الحوار المتمدن - موبايل



تحليل ذرائعي للنص القصصي-زيارة- للكاتب-حسن مزهار بقلم الناقد المغربي محمد بوعمران

عبير خالد يحيي

2017 / 8 / 19
الادب والفن


تحليل ذرائعي للنص القصصي"زيارة" للكاتب"حسن مزهار
بقلم محمد بوعمران
توطئة

المنهجية الذرائعية هي قراءة تحليلية نقدية للإبداع الأدبي من خلال مداخل تنطلق من المظهر الخارجي للنص /الشكل/ لتغوص في مضامينه وأبعاده وتكشف عن خلفياته الأيديولوجية والأخلاقية, وتبحث عن تقاطعات مضامينه مع محيطه الثقافي والاجتماعي مما يعطي لهذه المداخل بعداً تكامليًا يشكل وحدة منسجمة تروم قراءة النص قراءة تحليلية نقدية منصفة وعادلة.
وطبقا لذلك فاننا سنتناول النص من خلال المداخل التالية:

أولاً – المقدمة:

النص موضوع التحليل هو نص قصصي تحت عنوان /زيارة/ مأخوذ من المجموعة القصصية //ايام من زمن عاق/للأديب المغربي حسن مزهار والصادرة بالمغرب حديثا2017.
اختيار هذا النص نرجعه بالأساس إلى احتوائه على كل مقومات النص القصصي الرصين لجاذبية أسلوبه في السرد وغنى مضامينه وعمق أبعاده, مما يجعل منه أرضية خصبة تغري بالتقليب للكشف عن أسرار خصوبته باستعمال مجهر التحليل الذرائعي.ثم إن نص زيارة هو من بين نصوص مجموعة قصصية تركت صدى واسع وإيجابي في الحقل الأدبي المغربي, وشكلت نقلة نوعية في المسار الإبداعي :
*الأديب حسن مزهار من مواليد المدينة الحمراء مراكش بداية ستينات القرن الماضي حيث تربى ونشأ ودرس, وتكونت ملامح شخصيته ويعتبرمن الأدباء الذين أنتجتهم هذه المدينة العريقة الزاخرة بالثراث والأصالة المغربية المتعددة المشارب والغنية بالتنوع الثقافي .ابتدأ اهتمام حسن مزهار بالثقافة والإبداع منذ سن مبكرة فكان شغوفا بالمطالعة متذوقا لما يقرأ من إبداعات أدبية بدءا بمؤلفات المنفلوطي ونجيب محفوظ واحسان عبد القدوس وشعراء المعلقات وأدباء المهجر من أمثال جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة والآداب العالمية المترجمة خصوصا الأدب الروسي وصولا إلى شعراء الحداثة من أمثال نازك الملائكة والسياب ونزارقباني ودرويش .وقد اقتحم مجال الكتابة منذ المراحل الأولى من شبابه فنشر على صفحات المجلات الخاصة بالأطفال والتي كانت تصدر في المشرق وخصوصا العراق .اهتم حسن مزهاركذلك بقضايا الفكرالإسلامي والفلسفة وكان مولعا بالغوص في إشكالياتها ونقاشها ...كل ذلك وغيره كثير جعله يتوفرعلى رصيد أغنى خياله الإبداعي ومكنه من احتلال مراكزمتقدمة في الحياة الإبداعية والثقافية المغربية عن جدارة واستحقاق .
أصدر حسن مزهار ثلاثة دواوين شعرية بالإضافة إلى المجموعة القصصية /أيام من زمن عاق/مصدر نص /زيارة/ موضوع التحليل الذرائعي.

ثانياً-البؤرة الثابثة:

إشكالية الواقع والخيال هي اللبنة الأساسية التي بنى عليها الكاتب أفكار وأحداث وشخصيات نصه القصصي ويتضح ذلك جلياً في رسمه لشخصية النص الرئيسية والمتمثلة في مبدع روائي وهو في حالة المخاض الذي يسبق الإبداع ليغوص في دواخله ويصور الصراع الداخلي الذي يعيشه أثناء البحث عن الفكرة أو الجملة التي يعبر بها عن مكنونات مخيلته.

