الحوار المتمدن - موبايل



وكر الوقواق

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 7 / 17
الادب والفن


وهج الصهيل الضرير
بين أنامل ثايات
أثملها الديجور
بظهريات الترحال
الفوانيس نضبت شعلتها
من اﻻرتعاش
حاسر الحنجرة أستغيث
يبهجني طيفك الشهي
ينهشني فجر حكاية فقدت
ديكها...
امتص بلل الريق
من حلمات وريقات شجيرة ندية
لا عاود اﻹصغاء
مشغوفا بشفتيك
حرف العناب
لنهر الشهد
بوحي...
بربك المعبود
بوحي ...
بطرف...
بغمز...
بعثرة لسان !
ما عاد للنوم أوان







اخر الافلام

.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية


.. عشق آباد: افتتاح الدورة الخامسة لألعاب الصالات والفنون القتا




.. تفاعلكم : صورة تكشف فريق الفنان عمرو دياب المفضل لكرة القدم


.. مقهى درويشي يقدم شايا بمذاقات مختلفة وحضارة وثقافة طهران