الحوار المتمدن - موبايل



من عربة بوعزيزي الى عربة محسن فخري

تميم منصور

2017 / 8 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


من عربة بوعزيزي الى عربة محسن فخري
تميم منصور
الثورات التي عصفت بعدد من الاقطار العربية عام 2011 وعرفت بثورات الربيع العربي ، لم تصل اشعاعاتها ورياحها الى مملكة المغرب ، المغرب الذي يشكل تاريخيأ وحضاريا جغرافيا وسياسيا خاصرة الوطن العربي اليمنى ،
هذه الدولة ، أو المملكة تعيش اليوم في حالة من الغليان الشعبي وقد فشلت حتى الآن السلطة الحاكمة بقيادة الملك محمد السادس الذي يعتبر نفسه أميراً للمؤمنين من وضع حد ووقف حالات الغليان ، رغم استخدامها كل وسائل القمع والتنكيل ضد قوى المعارضة .
جدير بالذكر انه عندما نشبت الثورة في تونس عام 2011 ، ضد نظام علي زين العابدين المستبد ، شعر ملك المغرب محمد السادس ان هذه الثورة تهدد عرشه ، وخشي من قيام ثورة مشابهة في المغرب ، لأن نظام حكمه لا يختلف عن نظام الرئيس التونسي المذكور ، سارع بالاتصال برؤوس أنظمة الظلام في كل من السعودية وقطر والامارات والأردن ، طالباً دعمها له ، لأنه يعرف أن نظامه جزء لا يتجزأ من هذه الأنظمة الفاسدة .
لم تتأخر السعودية وقطر والامارات في تقديم الدعم المالي للنظام المغربي ، وقدرت المعونة المالية الطارئة بحوالي 700 مليون يورو ، قدمتها هذه الدول هدية للملك محمد السادس ، كي تكون عقاقير للتهدئة خاصة في المناطق الريفية في المغرب ، لكن هذه العقاقير الفاسدة ، بقيت فاسدة حتى أن وصلت أيادي المسؤولين المغاربة وعلى رأسهم الملك .
اعترف الملك المغربي بأن هذه الأموال لم تستثمر كما حدد لها ، وقد أعلن عن ذلك في خطابه الأخير الذي القاه بمناسبة احتفاله بعيد الجلوس الملكي ، الذي مر عليه 18 عاماً ، لقد أجبر الملك ان يتناول في خطابه مجريات الاحداث والاحتجاجات التي تقع في المغرب ، بعد أن حاول تجاهل هذه الاحداث ، قبل أن تتسع مجرياتها .
وكعادة الأنظمة الفاسدة مثل نظام ملك المغرب ، أعلن الملك عن اقالة رئيس وزرائه ، لاتهامه بالتقصير وعدم الإيفاء بوعوده ، تقديم هذا القربان الضحية على مذبح فساد الملك وطغمته لم يرض الطبقات الفقيرة التي تعاني من البطالة والجهل والجوع ، وعلى ما يبدو ان النظام المغربي بكامله ، قد نسي أو تجاهل الظروف والأسباب التي اشعلت فتيل الثورة في تونس الذي ورد ذكرها ،والأسباب ذاتها التي اشعلت فتيل الثورة في مصر ضد نظام حسني مبارك ، في تونس فضل أحد رموز الثورة محمد بوعزيزي الموت على استمرار العيش تحت سقف نظام بوليسي فاسد ، وقد تكررت المأساة ذاتها في مصر ، عندما تم الاعتداء على شهيد الثورة في الإسكندرية من قبل النظام ، ويدعى هذا الشهيد خالد سعيد .
اليوم يعيش الشعب المغربي في نفس الأجواء والمناخ الذي مر به الشعبان التونسي والمصري ، جميع الأسباب متوفرة كي يقوم الشعب المغربي بالتخلص من أكثر الأنظمة العربية والافريقية تخلفاً وفساداً ودكتاتورية ، الأسرة الحاكمة تحاول أن تغطي على ممارساتها وفسادها بأغطية دينية مزيفة .