ثالثاً- الاحتمالات المتحركة أو المؤجلة :

إن اختيار مضمون النص على هذه الشاكلة تنم عن امتلاك القاص لطاقة إبداعية غنية على مستوى اختيار المضامين مكنته من توليد أفكار فرعية أغنت طرحه ومناقشته لإشكالية الواقع والخيال في الإبداع الروائي بعرضه للظروف المحيطة بالإبداع وبنظرة المبدع للواقع وتفاعله مع شخصيات روايته وانصهاره التام في العملية الابداعية بل ومحاولة المبدع الحفاظ على توازن الواقع والخيال في إبداعه.
كل ذلك أعطى للنص /زيارة/ أبعادا متعددة امتزج فيها الأدبي/النقدي بالوجداني/النفسي بالاجتماعي/الايديلوجي.ويمكن تأطير الأفكارالجزئية التي ناقشت إشكالية الواقع والخيال في النص القصصي كما يلي:
-الجانب الأدبي/النقدي
تداخل الواقع والخيال والصراع بينهما في الذات المبدعة
-الجانب النفسي/الوجداني
انصهار المبدع في عالم الإبداع لحد الهلوسة والارتفاع على الواقع
-الجانب الاجتماعي/الايديولوجي
وضعية المبدع الاجتماعية والاعتبارية في المجتمع.
ونتابع اصطياد هذه المعاني من خلال المداخل التالية :
.
أ-الشكل البصري:

نص /زيارة/أطول نص في المجموعة القصصية ينتشر على ثماني صفحات من الحجم المتوسط يحكي عن يوم من حياة مبدع روائي مهووس بالإبداع لدرجة تجعله يهمل كل متطلبات الحياة العادية الطبيعية ويكرس كل وقته للإبداع .هذا المبدع ستهجره الكلمات ويصاب مخياله بالعقم ليجد نفسه غير قادر تماما على إتمام روايته .وضعية مأزومة ومخاض عسيرومعاناة نفسية ستجعل هذا المبدع في حالة هلوسة, لم يعد يميزبسببها بين الواقع والخيال ليتصور أن بطل روايته طرق عليه الباب وأفسد عليه وحدته مستهزئاً من حالته البئيسة وعيشه في بيت متواضع وطالبا منه تحسين صورته في الرواية من وضعية بئيسة/الفقر/البطالة/الحب الفاشل إلى نقيضها/العمل/الأجر المرتفع/الزواج الشيء الذي سيثير حفيظة الروائي ويعتبر الأمر غير واقعي مما سيجعله ينهي روايته بوضع بطله في السجن بتهمة اغتصاب محبوبته.

* البناء الهيكلي:

تتحرك على رقعة النص شخصيتان: المبدع الروائي وبطل روايته, وقذ مزج الكاتب هاتين الشخصيتين في ذات واحدة هي ذات المبدع الروائي مصورا بهذا المزج الصراع الداخلي للمبدع وهو يبحث عن نهاية لروايته .إن هذا الصراع الدرامي المتأجج هو ما جعل الحوار بين المبدع وبطل روايته مشوقا ومثيرا وجسد بطريقة فنية /مسرحية المخاضات التي عاشها المبدع وهو يبحث عن نهاية لروايته .إن هذا البحث المضني شكل عقدة القصة التي ستبلغ ذروتها عندما طلب البطل من المبدع تحسين وضعيته في الرواية وسيكون حوار الروائي مع بطله حول هذا الطلب تجسيدا لحوار داخلي للروائي بين موقفين متناقضين هو في الواقع حوار بين اكراهات الواقع من جهة والطموح في التغيير من جهة أخرى .سيحسم فيه المعاناة وينهي روايته وينهي كذلك القاص نصه القصصي ويفك عقدته بارجاع القرار النهائي للمبدع..
تدور أحداث النص القصصي في بيت المبدع الروائي ليلا (زمكانية) .بيت متواضع من غرفة واحدة مليئة بالكتب ومرحاض وبدون مطبخ .بيت يحيل على وضعية الفقر المادي للمبدع ويجسد زهده في الحياة ويعبر عن نظرته لها حيث يشغل الابداع الجزء الأكبر من حياته ويسيطرعلى كل تفكيره .
اختيار الليل كزمن لأحداث النص فيه إشارة إلى ما يتصف به هذا الوقت من سكون وهدوء ومبعث للإلهام وتوليد الأفكار وإثارة للمخيلة لدى المبدع إلا أنه يصير أحيانا سهرا مؤرقا حين تشح الذاكرة وتستعصي الكلمات فيحس المبدع بالفراغ كما هو الشأن بالنسبة لبطل نص/زيارة/

