الحوار المتمدن - موبايل



سوالف حريم - أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟

حلوة زحايكة

2017 / 9 / 5
كتابات ساخرة


حلوة زحايكة

سوالف حريم
أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟
ما تنقله وسائل الاعلام عمّا يتعرض له مسلمو بورما تقشعر له الأبدان، حيث يجري حرق المسلمين أحياء، وتعذيبهم حتى الموت، وحرق منازلهم وأملاكهم وتشريد من ينجو منهم على يد البوذيين، ويشارك جيش بورما بهذه الجرائم بدعم من الحكومة ورئيسة البلاد، وما يجري لمسلمي بورما أبشع بكثير ممّا جرى للأزيديين والمسيحيين في العراق على أيدي داعش.
واللافت أن دول العالم الاسلامية والعربية والأوروبية والأمريكية والافريقية تسكت على هذه الجرائم سكوت أهل القبور، فأين من يتشدقون بحقوق الانسان؟ وأين منظّمات حقوق الانسان؟ وأين الدول التي تسمي نفسها "العالم الحر؟
وأين من يزعمون أنهم حماة الاسلام والمسلمين؟ أم أن الجرائم بحق الانسانية تصبح مشروعة عندما يكون ضحاياها من المسلمين؟ وأين دول المؤتمر الاسلامي؟ ألم يعد في هذا العالم دولة حكامها راشدون لطلب اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار تحت البند السابع الذي يتيح التدخل العسكري لوقف الجرائم بحق الانسانية التي يتعرض لها مسلمو بورما؟ لقد استطاع الاعلام الغربي شيطنة الاسلام والمسلمين وتقديمهم لشعوب العالم كإرهابيين وقتلة، وخلقوا داعش وأخواتها لدعم خططهم الجهنمية في ذلك، مستغلين السبات العميق الذي تعيشه الشعوب الاسلامية تحت حكام لا يخافون الله في شعوبهم وأوطانهم.
وما السكوت على الجرائم بحق الانسانية التي يتعرض لها مسلمو بورما ومن قبلهم مسلمو تايلند إلا شراكة في الجريمة.
5-9-2017







اخر الافلام

.. أغنية جاوبني تدري الوكت للفنان الكبير حسين نعمة في آخر لقاءا


.. بي_بي_سي_ترندينغ | هل يجلب الفنانون والممثلون المصريون حظا ط


.. الشروق| 10 أفلام تروي انتصارات وانكسارات كرة القدم




.. حلقة العيد مع الفنانة نادية المنصوري


.. هذا الصباح- فنان يبتكر مجسمات صغيرة من الصلصال