الحوار المتمدن - موبايل



رفاهية الدولة ووفيات الاطفال الرضع

جواد الديوان

2017 / 8 / 18
الطب , والعلوم


رفاهية الدولة موضوع ملتهب تناوله علماء السياسة والاجتماع والاقتصاد والطب في العقود الماضية. والتركيز على العوامل التي تنتج رفاهية الدولة وتاثير رفاهية على المجتمع، وكذلك اداء الدولة اثناء تلك الرفاهية، وظهرت انقسامات بين انظمة تعمل للمساواة اكبر (الديمقراطية الاجتماعية) وانظمة تكتفي بمساواة اقل (الليبرالية).
دخل الفرد يظهر حساسية وهمية في التاثير على المؤشرات الصحية في المجتمع مثل وفيات الاطفال الرضع والعمر المتوقع للفرد عند ولادته وغيرها. وربما دخل الفرد ينتج من توزيع الثروة في المجتمع، الا ان ذلك لم يساعد على امكانية التنبؤ بالمخرجات الاجتماعية للمجتمع (وفيات الاطفال الرضع او الاطفال دون الخامسة من العمر او وفيات الامهات او العمر المتوقع للانسان ... الخ).
تظهر نتائج الاستثمار في الرعاية الصحية الاولية بوقت قصير في انخفاض وفيات الاطفال الرضع، ولذلك تم اختيارها مؤشر لتطور المجتمعات. انها حساسية وهمية، ولكنها برزت في كل الدراسات، ولم تؤثر عليها العوامل المربكة. نسبة وفيات الاطفال الرضع تختلف عن العمر المتوقع للانسان حيث تتداخل فيها كثير من العوامل المربكة.
وهكذا اصبحت نسبة وفيات الاطفال الرضع مؤشر لنمو وتطور المجتمع لحساسيتها المفرطة، فهي مؤشر اجتماعي مقبول لصحة الامة ونوعية الحياة فيها. وتناقصت وفيات الاطفال الرضع في العالم ما عدا بعض الاستثناءات، ومنها العراق في العقدين الاخيرين من القرن الماضي سجل ارتفاعا مضطردا في وفيات الاطفال الرضع ووثقته العديد من البحوث وتقارير المنظمات العالمية.
ومثال من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتطور Organization for Economic Cooperation and Development (OECD)، ففي عام 1960 كانت نسبة وفيات الاطفال الرضع 26.5 لكل الف ولادة حية وفي عام 1992 اصبحت 6.8 لكل الف ولادة حية. والانفاق على الصحة في 1960 كان 6.1% من الناتج القومي وفي 1992 أصبح 8.9% من الناتج القومي. ومنها ظهرت العديد من النماذج الرياضية لاظهار تاثير رفاهية الدولة على وفيات الاطفال الرضع، والنتائج ظهرت مختلفة.
لم تستطع النماذج الرياضية التي تمت بناءا على معطيات المعلومات السابقة ان تحدد دورالانفاق الحكومي على الصحة، العامل الوحيد او المهم في خفض نسبة وفيات الاطفال الرضع. او هناك عوامل اخرى تعمل مع الانفاق الحكومي على الصحة لخفص وفيات الاطفال الرضع. ومثال ذلك السويد ذات النسبة الاقل في العالم لوفيات الاطفال الرضع، فهل السبب يكمن في كرم الحكومة السويدية في الانفاق على الصحة او ان المجتمع السويدي العامل الحاسم حيث اسلوب الحياة الحضاري وغيرها، بدون تاثير لذلك الانفاق على الصحة.
يمكن اجمال العوامل التي تؤثر في نسب وفيات الاطفال الرضع في المستوى الاجتماعي للفرد (اسلوب الحياة) وبعض المتغيرات الديموغرافية مثل عمر الام ومستواها التعليمي وثقافتها والمستوى الاقتصادي للعائلة والسكن والتدخين للام خلال فترة الحمل والهجرة داخلية او خارجية وغيرها. والوزن عند الولادة اهم عامل يؤثر في وفيات الاطفال الرضع. واحتمالات وفيات الاطفال بوزن ولادة اقل عالية جدا.
البلد عامل مهم في وفيات الاطفال الرضع، وهناك احتلافات في العوامل المؤثرة في وفيات الاطفال الرضع في البلدان الاقل تطورا عنها في البلدان الاكثر تطورا. ومن العوامل في البلدان الاقل تطورا نسبة الخصوبة والفروقات الواسعة في دخل الفرد، ونسبة الاجهاض القانوني ونسبة البطالة وكذلك الانفاق الحكومي على الصحة.
اشارت دراسات عديدة بان وفيات الاطفال الرضع تتاثر عكسيا مع الانفاق الحكومي على الصحة اي زيادة الانفاق الحكومي تقلل وفيات الاطفال الرضع. وهذه النتيجة ظهرت عن تحليل المتغيرين معا فقط (الانفاق الحكومي على الصحة ووفيات الاطفال الرضع). اما عند اضافة بعض من العوامل التي تم ذكرها سابقا، لا تظهر الاهمية للانفاق الحكومي على الصحة الا في تاثيره على وفيات الخدج. وربما السبب في ذلك شمول بلدان عديدة في النموذج الرياضي حيث لكل بلد ظروفه الخاصة وكذلك وقت الحصول المعلومة فقد تكون مختلفة بين البلدان او الاختلاف في التعاريف وغيرها الكثير. ولي وقفة اخرى مع هذه التاثيرات للانفاق على الصحة.







اخر الافلام

.. أخبار الصحة | اختيار #موغابي -سفيرا للنوايا الحسنة- لمنظمة ا


.. أخبار الصحة | عدسات #الهالوين قد تسبب فقدان البصر


.. تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة لمنظمة الصحة العالمية يثير




.. أخبار التكنولوجيا | دليل -من داخل آبل- على حجم مبيعات #آيفون


.. #صباح_العربية : ليث بازاري: لا تعتمدوا على غوغل في رحلاتكم