ان تاريخ هذه الأسرة خاصة في عهد الملك الحسن الثاني وفي عهد الملك الحالي حافل بالفضائح والتجاوزات ونهب أموال الشعب ، هذا إضافة الى كون هذا النظام عميلاً لامريكا ومجموعتها الامبريالية ، كما أن المغرب بالنسبة للكيان الصهيوني لا يختلف عن ايران زمن الشاه ، هناك توافق في السياسة والتعاون المخابراتي والاقتصادي .
ان ما يثير نزعات غضب الشعب المغربي ، رفض الملك واعوانه وحكومته الاعتراف بالجريمة التي ارتكبها او سببتها قوات الأمن ضد أحد المواطنين المغاربة من سكان مدينة الحسيمية الواقعة شمال البلاد ، ويدعى محسن فخري ، لقد تمت مصادرة كمية الأسماك التي اصطادها هذا الضحية ، بطريقة استفزازية وغير أخلاقية وبادعاءات باطلة ، حاول هذا المواطن إعادة هذه الأسماك من عربة النفايات ، فقتل داخل العربة على مشهد من أبناء اسرته ، هذه هي طبيعة النظام التصفوي في المغرب ، أنه يتعامل مع المواطنين بأخلاقيات ومستوى العصور الوسطى ، من واجب كل مواطن مغربي من رئيس الوزراء وجميع عامة الشعب الركوع والسجود وتقبيل أيادي الملك .
يطالب المواطنون بتوفير العدالة والديمقراطية والقضاء على الفساد والطبقية لهم ، وقد حاول الملك التستر على هذه الاحتجاجات من خلال اعتقال المئات ، كما تم اعتقال وضرب جميع رجال الصحافة والاعلام الذين شهدوا الاحتجاجات .
ان تاريخ المغرب منذ استقلاله عام 1956 حافل بالاحتجاجات ضد النظام الملكي الفاسد ، وقد حاول الجيش تخليص المواطنين من هذه الطغمة الحاكمة أكثر من مرة ، ففي عام 1971 قاد أحد الضباط الكبار في الجيش المغربي ويدعى محمد المذبوح محاولة انقلاب ضد الملك الحسن الثاني ، وقد شاركه في هذه المحاولة الفاشلة العقيد محمد اعبابو قائد الكلية العسكرية المغربية . هاجم الانقلابيون قصر الصخيرات في مدينة الصخيرات القريبة من الرباط ، حيث كان الملك يحتفل بمشاركة المئات من الضيوف بعيد ميلاده الثاني والأربعين ، لكن الملك نجا من الموت لأنه اختبأ في أحد مراحيض القصر لعدة ساعات ، قتل في هذه المحاولة المئات من الضيوف وقتل المئات من العسكريين ، أما المحاولة الثانية فقد وقعت بعد حوالي سنة من المحاولة الأولى بالتحديد يوم 16 من شهر آب عام 1972 ، قادها أحد كبار أعوان الملك الذي كان يشغل وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ويدعى محمد اوفقير ، لقد فشلت هذه المحاولة أيضاً لأن الطيارون المغاربة الذين كلفوا من قبل قائد الانقلاب باسقاط طائرة الملك التي كانت قادمة من اسبانيا ، فشلوا في مهمتهم ، ففشل الانقلاب وقتل غالبية الذين اشتركوا فيه وفي مقدمتهم قائده محمد اوفقير .
أيضاً جرت عدة محاولات لتخليص الشعب المغربي من فساد وقبضة النظام المغربي ، وكان ذلك عام 1992 ، وبالتأكيد بأن الشعب المغربي لم ولن يهدأ ولن يوقف نضاله للحصول على حقوقه ، فالشعوب تُمهل ولا تُهمل .







اخر الافلام

.. واشنطن وبكين.. تقارب تجاري يدق ناقوس الخطر في أوروبا


.. روسيا والصين تنضمان لمحاولات إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني


.. الرياض.. موقف ثابت من القضية الفلسطينية




.. السعودية.. القبض على 7 أشخاص لاستهدافهم أمن المملكة


.. الجوار الليبي يجتمع على وقع انتصارات الجيش في درنة