الحوار المتمدن - موبايل



نحو اصلاح النظام الصحي في العراق 3 تجربة الولايات المتحدة الامريكية

جواد الديوان

2017 / 9 / 3
الطب , والعلوم


الحلقة السابقة تناولت اشكاليات اوباماكير Obamacare والاصلاحات التي تود ادارة ترامب تشريعها. وتبرز ازمة النظام الصحي الامريكي في كونه لا يقدم نتائج عالية التفوق رغم كلفته المرتفعة. فقد تضاعفت النفقات على برنامج Medicare 2000% للعقود الاربعة منذ 1970، كما تضاعف الانفاق على التامين الخاص لنفس الفترة الى 3000%. والفجوة في الانفاق على الخدمات الصحية بين الولايا ت المتحدة الامريكية والدول المتقدمة تزداد مع السنوات بشكل كبير منذ 1990. وهذه الازمة التي تتوضح في تزايد الانفاق دون تقديم نتائج عالية التفوق تمثل ما يعاني منه النظام الصحي في العراق.
ولابد من تعريف بسيط اضافة الى ما ذكرته سابقا عن Medicare فهو البرنامج الاكثر عمومية في الولايات المتحدة، ويغطي الخدمات الطبية لكبار السن الاغنياء والفقراء. ويواجه ضغوط متوازنة مثل بقاء الضرائب منخفضة وخلق مجاميع مؤثرة في الدوائر الانتخابية وغيرها. و Medicaid برنامج عام للفقراء، وبرامج الفقراء فقيرة بالتاكيد. والمقصود بالفقراء هنا المجاميع الغير مؤثرة في الدوائر الانتخابية. والاشارة للدوائر الانتخابية لايضاح الفروق بين امريكا والعراق حيث تؤثر عوامل اخرى شخصية في النتائج.
ويمول النظام الصحي الامريكي اصحاب الاعمال والمستهلكين للخدمات ودافعي الضرائب. وتتمثل الخدمات في Medicare و Medicaid و Tax subsidy. وفي 2008 كان الانفاق العام 4410-$- لكل فرد والانفاق الخاص 7670-$- لكل فرد، مبالغ صخمة مقارنة بالدول المتقدمة مثل اليابان وبريطايا والسويد والمانيا وكندا.
ومن الحلول التبسط والتوسع في توفير المعلومات حول الكلفة ومخرجات الخدمة الصحية من قبل شركات التامين ومزودي الخدمة الصحية والطبية (المستشفيات وغيرها). ويبحث المرضى ومن يطلب الخدمات الصحية عن تلك المعلومات ليسهل عليهم اتخاذ القرار الصحيح في اختيار مزود الخدمة الصحية والطبية.
واشار مسح في 2014 بان اكثر من نصف الامريكيين يحاولون البحث عن كلف الخدمات الطبية والصحية، و20% يفاضل بين مزودي الخدمات على اساس كلفة الخدمة. وبعدها ينتقل الناس للحصول على الخدمة عن طريق اقتفاء المعلومات المتوفرة على شبكة الانترنيت.
يؤكد برنامج Medicare ان كل المعلومات عن المرضى والمستشفيات وشركات التامين ومخرجات الخدمة وغيرها للعقد الماضي متوفرة على الشبكة العنكبوتية، ومتاحة للباحثين وعامة الناس. ويتم استخدام تلك المعلومات بفعالية، فقد اشارت دراسة في 2015 حول الخدمات الطبية، بان الامريكيين حتى في حالة الطواريء مثل الاصابة بنوبة قلبية يرغبون بقطع 1.8 كيلومتر اضافي للوصول الى مستشفى حقق احتمالات تقارب 1% اضافية في البقاء على قيد الحياة للمصاب بالنوبة القلبية وهو ما يعرف بـ Survival rate. كما وجدوا ان المستشفيات وغيرها من مزودي الخدمات التي تسجل مخارج متقدمة للخدمات تتوسع في سوقها.
المشكلة في ان المعلومات التي تساعد المريض على اتخاذ قرارات في اختيار مزود الخدمة غير متاحة لكل المرضى، او يصعب على الانسان العادي حل شفرتها. وجزء من المشكلة هو غياب التنافس بين مزودي الخدمات الطبية، وغياب انغماسها في السوق. ويغلف الغموض المعلومات عن الكلفة ونوعية الخدمات، كما عمد مزودي الخدمات الى وضع جمل وشروط خداع في عقود الخدمات لمنع الفضائح مثلا.
يتقاضى مزودي الخدمة الطبية والصحية اجورا مختلفة لخدماتهم حتى ضمن المنطقة الواحدة، ويحاول بعضهم اخفاء بعض المعلومات. واخفاء بعض المعلومات خدعة من اللاعبين المتسلطين للحماية من المنافسة الواسعة.
الافتقاد للشفافية يحرم بعض الناس وشركات تامينهم من اي قوة في المفاوضات لخدمات طبية بنوعيات عالية، وباجور معقولة. كما ان شركات التامين التي يقارن زبائنها الاسعار قبل اختيار مزود الخدمة (التسوق)، لا يمكنها العمل بدون توفر المعلومات عن الاداء وكذلك كلفة الخدمات حتى على مستوى الطبيب. وصدر في بعض الولايات تشريع يمنع جمل الخداع في عقود التامين.
وهناك تحدي اخر يتمثل في الافتقاد لبنية تحتية لايجاز وتقديم المعلومات. وفي الفترة الاخيرة ازداد عدد الولايات التي انجزت معطيات كبيرة لجمع وتنظيم المعلومات التي تساعد على التعرف على الخدمات عالية او واطئة النوعية لدى مختلف مزودي الخدمة. ولم تنتهي الامور لهذه النقطة بسلاسة، فقد تم عرض الموضوع على القضاء واخذ ورد واستئناف، وحكم وغيرها من متطلبات العمل.
وعلى المستوى الفيدرالي، فان ادارة Medicare و Medicaid توسعت بتوفير المعلومات للامريكيين، وقدمت برنامجا خاصا لمساعدة الباحثين ورجال الاعمال للحصول على المعلومات الكاملة.
يتبع







اخر الافلام

.. تقرير: نصف الأطفال بعمر 11 عاماً يستخدمون الشبكات الاجتماعية


.. الإنترنت مرض وإدمان وسارق...شباب: مضيعة للوقت


.. غوغل تسد 37 ثغرة أمنية في متصفح كروم الجديد




.. ماهي الأدوية الممنوعة التي أتلفها معبر باب الهوى؟ -هنا سوريا


.. هل يحرك قرار ترمب -المياه الراكدة- للسلام