الحوار المتمدن - موبايل



صواريخ كوريا الشمالية ..ليست بريئة

أسعد العزوني

2017 / 9 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


رغم أنني لست من أصحاب الإتجاه اليميني في التفكير والتحليل،إلا أنني أتوجس خيفة وشكا حد اليقين الملموس أن ما يقوم به الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ-أون ،من تصعيد للموقف ومواصلة تحدي امريكا اولا مع حلفائها في شبه الجزيرة الكورية ،هو عبارة عن إستعراض متفق عليه مع الرئيس الأمريكي ترامب شخصيا لتحقيق رغبات وجشع الرئيس الأمريكي الذي أعلنها صراحة قبل فوزه بالتزوير في الإنتخابات الأمريكية من خلال دعم صديقه وحليفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
قال ترامب أن من يريد إستمرار مظلة الحماية الأمريكية فليضاعف قيمة الفاتورة ،وبدأ بالتطبيق في الخليج حيث لهف من السعودية زهاء نصف تريليون دولار ،وأراد مثلها من كل من دولة قطر والإمارات ،ولما لم يتسنى له ذلك أشعل النيران في الخليج ،وها نحن نشهد كارثة قامت بها البحرين والإمارات والسعودية ضد قطر ،ستكلف أكثر من التريليون ونصف التريليون المطلوبة لإنعاش الإقتصاد الأمريكي على حساب الواقع العربي المرير في الخليج.
كافة المشاهد المرئية والمسموعة في هذه المسرحية تؤكد التحالف الخفي بين ترامب شخصيا ،والرئيس الكوري الشمالي ،وإلا ماذا يعني إستمرار الرئيس كيم جونغ-أون بتوجيه التهديدات من المستوى البنفسجي ضد أمريكا يرافقها تطوير مستمر في صناعة الصورايخ البالستية وتطويرها وإطلاقها،وأنه مستعد لضرب العمق الأمريكي ،كما انه يواصل تهديد كل من كوريا الجنوبية واليابان ،حتى أنه أطلق صاروخا بالستيا بإتجاه اليابان ،ولم نجد الدب الأمريكي يتململ في مرقده ويردع الرئيس الكوري الشمالي الذي سجل سابقة خطيرة وهدد بضرب امريكا في العمق وهو يمتلك القدرة على ذلك،علما أن امريكا جيّشت العالم لغزو العراق وإحتلاله وتدميره بعد حصاره 13 عاما بحجة أن لديه أسلحة دمار شامل ،إعترف أركان القيادة المريكية لا حقا كذب تلك الإدعاءات ،والمستهجن أن اللغة واللهجة التي نسمعها من المسؤولين الأمريكيين تعج بالسين والسوف كما هو حال التصريحات العربية إزاء إسرائيل قبل إعلان التحالفات الخيرة.
ما نراه هو أن التحالف الثلاثي "ترامب –بوتين –جونغ ..اون "يلعبون لعبة بطلاها الرئيسيان بوتين وترامب ،ويستغلان جونغ –اون للتنفيذ الدرامي ،من أجل أولا النيل من هيبة أمريكا ،وتمكين ترامب من تحصيل المليارات من كل من اليابان وكوريا الجنوبية ،كما فعل مع دول الخليج العربية التي أثار هلعها من الخطر الإيراني المزعوم خاصة بعد توقيع إيران الإتفاق النووي مع دول اوروبية وامريكا "5+1"،مع أننا سمعنا مؤخرا تصريحات أمريكية عن خطط أمريكية لتطوير العلاقات الأمريكية مع إيران من خلال عقد العديد من الصفقات التجارية الضخمة .
تلتقي رغبات القادة الثلاثة بتدمير امريكا وتقسيمها وتحجيمها ردا على قيامها بتدمير وتفكيك وتحجيم الإتحاد السوفييتي السابق عن طريق العميل الأمريكي غورباتشوف الذي أسهم بتفكيك الإتحاد السوفييتي بعد أن أصبح رئيسا له، ويمثل ترامب دور غورباتشوف ،ولا ننسى تحالف جونغ-أون القوي والعميق فكريا ونهجا مع كل من موسكو وبكين الخصمان اللدودان لأمريكا.
كل الدلائل المنطقفية تدل على ما نقوله إذ لا يعقل من دولة يقال انها فقيرة وجائعة وديكتاتورية أن تقوم بتهديد دولة عظمى هي الولايات المتحدة المريكية التي تقوم سياستها على البلطجة والغزو والإحتلال والتدمير.
لا نضرب بالرمل ولا نفتح بالمندل أو الودع ،ولا نستعين بتحالف سحرة هندي يهودي مغربي ،بل نبني تحليلنا على الوقائع المستقاة من الواقع ،وها هو ترامب يغرد في تويتر بالأمس أنه أجاز لكل من اليابان وكوريا الجنوبية شراء أسلحة أمريكية فائقة التطور،فبالله عليكم ماذا يعني ذلك؟أليس هذا ما قام به في الخليج مؤخرا وعاد مجملا بنصف تريليون دولار من السعودية ثمن أسلحة لمواجهة إيران التي تسعى السعودية جاهدة لمصالحتها؟







اخر الافلام

.. من بينهم عائلات مقاتلي داعش.. ما مصير آخر من فرّ من الرقة؟


.. الحصاد-اليمن.. موسم الأوجاع والاحتجاجات


.. الحصاد-انفصال كتالونيا.. مدريد تستخدم الفيتو




.. احتجاجات بتعز ضد -تقاعس- التحالف عن فك الحصار


.. 22-10-2017 | موجز التاسعة صباحاً.. لأهم الأخبار من #تلفزيون_