الحوار المتمدن - موبايل



وا خنساه !

المصطفى العربي

2017 / 7 / 23
الادب والفن


صباح المدينة و هل هي مدينة أم غابة ؟ منه الرائحة تفوح و منها يخرج المقت و القرف و الملل و فقدان معنى الحياة لأنه في هذه الأوقات أمطار الرعب تسقط فوق المدن آتية من هنا و من هناك و من هنالك . أقفلت وسائل الأخبار و نزلت الحواجز و ساد الصمت و الرعب و ماوراء الحواجز و اللغط و الصراخ و الصخب و الأخبار الكاذبة، أنفسهم تباد و أحلامهم تختصب و البراءة تقطع إربا إربا . أهل المدينة و أهل مقاهيها أجساد نتنة غادرها الحس النبيل و الوجدان الجليل منذ قرون فصارت مجرد مقابر تتحرك . الأمر سهل أمامهم يقتل الإنسان و تذهب روحه و هم يشربون بكل برودة القهوة و يدخنون أو راكعون عاكفون لأصنامهم الهاتفية فلا يعيرون أي اهتمام للجريمة : إنها الأرواح الميتة و هذه الأرواح الميتة تساهم في قتل الأحياء فلا أمل في رفض الظلم و لو بالإحسسات في القلب و ذلك أدنى ما يطلب من الأحياء الأموات .
إن الأنانية و النزعة المبنية على الكراهية و الحقد الدفين و تلوث الأمخاخ و القلوب هي ما يجعل هذا القطيع الذي لا ينتج إلا الشر يتفرج في تعذيب الأخرين و يتلذذ بذلك و لا يهمه أي شيء . هذا القطيع القاتل يتأثر و يهيج كالوحوش المفترسة بل و يتحد كرجل واحد فقط خلال مشاهدة المباريات في كرة القدم !
قلنا و نقول حتى بعد موتنا التشبث بالحقيقة التي ينفر أعدائها و الجهلة السفلة ، نقول إن النقود هي أصل كل ما يجري في العالم و أي كلام أو علوم أو أداب أو غيرها لا تتكلم في موضوع النقود هي الشرور المطلقة و الكذب المطلق و الجهل المطلق .
إن قيمة الإنسان تعرف بالنقود و نرد على فيلسوف فرنسي اسمه ديكارت René Descartes فنقول له أنت يا ديكارت تقول في فلسفتك أو رأيك في الحياة أن التفكير هو من يجعل الأنسان فاضلا عادلا عاقلا . على من تضحك يا بغل هل كانوا يمولونك سرا ألم تنزل عليك اللعنة ؟ إن ما تسميه العقل أو التفكير أو الكوجيطو أو ما معنى الحياة le cogito هو أكذوبة من المتحكمين فيك و أنت بوقهم و هاك الحقيقة ، أنت تقول : أنا أفكر إذن أنا موجود . هاك الحقيقة هو و هي و هم أي الأغنياء يسرقون النقود فيكنزونها فهم موجودون . و انطلاقا من هذا الفقير لا نقود له إذن هو معدم أو بلغة سارتر إنه عدم أي لا وجود له أي مقتول un néant . ذلك الوزير الممتلئ و الغني و عائلته و ماحوله موجود ، و هذا الفقير أو الهيكل العظمي معدم . قس على ذلك فنستنتج إن النقود هي الوجود و الفقر هو العدم . قيمة الإنسان بوجود تتحدد بوجود النقود أو عدمها . الذي لا مال له لا وجود له فهو في العدم . عندما يقول شاعر بأن الغني الثري غارق يتمتع وسط المال و بجانبه إنسان و لا نقول مواطن لم يجد ما يأكله و ما يتغطى به و الأمراض تفترسه هذا هو معنى الوجود و العدم و هذه هي الحقيقة أو معنى الأمر الصحيح و ليس الأوهام و الخيال و الكذب . إن المحرومين و المعدومين أي الفقراء و بلغة واضحة المفقرين هم العدد الكثير و الأغنياء قلة فما هذه الكارثة ؟
إن الفقر هو سبب الإرهاب و معركة الموصل و غيرها فالفقر هو سبب الشرور كلها و سبب المنكر وقتل الفكر الحقيقي ، بل إن الفقر هو سبب الكفر بالإديولوجيات و الدماغوجيات الكاذبة . إننا نرى من خلال مؤتمراتهم و ندواتهم و لقائاتهم و أعمال حكوماتهم أنهم لا يرودون علاج حقيقي لمشاكل العالم ، إنهم يمورون مر السحاب بعيدين عن الحقيقة و يريدون إعادة إنتاج ما كان سابقا . إنها الكارثة . إن القلب يتمزق من القهر و العذاب و الروح تحترق و أمطار القطران القاتل تنزل : إنها تمطر إنها تمطر كل الشرور إلى مطر الخير.







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي