الحوار المتمدن - موبايل



رحلة مع الصديق التشكيلي والشاعر كابي سارة

اسحق قومي

2017 / 8 / 24
الادب والفن


عشتار الفصول:10538
رحلة مع الصديق التشكيلي الشاعر كابي سارة
التشكيلي الكاتب السوري . كابي سارة. كما قرأتُ له ،وكما عرفته عن كثب في لقاءات يتيمة، لكنها كانت أغنى، وأكثر عطاء ، خلاصات نقية ، صافية، بريئة، لا تداخلها المصلحة، ولا أية غاية سوى النقاء ، حفظه لي هذا الإنسان ،وأنا وأبونا القس الشاعر يوسف سعيد، نقف على الرصيف، لنودعه إلى بيته في سدرتالية وكنا للتو قد انتهينا من مهرجان تأبيني للصديق الشاعر الآشوري سركون بولص ،وكنتُ مدعوا من قبل اتحاد كتّاب العراقيين ،في السويد ،ونادي بابل الثقافي.جاء ذاك الشاب يسلم علي، ويُذكرني بأنه التقى معي في الحسكة،وكنتُ قد أهديته ديواني (الجراح التي صارت مرايا) عام 1983م .وبعد أن غادرنا الأب يوسف سعيد ،كان الأخ التشكيلي والكاتب صبري يوسف، قد دعانا إلى عشاء في بيته، وهناك سنسهر ويكون الأخ التشكيلي السوري كابي سارة معنا في تلك السهرة مع الكاتب الآشوري ميخائيل ممو وآخرين .،وفي الحديث مع الشخص ،يتبين الكثير من صفاته ، هكذا كان مع من حظيتُ به أكثر من مرة ٍ .لكنني لن أمتدح الرجل بماليس فيه ،إنه إنسان مهذب ، لبقٌ، يُطالعنا بوجهه البشوش، تُحاول أن تدرك أبعاد سعادته، التي يستنهضها من أعماقه، فلا تدري، كل الذي تدريه ،أنه لايترك لك مجالاً للتخمين ، بل يضعك في موقع ،لايمكن أن تتراجع عنه، فيما بعد. هكذا عرفت صديقنا التشكيلي الكاتب كابي سارة كإنسان.
هو من مواليد ديريك (المالكية) عام 1957م.خريج كلية الفنون الجميلة جامعة دمشق عام 1982م.جاء إلى السويد عام 1987م وهو عضو في جمعية الفنانيين التشكيليين العراقيين في السويد. وقد أقام عدة معارض فردية وجماعية .ويدعي بأن له من الأوطان سوريا والسويد ووطن المحبة.
كما وأنه عضو الرابطة المهجرية للإبداع المشرقي التي أسسها ورئيسها كاتب هذه النفحات. الشاعر والأديب الباحث السوري المستقل المدّرس اسحق قومي.
في جانب اللون والتشكيل.أستطيع أن أقول عنه، وأنا كلي أطمئنان ،بأن كابي سارة الفنان التشكيلي، يُجيد أدواته ،وقد انتقل في صنعته ،وفنه من مرحلة التلمذة، إلى مرحلة الشخصية المستقلة ، والاستقلالية، هنا لا نصفها ،بوصفها مدرسة بل لقد خرج من تحت عباءة العديد من المدارس الفنية، التي درستها يوم كان الفنان التشكيلي العالمي حسن حمدان يجمعنا في غرفة أسمنتية في نهاية الستينات القرن المنصرم ،حيث ليالي الشتاء الباردة في الحسكة ، والمدفأة تلتهب لتحيل الغرفة إلى فضاءات ساحرة، وكنا يومها أنا وعمر حمدي، وصبري رفائيل ومضيفنا الفنان حسن حمدان . وكانوا يشتغلون بالألوان، بينما أنا من أهداهم إلى قراءة المدارس الفنية لما لها من أهمية في معرفة الجذور الألولى لما يقومون به ، وكم حاولوا إغرائي للرسم لكن ضيق يدي منعتني ، فكانت الكلمة لوحتي والقصيدة والقصة والبحث التاريخي وجهتي..وهكذا أقنعتهم أن حرفية اللوحة، لاتعفي من معرفة مدارس الفن،.لهذا نعود للقول ، كابي سارة الفنان التشكيلي .