ب- المدخل اللساني:

*النسيج الجمالي:

"منشغلا كان على كل ماحوله ...غارقا كليا في كتابته لا يسمع لا يرى بل لايشعربغيرما يكتب ...تلك عاداته التي تسكنه بكل تفاصيلها الكبيرة والدقيقة ويسكنها هو بكل ذرات جسده ناسياً في حضرة الكتابة كل متطلبات جسده النحيف من مأكل وشرب ونوم بل أحيانا كثيرة ينسى حتى الذهاب للمرحاض كي يقضي حاجاته البيولوجية..."
هكذا ابتدأ القاص نصه القصصي راسما ملامح الشخصية الرئيسية لقصته .يظهر جليا أن الأمر يتعلق بمبدع غير عادي مبدع مهووس بالكتابة متفرغ لها منصهر في عالمها لحد تصبح معه كل متطلبات الحياة الطبيعية مؤجلة من أجلها .
اعتمد الكاتب في رسم شخصية البطل أسلوبا سلسا مستعملا كلمات من معجم بسيط متداول لكن مختارة بحس لغوي عميق يجعل المتلقي يصل بيسر إلى المضمون .
يتميز التركيب في نص زيارة بقصر الجمل وتماسكها وانسجامها مع تواثر الاحداث وتفاعل الشخصيات فاثناء الحوار الذي يشغل مساحة كبيرة من النص نلمس ان الكاتب رام الإيجاز في صياغة جمل المتحاورين بجعل أقوالهم ملخصة في جمل قصيرة لم تتجاوز أحيانا الكلمة الواحدة .
يقول الكاتب في الحوار الذي دار بين الروائي وبطله:
الروائي يسال بطله
-المهم ماذا تريد الآن
-العمل
-أنا لست مسؤولا عن إيجاد ذلك
-ومن المسؤول إذن
-الحكومة
أن تبني تقنية الحذف واستعمال لغة الايحاء جعلت الحوار مكثفا وبليغا ومعبرا عن المضمون بابسط التراكيب وبأقل ما يمكن من العبارات مما يكشف عن تمكن الكاتب من المتن اللغوي وامتلاكه لأدوات السرد ويبين اشتغاله بفنية على المضمون.
يتميز أسلوب القاص حسن مزهار بجمالية التعبير ودقة الوصف مما يجعل القارئ يعيش التفاصيل الدقيقة للأحداث والشخصيات والفضاء المحتضن لهما .يقول الكاتب وهو يصف تأمل الروائي لزائره الوهمي بطل روايته.
"وفي الغرفة استطاع أن يدقق النظر في وجه الزائر فبدت له ملامحه هي نفسها ملامح من ادعى كونه اياه مع بعض الفوارق البسيطة التي تتعلق بالمشية وطريقة النظر إلى ما تحتويه الغرفة من أثاث, وكذا أسلوب الحديث الأكثر حدة من عبد المولى القابع في صفحات الرواية التي أبت أن تكتمل"
إن رشاقة الأسلوب وجمالية التعبير ميزتان يسرتا الوصول إلى المضمون وفسحت المجال للمتلقي كي يشغل حاسة التذوق الجمالي والتمتع بطريقة الحكي ومتابعة أحداث النص القصصي في وضعية مريحة.
.
ج-المدخل السلوكي:

يطرح الكاتب في نصه القصصي بشكل فني/ابداعي إشكالية الواقع والخيال في الابداع الروائي ومعانات الذات المبدعة وهي تحاول الامساك بطرفي هذه الاشكالية كي تحافظ على التوازن بينها وهو بذلك يضع الاصبع على مكامن صعوبة اقتحام الابداع في صنف الرواية .فالروائي يستلهم مواضيع وشخصيات روايته من الواقع لكن انطلاقا من رؤية إبداعية يلعب فيها المخيال دورا جوهريا وحاسما هو ما يعطي للنص الروائي قيمته الفنية والجمالية.
إن هذه الإشكالية الواقع /الخيال يطرحها الكاتب بطريقة غير مباشرة مجسدا إياها في الشخصية الرئيسية للنص القصصي /زيارة/ والمتمثلة في مبدع روائي منهمك في البحث عن نهاية لروايته .هذه الوضعية المأزومة لبطل القصة /الروائي تدفعنا الى استضمار الاسئلة المتمحورة حولها كالاتي
هل فعلا المعاناة باعثة على الابداع-
-هل الروائي يلتزم الحياد والموضوعية اثناء رسم شخصيات روايته
-هل انفعالات الروائي الذاتية أثناء الكتابة تؤثر في المسار السردي لروايته
أشار الكاتب كذلك بشكل ضمني إلى معضلة البطالة وأثارها النفسية والاقتصادية على الفرد العاطل وعبر عن طموحات هذه الفئة من المجتمع في التغيير والعيش الكريم محددا مسؤولية الدولة في تحقيق ذلك ويظهر الحوار الذي دار بين الروائي وبطله هذا الطرح بوضوح.
-المهم ماذا تريد الان
-العمل
-لست مسؤولا عن ايجاد ذلك
ومن المسؤول اذن
-الحكومة
فالروائي يجسد الواقع فنيا وإبداعيا يطرح المشكل ولكن التغيير على مستوى الواقع هي مسؤولية السياسي في الحكومة حيث مصدر القرار.
أشار الكاتب كذلك الى وضعية بعض المبدعين المرموقين والذين يعيشون أوضاعا نفسية واجتماعية عصيبة لاترقى إلى مستواهم الاعتباري كمثقفين بالرغم من شهرتهم .
ومن ثم فإن النص /زيارة /غني بتنوع أطروحاته بين ما هو اجتماعي وسياسي ونقدي

د-المدخل العقلاني:

عنون الكاتب حسن مزهار مجموعته القصصية مصدر نص زيارةب/أيام من زمن عاق/ هذا العنوان لا يحمله أي نص من نصوص المجموعة ولعل الكاتب أراد أن تكون قصصه نمودجا لهذا العقوق الذي تعيشه شخوص قصصه والمتمثل في إكراهات الواقع ومعيقاته .إكراهات واقع مرير حافل بالمعاناة النفسية والمتناقضات المثيرة للتساؤلات والتحديات .
نص /زيارة/ يدخل في هذا الإطار ويجسد هذه المعاناة التي عاشها بطله/الروائي/والتي يمكن أن يعيشها أي مبدع على مستوى الواقع .هذا المبدع واجه العقوق على واجهات متعددة
-عقوق الوضعية الاجتماعية/سكن متواضع/ فقر/
-عقوق مخياله الإبداعي/الفراغ في المخيلة /شح الأفكار
-عقوق المجتمع الذي لم يوفر له شروط العيش الكريم
إن عقوق الزمن بما يعنيه من رفض للانصياع والخضوع والامتثال هو إحالة لفظية على المعيقات التي تواجه الفرد وتحول بينه وبين تحقيق أحلامه وآماله والمتمثلة في الظروف الاجتماعية والمعتقدات والتمثلات السائدة في المجتمع.
كل ذلك يجعل النص ملامسا للواقع المعيش مستلهما له غائصا في تربته مصورا بفنية كبيرة جانبا من أوضاعه المتأزمة .
ومن جهة أخرى فإن اختيار البطل بصفة مبدع روائي يجعل كاتب النص يتقاسم مع شخصيته الرئيسية مواقف واقعية عاشها هو أثناء اقباله على الكتابة ولو باشكال مختلفة .إن انصهار الذات المبدعة مع الموضوع يجعلها تعيش فعلا في عالم متخيل تتحرك فيه شخصيات وتتفاعل وأحداث تبدأ وتتطور ثم هناك حامل لكل هذا العالم الزاخر بالخيال والمثمثل في اللغة .عالم مترابط ومتداخل يتطلب الحضور والتركيز واستحضار الواقع أثناء السرد
.
ه-المدخل الاستنباطي:
غنى النص على مستوى الاطروحات وإثارة الإشكاليات والتصاقه المتين بالواقع المعيش جعله موجها بعمق لرسائل مشفرة منبثة في ثناياه .يمكن إجمالها في الأفكار التالي:
--إن الإبداع هو عمل إنساني ينبثق من الذات الإنسانية المتصفة بالإحساس والمشاعرالنبيلة
-إن العمل الإبداعي هو رسالة نبيلة تتوخى التنوير وتربية الذوق الجمالي-
-إن الإبداع محفوف بالمعاناة النفسية وأنه بذلك عمل يتطلب التضحية بأشياء قد تكون مهمة في حياة المبدع العادية
-إن الربح المادي هو اخر شيء يفكر فيه المبدع الملتزم صاحب الرسالة الأخلاقية والتربوية
إن الإبداع يجب أن يسخر لخدمة القضايا الكبرى للأمة-

