الحوار المتمدن - موبايل



الجوع

المصطفى العربي

2017 / 7 / 25
الادب والفن


هذا اليوم كله يشبه أيام عمري كلها منذ أن قذف بيا القدر في هذا العالم المرعب ، كدت أموت اليوم بالجوع ، لم يكن عندي و لو قطعة نقدية من أصغر القطع الصفراء ، لم أجد ما آكله و لم أستطع حتى السير لأستجدي بعض الناس الطعام أو قليل من النقود كي آكل . عدت إلى الماضي و تأملت سيناريو عمري كله فعرفت أنني لم أذق طول حياتي يوما الشبع الكامل . اليوم أشرفت على الفناء و خرج كل ما يبعث على الحياة مني في هذا البلد ولدت في الجوع و سأذهب في نعش الجوع و هذا أذمى قلبي علما بأنني وسط الجراد و القطيع البشري لكن لا أنتظر أبدا منهم الإنقاذ أو حتى معرفة أنني جائع . كل هذه الإحسسات عرفت منهم أنهم يفتقدونها . منذ أن ولدت و أنا أقتل جوعا و تشردا و طرقت كل الأبواب كي أحصل من الحكومة على ما يحول بيني و بين الموت جوعا فلا جدوى و لا أمل قضيت سنيين أمام مكاتبهم البيروقراطية منتظرا وعودهم لكن دائما يقولون لي : عد غدا ، الغالب هو الله ليس لنا ما نساعدك به أو يأمرون حراسهم بالتخلص مني . سينون مرت و أنا أنتظر في أبواب الإدارات و ماورثه العصب و فقدان الدم و الإرهاق المزمن .
اليوم ، أجل اليوم كدت أموت بالجوع ، كان بعض الأصدقاء و المعارف يساعدونني و لو بتأدية ثمن وجبة طعام و عندما أبدأ في أكلها يقف الطعام في حلقي حيث أقول لنفسي كيف آكل و غدا ليس الأكل مضمونا فأتعذب . كثرت القساوة و جفت القلوب من الرحمة و عوض القلوب في الأجواف نبت مكانها الفولاذ . اليوم كاد الفناء أن يقضي و سيقضي علي و وسط النمل البشري الذي لا يحس و لاينفع و أنا الذي عرفته . أمر جميل أن يأتي الموت عندما أكون نائما و يخلصني من العذاب و من شرور هذا القطيع القاسي الفظ الغليض القلوب ، شيء رائع أن يأتي الموت فيخلصني قبل العجز المطلق و العمى أما المستشفيات و دور العجزة فقد لفظتني بدون رحمة و لا شفقة . أملي كبير إن كنت تعرف خيرية هنا أو في أي كوكب أو كنت تعرف من هو شجاع يتكفل بي فلا تبخل علي .
الجوع اليوم دمرني و لم تخرج الدموع من عيني لأنها جفت منذ أعوام ، الجوع ولدت فيه و عذبني طول السنين و الأن يريد أن يكون لي القاتل و الكفن في وقت ذاته . خطر ببالي الأطعمة التي ترمى في سلات المهملات بفيلات الأغنياء و المطاعم الفاخرة و غيرها ، لماذا أموت جوعا هنا و الأطعمة الغنية التي لم أذقها في عمري ترمى هنالك في النفابيات ؟ لم أجد اليوم ثمن خبزة أما اللحم فقط أصبح في السماء العاشرة بعدا عني ، جف لحم أسناني إلتصق بطني بعضه ببعض دخت و سقطت ، إنه الجوع.







اخر الافلام

.. قفشات كوميدية للنجم أحمد حلمى فى حفل جوائز أوسكار السينما ال


.. منة شلبى تقبل يد منى زكى عقب حصدها أفضل ممثلة بحفل أوسكار ال


.. ماجد الكدوانى يحصد جائزة أفضل ممثل بحفل أوسكار السينما العرب




.. تكريم عزت العلايلى وإلهام شاهين بحفل أوسكار السينما العربية


.. ناهد السباعى تحصد جائزة أفضل دور ثانى بحفل أوسكار السينما ال