يأخذ بكلِّ أساليب المدارس الفنية، فيحول تجربته الشخصية ،عبر ألوانه وريشته، التي حملها معه ،من ديريك ،فدمشق ،فالسويد.هذه التجربة التي نضحت على نار الموهبة، وحبه للزركشة اللونية، لايمكن لنا أن نبخسه حقه ،في معرفة سايكولوجيا الألوان، وكيف يستطيع أن يخلق منها شخوصا، يستدل من خلالها المرء القارىء للهدف الذي يريد فناننا كابي سارة، أن يقوله لنا .لن ندخل في عالم لونه ، ولسنا هنا لكي نقدم دراسة سايكولوجية لفنه أونقدية ،وإنما كل هذا كمقدمة لعالم الحرف ،عند فناننا الأصيل كابي سارة.الشاعر والكاتب.
هناك علاقة، وثيقة بين الحرف، واللون.حبل مشيمة، يأخذنا إلى رحاب الكلمة، والجملة، فالقصيدة. وفناننا لا يزعم بأنه يكتب القصيدة العامودية ،وإنما يؤكد على حقه في كتابة القصيدة الحديثة ،التي تكشف لنا عن أسرار سارة، غير تلك التي أطلعنا عليها عبر اللون واللوحة. لكنه في مجموعته الشعرية الأولى، الموسومة ب(( الأعمال الشعرية 1)).والتي أهداني إياها منذ 29/8/2012م .وجاءت عبر عناوين جزئية ( غجرية ومطر ناعم، أصدقاء وذكريات وشوارع، من وحي الحصار).وهي حصاد يقع مابين عامي( 1987و1977). تتكون المجموعة من ثلاثة دواوين .وتقع في عدد تجاوز ال300 صفحة من الحجم الوسط وبخط واضح جلي.
يتطلب منا لنقول كلمة حق فيها ، الذي دوما يُعاندنا الزمن، وضغط الحياة في أن نكاشف كتابات الأصدقاء، بشيء من المسحة ، لكنه الزمن أما لو قلنا كلمتنا بحق مجموعات شاعرنا كابي سارة، يستلزم منا أن نضع أمامنا، دراسة قد تطول لمدة أكثر من شهر حتى نفيها حقها في دراسة منهجية، تقوم على التحليل، والاستقراء والمقارنة،وعلم الجمال السيايكولوجي . لنتعرف إلى عمق روح شاعرنا، واستخراجه لهذه الكنوز من أعماق روحه الجميلة.
لكن خلاصة القول هنا تفرض علينا منهجيتها :إنه شاعرنا التشكيلي.كابي سارة أراه يُتابع في كتابته مهمة المصور البارع، لكلّ جزئيات الحدث ، ففي قصائدة تلقى تلك الصور التي تأخذك لتشكل منها حالة، من حالات الفن التشكيلي، وتستخرج منها لوحات، لايمكن حصرها.كما ويدخل في عوالم الروح والنفس ، فتأتي بعض أبياته حاملة معها الرمزية، التي تريد أن تقول: هناك مناطق لايمسها إلا الذين تدربوا على دروب التصوف والرمزية.
كابي سارة الفنان التشكيلي والشاعر الكاتب . أحد المبدعين الذين سيكون له حيزا في كتابي الموسوم.ب ( حركة الثقافة والإبداع في الجزيرة السورية).
أتمنى أن أكون قد قدمتُ لمحة موجزة ورسالة قصيرة عن هذا الصديق الرائع الذي لديه العديد من اللقاءات في بيت الصديق صبري يوسف وقد سجلها لديه .إنه الجميل المبدع الصديق كابي سارة.
اسحق قومي
ألمانيا في 23/8/2017م
عشتار الفصول:نْ؟ غير شاعر أو مبدع ٍ يرسمُ اللحظة ونُعيدها في قراءات مختلفة الزمان والمكان.
اسحق قومي
23/8/17









اخر الافلام

.. ابطال فيلم الشيخ جاكسون يحتفلون بعرضه بمهرجان الجونة


.. حفل إفتتاح مهرجان الجونة السينمائي


.. مهرجان الجونة السينمائي - كلمة من أبرز نجوم مصر للزعيم عادل




.. مهرجان الجونة السينمائي - كلمة الزعيم عادل أمام اثناء تكريمه


.. مهرجان الجونة السينمائي - كلمة النجم العالمي -مايكل مادسن- ف