-رابعاً-الخلفية الأخلاقية
الكاتب حسن مزهار هو رجل تربية بل إطار كبير فيها اشتغل بالتدريس كأستاذ للغة العربية ونشأ في أسرة متشبتة بالأصالة الإسلامية المغربية العريقة ومن ثم يعتبر من الطبقة الوسطى المثقفة القريبة من هموم المجتمع والمتشبعة بقيمه والنص القصصي /زيارة/ يكشف عن جوانب من شخصيته الملتزمة باعتباره إنتاج منبثق من ذاته أولا, متأثر بمحيطه ثانيا, متضمن لأفكاره ثالثا .إن النص يعبرعن تشبع الكاتب بثقافة المقاومة والطموح إلى التغيير إرساء أسس المساواة .
إن كل إبداعات حسن مزهار تسير في هذا الاتجاه وهو بذلك يسخرها لخدمة القضايا الحارقة في مجتمعه مبتعدا عن كل ما يمس بالآخر المختلف عن فكره أو عقيدته مما يجعل هذه الابداعات ملتزمة بالقيم الاجتماعية والإنسانية ومصطفة إلى جانب الطبقات المقهورة على اختلاف أجناسها ومعتقداتها.وأفكار ومضامين النص زيارة تجسد ذلك شكلا ومضونا.
خامساً- الخاتمة :

من خلال ماسبق يمكن اعتبار نص زيارة رسالة فنية متميزة للاعتبارات التالية
-من حيث الشكل
*أسلوب رشيق وجمالية في التعبير عن المضامين
*سرد وطريقة مشوقة في الحكي وتواتر في الأحداث بشكل تصاعدي مثير
*اعتماد الحوار كتقنية حولت أحداث النص إلى مشاهد مسرحية معبرة
-من حيث المضمون
*إثارة النص لقضايا معاشة في الواقع
*غنى النص بطرحه لإشكاليات تتعلق بالعملية الإبداعية
*تشريح الجوانب النفسية والوجدانية للمبدع وما يعيشه من صراع داخلي اثناء الكتابة
-من حيث الأبعاد
*الإشارة إلى وضعية الطبقات المهمشة وطموحاتها في التغيير
*اعتبار العمل الإبداعي رسالة للتنوير وتكريسه لخدمة القضايا الاجتماعية
*اعتبار الانطلاق من الواقع واستلهامه ركيزة في اكتمال العمل الإبداعي وتميزه.
****************************************************************************محمد بوعمران/مراكش







اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-