليونسكو في احتفال اللغة العربية


.. في يوم اللغة العربية بشار الأسد ينسف أصلها ويدعي تطورها من ا


.. مسابقة اللغة العربية في موسكو




.. يوميات الأرجنتين.. موسيقى المحرومين


.. لماذا نعتز باللغة العربية؟