الحوار المتمدن - موبايل



أما أنتم

مصطفى الشيحاوي

2017 / 8 / 2
الادب والفن


يقفُ حبيبَنا الديكتاتور
على عتبةِ الملياريّ دولار بترتيبه الثاني في الجنرالات
اللصوص
مهنئًا كل الضحايا على استشهادهم
يضحكُ بامل وامانٍ ويقرأ على ارواحِهم الفاتحةَ
وهذا من فضل ربّي
يُعيد نظارتَه الشمسيةَ كي يختبئ عن الشمسِ
و يلقي نكتةً براقةً
على ِاثرها يقهقه القتلى حتى تَطقَّ خواصرَهم
ويرقصُ الجرحى بوجعٍ مملّحْ
فالدعاءُ ينهال من السماءِ
على شكل صواريخَ
لا نميزُ فاعلَ الخير مرسِلُها
لان الله اعطى الحقُّ للدولةِ في القتلْ
والحقّ ايضا لنقيضِها ؟
تحلّقُ نسور الجوّ وتنقضُّ على سقفِنا السماويَّ بمخالبها
تنزعُ عنه وشاحَ الغيم فتبدو السماءُ
خريفيّة صفراء
كهيكلٍ محنط لجنرالٍ اراد تحدي التعفُّن بعد الموت
اراد الارض مكوثا سرمدّيا.

اما اانتم!
القلبُ عندكمْ في هذه الليلةَ السوداءْ.







اخر الافلام

.. الأميران وليام وهاري في فيلم حرب النجوم الجديد


.. نشرة الرابعة .. كيف كانت السينما في جدة قبل 40 عاما؟


.. صرخات من سورية فيلم لـ يفيغيني ايفنيفسكي وخلود الوليد برومو




.. ماذا قال محمد صبحى عقب تكريمه فى بمهرجان أيام قرطاج المسرحية


.. اليامي: لدينا مواهب سعودية لافتة في صناعة الأفلام