الحوار المتمدن - موبايل



دقائق الغياب

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 7 / 20
الادب والفن


تعصرني دقائق الغياب
تفتحُ في الوجدان للأشجانِ ألف بابْ
وتحتفي بالهمِّ ما شاء الأسى
حيث الحنينُ أكؤس العذابْ
أشربها على مضضْ
أبلسمٌ هذا المرارُ الصعبُ والجفوُ مرضْ..؟
ما بالُ ذرّاتي هنا تشكو هبوبَ الداءِ
ريحاً بدّدت سنابل الحنينْ
والأمنيات الخضرُ جفَّ في وريدها الندى
والصوتُ بُحَّ في حنايا الصمتِ
قد غادره أذن الصدى
ما للثواني لا تطاقْ
كعلقمٍ مرّ المذاقْ
يا نخلةً تجترُّ ملح الصبر
من حزن العراقْ
هيّا اذكريني كلّما مرَّ بعينيك اشتياقْ
وكلما داهمك الحزنُ بليلٍ
أو نهارٍ مثلَ نارٍ في احتراقْ







اخر الافلام

.. شوق وحنين للعبة..اجتماعات بين ضباط إسرائيليين وآخرين لنظام ا


.. حفل خطوبة الفنان محمد مهران ومى عبد الحافظ بحضور نجوم الفن


.. الشاعر أمير المجيد على قناة العراقية ضمن برنامج شاعر العراقي




.. قصائد مؤمن سمير في بيت الشعر بالأقصر2018 الجزء الأول


.. -حرروا الكلمة- شعار الدورة الثالثة لمهرجان كرامة-بيروت لأفلا