الحوار المتمدن - موبايل



عيناها واحتي المسافرة

طاهر مصطفى

2017 / 7 / 11
الادب والفن




زقزقة عصافير
وهمس صوت بلابل
وامتزاج عطر رذاذ
قطرات الندى
أبصرت عيون الصباح
ترسم الكلمات
كنهر صغير ناعم
خيوطها موسيقى حلم
صمتها الحب المفقود
خلف طفولة الندى
صداها حبات رمل
تمر على أكتاف السنين
في أمنيات ربيع اخضر
يطل على واحتي
أيتها الكناري المسافرة
في ضوء القمر
عيناها همس ريح
حفنة ماء سقطت
فوق أغصان الزيتون
كشعاع لؤلؤة يخرج
من حضن الذكريات
حين يذكر اسمها
وردة الصباح تحمر خجلا
أمام زنابق حقول الرجاء
يا امرأة جميل عشقك
يدغدغ سحر اللقاء
نهره يسافر في
همسات لهيب الروح
ومرساة أشرعتها
ترسو فوق أجنحة الأحلام
دعيني يا فراشة الروح
أنام على هدهدات حنانك
وأتربع في خليج قلبك
فانا أعلم فنون العشق
وكيف تكون لوعة العاشقين
ومن شفتيك
ارتوي وردا وياسمينا
أني احبك
بدون متى وكيف
بلا قيد و غرور
كنبتة تخفي في داخلها
خطوط ضوء القلب







اخر الافلام

.. هذا الصباح- فنان يبتكر مجسمات صغيرة من الصلصال


.. روسيا2018 | فنانة روسية معجبة بمحمد صلاح


.. وفاء عامر والفنانات يقدمون واجب العزاء في الفنان الراحل ماهر




.. بكاء وانهيار الفنان أحمد عزمي في عزاء الراحل ماهر عصام


.. كريم محمود عبد العزيز وأحمد سلامة في عزاء الفنان ماهر عصام