الحوار المتمدن - موبايل



معسكران لا ثالث لهما ...معسكر ثورة 14 تموز الطبقي الوطني التحرري في مواجهة معسكر التوأم 8 شباط 1963 - 9 نيسان 2003 الرجعي الفاشي العميل...

التيار اليساري الوطني العراقي

2017 / 7 / 17
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


.قصارى القول اليساري- صباح زيارة الموسوي : معسكران لا ثالث لهما ...معسكر ثورة 14 تموز الطبقي الوطني التحرري في مواجهة معسكر التوأم 8 شباط 1963 - 9 نيسان 2003 الرجعي الفاشي العميل...

يطلق الجاهل بتأريخ العراق الحديث أحكاما غبية على أحداث كبرى ، ويزداد غباؤه حين يركب رأسه الأمي تاريخيا وسياسيا برفضه اعتماد مبدأ أقرأ وتثقف ثم تحدث وأطلق الأحكام..

ان ظاهرة الثرثرة الفيسبوكية الساذجة تهيمن على نسبة غير قليلة من الذين يطلقون على أنفسهم وصف " ناشط مدني" ...وهم يشبهون العجائز الاميات وايمانهن بالسحر والشعوذة....شبها حد التطابق.

كما يلعب خونة الشيوعية من أتباع بريمير والمرتدين والانتهازيين والعدميين المتمركسين على طريقة المذهبية الشيعية والسنية والمناضل الورور المزنجر ،يلعب هؤلاء دورا ديماغوجيا في تعميق ظاهرة الجهل المعرفي لدى الشباب.

إن الحقبة البعثية الفاشية الثالثة ودكتاتورية المقبور صدام حسين الممتدة على مدى ربع قرن من الزمان (16 تموز 1979 -9 نيسان 2003) بقمعها وحروبها وحصارها وحملتها الايمانية قد أنتجت اجيالا عراقية معوقة نفسيا ومعرفيا ، ومجتمعا محطما منهارا.

ومما زاد الطين بلة هو سقوط الحقبة البعثية الدكتاتورية الفاشية على يد أسيادها الأمريكان واحتلال العراق في 9 نيسان 2003 اي بغياب العامل الوطني المطلوب للتغيير الجذري .ليدخل العراق في حقبة الإحتلال ونظام العمالة والخيانة والقتل والنهب والفساد الممتدة لعقد ونصف من الزمان...الحقبة التي تلفظ أنفاسها الأخيرة.

منحت حالة النهوض الشبابي العربي الذي قاد الثورات الشعبية في البلدان العربية خصوصا في تونس ومصر ،فرصة تأمل وتفكر وتحرك لشريحة من الشباب العراقي في 25 شباط 2011 خصوصا وأن الظلم والفساد وانعدام فرص العمل واستهتار المليشيات والعملاء قد بلغ ذروته.

فأخذ اليسار العراقي مهمة إنجاز الخطوة الأولى على طريق تحقيق إنتصار الشعب العراقي، التي تتمثل بوعي الواقع وعيا تاريخيا معرفيا،.امتدادا لدوره المميز منذ سقوط النظام البعثي الفاشي المقبور في 9 نيسان 2003 واحتلال العراق على يد أسياده الامريكان.

فمن لا يعرف تركيبة الطبقة الطفيلية الفاسدة من الاحزاب والعوائل والشخصيات العميلة الممتدة جذورها إلى فترة الحكم الملكي العميل البائد وانقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الأمريكي الصنع .
وكونها تمثل المعسكر التوأم المعادي للشعب والوطن...معسكر أعداء ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية....عليه ان يتعلم الف باء السياسية قبل ان يفتح فمه ويطلق اقواله الجاهلة.

أما معسكر ثورة 14 تموز 1958 الطبقي الوطني التحرري الذي يضم القوى اليسارية والوطنية الديمقراطية فيمثل توأم الدولة العراقية الحديثة منذ تأسيسها عام 1921 حتى يومنا هذا ،يرفع راية الكفاح الطبقي والوطني من أجل العمال والفلاحين وعموم الكادحين ،يتساقط حولها الشهداء في التظاهرات والهبات والوثبات والانتفاضات والاضرابات،راية مخضبة بدماء آلاف الشهداء ولم تسقط يوما ما .......ولن تسقط ابدا.

إذن، ففي العراق معسكرين لا ثالث لهما...

المعسكر الطبقي الوطني التحرري ورمز انتصاره ثورة 14 تموز 1958التي توجت كفاح الشعب العراقي من أجل وطن حر وشعب سعيد.... المتمظهر في الكفاح البطولي المتواصل حتى ارتفاع راية النصر مرفرفة في سماء العراق..

المعسكر الرجعي الفاشي ورمز عمالته انقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي المتمظهر اليوم بنظام 9 نيسان 2003 العميل.

اما ما بينهما من صرعات وتشكيلات فلا قيمة لها في الميزان الاستراتيجي للصراع الطبقي والوطني.







اخر الافلام

.. الجيش الإسرائيلي يستخدم الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين عن


.. مؤتمر صحفي للدكتور قدري جميل في موسكو 18/07/2017


.. إصابة مصطفى البرغوثي في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالمسجد




.. Striking Cleaners and porters in east London on channel four


.. منطقة أثرية -ملهاش صاحب-فى قلب القاهرة..-عرب يسار-تائهة بين