الحوار المتمدن - موبايل



مُفسّر الأحلام

أديب كمال الدين

2017 / 8 / 29
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

مثل حُلمٍ مُتهرِّئٍ كانتْ حياتي.
وحينَ حاولتُ أنْ أرتّقَ ثقوبَه
أو أخفّفَ من غلواءِ رماده المُتوحّش
أو أزرقه الملآن بالشموسِ الغرقى،
لم أستطعْ.
حتّى مُفسّر الأحلام الذي لجأتُ إليه
لم يفهمْ هُدهُدَ سرّي
ولم ينتبهْ إلى بابِ حائي
ولا شبّاكِ بائي
فبقي يدمدمُ في وجهي طويلاً:
أنتَ ستكتبُ عن الوهمِ والحُلْم
كتاباً كبيراً
يحلّقُ عالياً
فيما سيبقى جسدُكَ الموشومُ بالحاءِ والباء
مَرسوماً على الطين
دونما عينين أو جناحين.
**********************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد -يكفي أن ت


.. شرح الجزء الأول في اللغة الأسبانية - 3 ثانوي - الوفد التعلي


.. #إفريقيا_الأخرى | مشرد في عشوائيات نيروبي تحول إلى فنان معرو




.. بتحلى الحياة – الممثل الان زغبي


.. «زي النهارده».. وفاة عميد المسرح العربي يوسف وهبي 17 أكتوبر