الحوار المتمدن - موبايل



الهيمنة الاستعماري في تنبؤات ومذكرات يوحنا -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 10

طلعت خيري

2017 / 8 / 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الهيمنة الاستعماري في تنبؤات ومذكرات يوحنا -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 10



1 ثم رايت ملاكا اخر قويا نازلا من السماء متسربلا بسحابة و على راسه قوس قزح و وجهه كالشمس و رجلاه كعمودي نار* 2 و معه في يده سفر صغير مفتوح فوضع رجله اليمنى على البحر و اليسرى على الارض* 3 و صرخ بصوت عظيم كما يزمجر الاسد و بعدما صرخ تكلمت الرعود السبعة باصواتها* 4 و بعدما تكلمت الرعود السبعة باصواتها كنت مزمعا ان اكتب فسمعت صوتا من السماء قائلا لي اختم على ما تكلمت به الرعود السبعة و لا تكتبه* 5 و الملاك الذي رايته واقفا على البحر و على الارض رفع يده الى السماء* 6 و اقسم بالحي الى ابد الابدين الذي خلق السماء و ما فيها و الارض و ما فيها و البحر و ما فيه ان لا يكون زمان بعد* 7 بل في ايام صوت الملاك السابع متى ازمع ان يبوق يتم ايضا سر الله كما بشر عبيده الانبياء* 8 و الصوت الذي كنت قد سمعته من السماء كلمني ايضا و قال اذهب خذ السفر الصغير المفتوح في يد الملاك الواقف على البحر و على الارض* 9 فذهبت الى الملاك قائلا له اعطني السفر الصغير فقال لي خذه و كله فسيجعل جوفك مرا و لكنه في فمك يكون حلوا كالعسل* 10 فاخذت السفر الصغير من يد الملاك و اكلته فكان في فمي حلوا كالعسل و بعدما اكلته صار جوفي مرا* 11 فقال لي يجب انك تتنبا ايضا على شعوب و امم و السنة و ملوك كثيرين*


التصحيح التعبيري



رأيت ملاكا قويا نازلا من السماء متسربلا بسحابة وعلى رأسه قوس قزح وله وجهه كالشمس ورجلاه كعمودي نار واضعا رجله اليمنى في البحر واليسرى على الأرض وفي يده سفر صغير مفتوح -- فصرخ بصوت عظيم كزئير الأسد --فصرخت ورائه الرعود السبعة بأصواتها كنت مزمعا ان اكتب فسمعت صوتا من السماء --قائلا لي ---اختم على ما تكلمت به الرعود السبعة--- ولا تكتب الملاك الذي رايته واقفا على البحر وعلى الأرض-- فرفع الملاك يده الى السماء واقسم بالحي وبالذي خلق السماء والأرض والبحر الى ابد الآبدين بان لا تكون أيام بعد هتاف الملاك السابع بالبوق--ليتم سر الله كما بشر عبيده الأنبياء--- فالصوت الذي سمعته من السماء --كلمني –وقال لي-- اذهب وخذ السفر الصغير المفتوح من يد الملاك الواقف على البحر وعلى الأرض فذهبت –وقلت له أعطني السفر الصغير-- قال لي ---خذه وكله فسيجعل جوفك مرا ولكنه في فمك حلوا كالعسل --- فأخذت السفر الصغير من يد الملاك واكلته فكان في فمي حلوا كالعسل وبعدما أكلته صار جوفي مرا فقال لي يجب ان تتنبأ بالشعوب وأمم والألسنة وملوك كثيرين


الكاتب المقدس .الإنجيل --- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 10

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=10


تعليق



أكثر من ثلثي العالم يؤمن بالخرافة على أنها حقيقة محكمة لأنها أحكمت بنص ديني أوقفت العقل عند مستوى معين لا يسمح له اعتقاده حتى بالتفكير بعقلانية النص—أكثر الخرافات الاعتقادية مصدرها الكتاب المقدس فالديانات المنتشرة على الأرض تقتبس خرافاتها العقائدي من القصص الدينية المحرفة -- مثلا عبادة البقر عند الهندوس مأخوذة من قصص موسى – عبادة العجل مأخوذة من عبادة بني إسرائيل –عبادة النار عند المجوسية مأخذه من قول إبليس لربه عندما أمره بالسجود لأدم --أنا خيرا منه خلقني من نار وخلقته من طين--- عبادة إبليس طاووس الملائكة عند الازيدية مأخذه من الحوار الذي دار بين الله وبين الملائكة -- فجميع تلك الخرافات العقائدية المحرفة مصدرها الغيب ألاعتقادي--- لذا القران صحح تلك القصص عندما أعاد صيغها من جديد


كما قلنا --يستعين منظري الخرافات العقائدية بالقصص الغيبية التي ليس لها دليل ارضي لا من الجانب العملي ولا التطبيقي –باستثناء اليسوعيين الصوفية ( الدراويش ) يحاولون فرض عقيدتهم عن طريق الخدع البصرية كالضرب بالسيف أو الطعن بالحراب أو رد البصر وقيام المصروع والمعتوه من مصابه


في هذا الإصحاح نواجه نوع آخر من الخرافات الاعتقادية تكون على شكل تنبؤات مثل رؤيا يوحنا في هذا السفر – فالتنبؤات نوع اخرمن الخرافات العقائدية مصدرها القصص الدنية المرعبة التي يؤلفها غالبا أصحاب الهيمنة العالمية على الشعوب عن طريق المذكرات والتنبؤات ذات الوصايا القومية والإطماع الاستعمارية كمذكرات هنري كيسنجر أو مذكرات بني صهيون --- إقراء خرافة أكل السفر الصغير ليتنبأ يوحنا في المستقبل بالشعوب وأمم والألسنة وملوك كثيرين – فالمذكرات سترسم الهيمنة الدينية الاستعمارية للشعوب التي تؤمن بالخرافة الغيبية الاخروية في آخر الزمان

الرؤيا --- --- فالصوت الذي سمعته من السماء --كلمني –وقال لي-- اذهب وخذ السفر الصغير المفتوح من يد الملاك الواقف على البحر وعلى الأرض فذهبت –وقلت له أعطني السفر الصغير-- قال لي ---خذه وكله فسيجعل جوفك مرا ولكنه في فمك حلوا كالعسل --- فأخذت السفر الصغير من يد الملاك واكلته فكان في فمي حلوا كالعسل وبعدما أكلته صار جوفي مرا فقال لي يجب ان تتنبأ بالشعوب وأمم والألسنة وملوك كثيرين







اخر الافلام

.. عمرو أديب: الأزهر مقدم قائمة بأسماء ناس خريجين كلية تجارة لت


.. عمرو أديب: محدش عاوز يتحمل مسؤولية قرار -تنظيم الفتوى في الإ


.. كل يوم - التعليق الكامل لعمرو أديب على قرار مكرم محمد أحمد ب




.. هل يمارس الصوفية نقدا ذاتيا ضد أفكارهم؟


.. القوات العراقية تعلن استعادة راوة آخر معاقل تنظيم -الدولة ال