الحوار المتمدن - موبايل



مُفسّر الأحلام

أديب كمال الدين

2017 / 8 / 29
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

مثل حُلمٍ مُتهرِّئٍ كانتْ حياتي.
وحينَ حاولتُ أنْ أرتّقَ ثقوبَه
أو أخفّفَ من غلواءِ رماده المُتوحّش
أو أزرقه الملآن بالشموسِ الغرقى،
لم أستطعْ.
حتّى مُفسّر الأحلام الذي لجأتُ إليه
لم يفهمْ هُدهُدَ سرّي
ولم ينتبهْ إلى بابِ حائي
ولا شبّاكِ بائي
فبقي يدمدمُ في وجهي طويلاً:
أنتَ ستكتبُ عن الوهمِ والحُلْم
كتاباً كبيراً
يحلّقُ عالياً
فيما سيبقى جسدُكَ الموشومُ بالحاءِ والباء
مَرسوماً على الطين
دونما عينين أو جناحين.
**********************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. الناشطة الثقافية سناء وتوت تشارك في عيد الجيش العراقي في ناد


.. درة ونرمين الفقى ودينا فى العرض الخاص لمسرحية محمد هنيدى 3 أ


.. أول مسرحية منذ 16 عاما.. هؤلاء شاركوا هنيدى عرض 3 أيام فى ال




.. جدل في الشارع المصري بشأن فيلم أميركي عن كليوباترا


.. بتحلى الحياة – المخرج كارل حديفة