الحوار المتمدن - موبايل



مُفسّر الأحلام

أديب كمال الدين

2017 / 8 / 29
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

مثل حُلمٍ مُتهرِّئٍ كانتْ حياتي.
وحينَ حاولتُ أنْ أرتّقَ ثقوبَه
أو أخفّفَ من غلواءِ رماده المُتوحّش
أو أزرقه الملآن بالشموسِ الغرقى،
لم أستطعْ.
حتّى مُفسّر الأحلام الذي لجأتُ إليه
لم يفهمْ هُدهُدَ سرّي
ولم ينتبهْ إلى بابِ حائي
ولا شبّاكِ بائي
فبقي يدمدمُ في وجهي طويلاً:
أنتَ ستكتبُ عن الوهمِ والحُلْم
كتاباً كبيراً
يحلّقُ عالياً
فيما سيبقى جسدُكَ الموشومُ بالحاءِ والباء
مَرسوماً على الطين
دونما عينين أو جناحين.
**********************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. مشاركة الفنان الكبير حسين نعمة في اغاثة العوائل الفقيرة في م


.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر


.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز




.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-


.. مهرجان كان السينمائي يمنح الياباني كوريدا السعفة الذهبية