الحوار المتمدن - موبايل



رسالة 3 إلى نيمار

المصطفى العربي

2017 / 8 / 13
الادب والفن


صديقي الوفي ، قبل التيه معك في نغمات رسالتي ، بلغ تحياتي و دعواتي بالصحة لأبنك اللطيف Davi Lucca الذي أرجوا أن يحيطه يسوع بخيره و رعايته ، و أن يعيش زمانا لا يشبه زماننا المقيت و القتال للأبدان و الأرواح ، و أن ينجيه الله من التفقير و الجوع و الأمراض و أن لا يعرفها أبدا . سعدت جدا عندما رأيت في المنام أنك ستشتري فندقا جميلا بفرنسا ، في Neuilly-sur-Seine و تمنيت أن أكون محظوظا أسكن على الأقل في أسفل أحد طوابقه فآكل الطعام الذي أراه فقط في المنام عندما ترحل إلى عوالم لو بقيت حيا و حكيت لك ما تراه روحي لصارت السماء ذات لون آخر و صار الغراب أبيضا .
تذكرت يا عزيزي Santos الطعام أو المائدة رأيتك في المنام تأكل في عالم آخر أنواعا من الأطعمة لم أعد أتذكر حتى أسمائها لأنها تفوق قدراتي العقلية و قارنت نفسي بالموائد التي كانت أمامكم فأغمي علي و نسيت ، ربما أتذكر يوما ما أو بعد موتي فأكتب لك عن ذلك لاشك أنك تأكل مأكولات لا توجد في كوكب الأرض و لقمة واحدة منها تنجيك من كل أمراض العالم و تنفخ في روحك نور الحياة . إنك تأكل أسماكا أو طيورا ماذا أقول من ذهب من لؤلؤ من المرجان ؟ نعم و لا يا عزيزي نيمار .
أنا اليوم أكلت فقط ست حبات من نبات يسمى الصبار le cactus و هذا الطعام طعام الفقراء أمثالي الذين حكم عليهم من فوق أن يكونوا في الدرك الأسفل من الطعام . لكن المصيبة حتى هذا الطعام تسلطت عليه حشرة أبادته ، هذا ما قالوه أو ربما أنهم حجزوه و صنعوا بالاستثمار أمورا لا يعلمها إلا هم . أنا مهدد بالانقراض ، هذا المساء سأتعشى بحيوان خطير من كوكب أرض معذبي الأرض اسمه بلغة باريس سان جرمان l’escargot و بلغة النابغة الذبياني : الحلزون . لقد ساهم هذا الحيوان في إصابتي بأمراض عديدة تنخر جوفي الأن و سترحل بي إلى المقبرة قريبا لأن الأطباء لا مصلحة نقدية عندي لهم كي يعالجوني . أرأيت يا صديقي نيمار هذه الحالة ؟ إذن قارن و انعم بخيرات و تذكر صديقك الذي هنالك في الدرك الأسفل من العذاب و لا شفقة و لا رحمة و بلغة يسوع : pas de charité . الطعام يا صديقي نيمار ، أنت تعرف بأن الأغنياء و الأقوياء و سادة العالم لهم أطعمتهم و لصديقك الجوع و سلات المهملات التي هي نفسها لم يبقى فيها أي شيء . انعم يا عزيزي بما أنت فيه و بارك يسوع قميصك و طعامك و أبقاك نجما كونيا تمطر المواساة و التنفيس على محبي سيدة الألعاب و أميرتهم : كرة القدم . سنلتقي في رسالة قادمة فتقبل مني في هذا الغروب الحار أعز تحية .







اخر الافلام

.. كل يوم - الفيلم التسجيلي -المنطقة بعيون واشنطن- .. الفيلم كا


.. هل الارتجال في المسرح... مهمة صعبة؟


.. افتتاح نادي بابل السينمائي بحضور نجوم الدراما والسينما العرا




.. الرياض تحتضن ليالي السينما السعودية


.. هذا الصباح- عقيل أحمد.. استلهام الموسيقى والشعر العربي بالرس